الدوالي المهبلية عند الحامل

هل تصبح الدوالي المهبلية دائمة بعد الولادة؟ وما فرصة الإصابة بها؟ تعرفي على كافة الأسئلة حول الدوالي المهبلية عند الحامل:

الدوالي المهبلية عند الحامل

سنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات حول الدوالي المهبلية عند الحامل:

الدوالي المهبلية عند الحامل

تحدث الدوالي المهبلية عند 10٪ من النساء الحوامل عادةً خلال الشهر الخامس من الحمل الثاني.

تحتوي الأوردة المهبلية على فروع متصلة ومتفرعة تتواجد بين جدار الحوض وأوردة الأعضاء الداخلية، وبين الجهاز الوريدي الحرقفي الداخلي والخارجي.

لا تحدث الدوالي المهبلية بسبب زيادة حجم الدورة الدموية أثناء الحمل، بل بسبب زيادة مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون في الجسم.

نادرًا ما تخبر الحوامل الأطباء بوجود الأوردة المبهلية خلال الحمل بسبب الحرج لوجودها في المنطقة الحساسة، لذا لا يتم البحث عنها بشكل كافٍ في الفحص البدني أثناء الفحص بوضعية الوقوف خلال الشهر السادس من الحمل، والشهر الأول بعد الولادة.

أعراض الدوالي المهبلية عند الحامل

عادةً لا تُحدث الدوالي المهبلية عند الحامل أي أعراض جانبية، لكن في حال حدوثها، فقد تشمل ما يأتي:

  • الشعور بالضغط في منطقة المهبل.
  • تورم الفرج وعدم الراحة.

يمكن أن تتورم الأوعية، ويصبح لونها مائلًا إلى الزرقة، يحدث هذا في الحالات النادرة، يمكن أن يؤدي الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية، والفترات الطويلة من الوقوف، والجماع إلى تفاقم الحالة.

من المحتمل ألا تؤثر الدوالي المهبلية على طريقة الولادة، إذ يمكن السيطرة عليه حتى في حالة حدوث النزيف.

هل تصبح الدوالي المهبلية دائمة؟

عادةً ما تختفي الدوالي المهبلية مباشرة بعد وقت قصير من الولادة، ولا تصبح الدوالي دائمة إلا في حالات نادرة جدًا.

من الممكن أن تصاب المرأة -التي أصيبت سابقًا بالدوالي المهبلية في الحمل السابق- بالدوالي المهبيلة في الحمل التالي، قد تسوء الأوردة أيضًا أو تزداد إيلامًا مع كل حمل.

عندما لا تختفي الدوالي من تلقاء نفسها بعد الولادة، فمن المهم التحدث إلى الطبيب حول الأسباب الكامنة المحتملة، مثل ضعف الدورة الدموية.

يمكن للأطباء إزالة الدوالي بسهولة من خلال الجراحة العيادات الطبية، قد تستمر النساء اللواتي لديهن تاريخ من الإصابة بالدوالي في النمو، لذلك من الأفضل غالبًا منحها الوقت للاختفاء دون علاج.

علاجات منزلية للدوالي المهبلية عند الحامل

يمكنك تخفيف ألم الدوالي المهبلية، التي تحدث خلال الحمل بأحد الطرق الآتي ذكرها:

  • ارتدي الملابس الداخلية المريحة خلال الحمل، واحرصي أن توفر لك الدعم في منطقة أسفل البطن وأسفل الظهر.
  • ارفعي ساقيك خلال الحمل، من أجل تعزيز الدورة الدموية.
  • ضعي كمادات باردة في منطقة المهبل.
  • ابتعدي عن الوقوف أو الجلوس لفترات زمنية طويلة.

الوقاية من الدوالي المهبلية خلال الحمل

قد لا يكون هناك الكثير من الطرق التي يمكنك فعلها لتجنب الإصابة بالدوالي المهبلية خلال أشهر الحمل التسعة، خاصةً إذا كان لديك تاريخ عائلي من الإصابة بهذه الحالة الطبية، كما أن زيادة تدفق الدم، والضغط، والهرمونات أثناء الحمل أمرًا لا مفر منه.

لكن هناك طرق عدة لتعزيز فرصة تقليل إصابتكِ بالدوالي المهبلية خلال فترة الحمل، تشمل ما يأتي:

  • تناولي نظامًا غذائيًا متوازنًا، واحرصي على اكتساب الوزن المثالي أثناء الحمل، إذ تعد السمنة أحد عوامل الخطر للإصابة بالدوالي المهبلية.
  • تجنبي ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي، أو الأحذية غير الملائمة لقدميكِ، واحرصي على تبديل وضعيات الجلوس إلى الوقوف، والوقوف إلى جلوس.
  • مارسي التمارين الرياضية بانتظام، قد يساهم هذا في تعزيز الدورة الدموية، وتحفيز تدفق الدم بشكل صحيح إلى باقي أجزاء الجسم.
من قبل سلام عمر - السبت 12 كانون الأول 2020
آخر تعديل - السبت 27 شباط 2021