القرنفل والحمل: دليلك الشامل

نظرًا لأن الحمل فترة خاصة، ويجب الانتباه لما يتم استهلاكه من قِبل الحامل والتأكد من أمانه وعدم تسببه بأي ضرر للحامل أو لجنينها ستتناول في هذا المقال علاقة القرنفل والحمل.

القرنفل والحمل: دليلك الشامل

قد يُستخدم القرنفل في تحضير العديد من الأطعمة، مثل: اللحوم، كما يمكن استخدامه في العديد من الحالات الطبية، لذلك في هذا المقال سنتناول علاقة القرنفل والحمل من حيث الأضرار والفوائد:

ما العلاقة بين القرنفل والحمل؟

يُعد القرنفل أحد التوابل الشعبية كثيرة الاستخدام في تحضير أنواع الطعام المختلفة، مثل: الحساء، واللحوم، وأطباق الأرز، كما يتم استخدام براعم الزيوت المُجففة أو سيقانها أو أوراقها أو وزيت القرنفل لصُنع الدواء.

يُعتقد أن استخدام القرنفل أثناء الحمل آمن في حال تم إدراجه إلى النظام الغذائي على شكل توابل، لذلك لا بأس باستخدامه مع الطعام فهو لن يُسبب أي ضرر، أما في حال استخدامه لغايات طبية فيُمنع استخدام زيت القرنفل أو مُدعمات القرنفل أثناء الحمل بسبب احتمالية وجود ضرر منها.

فوائد القرنفل للحامل

قد يكون لاستهلاك القرنفل بشكل معتدل في النظام الغذائي خلال فترة الحمل فوائد مُحتملة عديدة بعضها يدعم تطور الجنين ونموه، وبعضها يُسهل من معاناة الأم الحامل خلال فترة الحمل، في ما يأتي سنذكر أهمها:

  • يحتوي القرنفل على فيتامين هـ الذي يُعد ضروريًا في بناء عضلات الجنين.
  • قد يُعزز وجود الكمية الصغيرة من الفسفور والكالسيوم في القرنفل من نمو العظام عند الجنين.
  • يُعد القرنفل مصدرًا غذائيًا غنيًا بمضادات الأكسدة؛ لذلك قد يكون له دور في منع تلف الخلايا لدى الجنين، وتعزيز الجهاز المناعي من خلال زيادة مقاومة الجسم للعدوى.
  • قد يُعزز القرنفل النمو والتطور السليم للجنين بسبب احتوائه على نسب عالية من المعادن، مثل: الصوديوم، والمغنسيوم، والفسفور.
  • قد يُخفف القرنفل من مشكلات الجهاز الهضمي لدى الحامل، مثل: الإمساك، بسبب احتوائه على الألياف التي لها دور في تسهيل حركة الأمعاء، وجعل عملية الإخراج أكثر سهولة، إضافة إلى دورها في الوقاية من مشكلات الجهاز الهضمي.
  • يعد القرنفل مصدرًا جيدًا لأحماض الأوميغا 3 الدهنية التي لهُا دور مهم جدًا في عملية نمو دماغ الجنين وجهازه العصبي.
  • قد يكون للقرنفل خصائص مضادة للالتهابات بسبب احتوائه على الفلافونويد التي يمكن أن تخفف من آلام المفاصل والتورمات الناتجة عن الحمل.
  • يُعد القرنفل مصدرًا غذائيًا غني بالحديد الذي قد يكون له دور في تقليل فرص الولادة المبكرة، وقد يُساعد على تكوين الدم.

مخاطر استخدام القرنفل

رغم اعتبار استهلاك القرنفل بكميات معتدلة لأغراض غير علاجية آمنًا أثناء الحمل إلا أن استهلاكه على شكل زيت أو بكميات كبيرة قد يكون له أضرار وآثار جانبية، في ما يأتي سنذكر أهمها:

1. الولادة المُبكرة

يُحف تناول زيت القرنفل بكميات كبيرة مخاطر على الرحم، مما قد يتسبب في حدوث تقلصات وبالتالي الولادة المبكرة.

2. رد فعل تحسسي

قد تُعاني بعض النساء من حساسية ضد القرنفل مما يتسبب في ظهور أعراض الحساسية كردة فعل طبيعية للجسم، في حال ظهور أحد أعراض التحسس يجب التوقف عن تناوله فورًا.

3. حدوث المضاعفات

يمكن أن يسبب تناول القرنفل بكيمات كبيرة حدوث بعض المضاعفات، مثل: الإسهال، والغثيان، والحساسية، والقيء، والنزيف المعوي، ومشكلات في التنفس وغيرها.

4. زيادة فرصة حدوث نزيف

قد يزيد القرنفل من فرصة حدوث النزيف أو يزيد من استجابة الجسم لدواء الوارفارين.

من المهم استشارة الطبيب قبل استخدام القرنفل رغم أمان استخدامه بكميات صغيرة، حتى يتم إعطاء نصيحة طبية تتناسب مع حالتكِ الصحية.

من قبل د. دعاء حلبي - الثلاثاء 12 كانون الثاني 2021
آخر تعديل - الثلاثاء 12 كانون الثاني 2021