الارتجاع عند الأطفال: حالة مرضية تستوجب الانتباه

قد يعاني طفلك من الارتجاع عند شرب الحليب أو تناول الطعام، ولكن هل هناك داعي للقلق في حال حدث الارتجاع عند الأطفال؟

الارتجاع عند الأطفال: حالة مرضية تستوجب الانتباه

في هذا المقال سنحاول تقديم المعلومات حول حدوث الارتجاع عند الأطفال:

الارتجاع عند الأطفال

يحدث الارتجاع عند الأطفال عند ارتجاع الطعام أو الحليب من معدة الطفل، مما يؤدي إلى أن يبصق الطفل الطعام والحليب.

عند الرضع الأصحاء يحدث الارتجاع المعدي المريئي عدة مرات في اليوم، وهو حالة لا تدعو للقلق في حال كان الطفل يتمتع بصحة جيدة وينمو بشكل طبيعي.

تجدر الإشارة أنه نادرًا ما يكون الارتجاع حالة خطيرة، كما تصبح حالة أقل شيوعًا مع تقدم الطفل في العمر؛ إذ من غير المعتاد أن يستمر الارتجاع المعدي المريئي بعد عمر 18 شهرًا. 

لكن في حالات نادرة يمكن أن يكون الارتجاع عند الرضع علامة على وجود مشكلة طبية، مثل: الحساسية، أو انسداد في الجهاز الهضمي، أو مرض الارتجاع المعدي المريئي (Gastroesophageal reflux disease).

أسباب الارتجاع عند الأطفال

يوجد عضلة تسمى العضلة العاصرة للمريء السفلية (Lower esophageal sphincter) تعمل هذه العضلة كصمام بين المريء والمعدة.

في حال عملية البلع ترتخي هذه العضلة للسماح للطعام بالمرور من المريء إلى المعدة، ثم تغلق هذه العضلة حتى لا ترتجع محتويات المعدة مرة أخرى إلى المريء.

عند الأطفال الذين يعانون من الارتجاع، قد لا تكون هذه العضلة تطورت في هذا العمر بشكل كامل، ولذلك قد تسمح لمحتويات المعدة بالعودة إلى المريء، هذا يجعل الطفل يبصق الطعام أو الحليب الذي تناوله، ولكن بمجرد أن تتطور العضلة بشكل كامل يجب ألا يحدث الارتجاع عند الطفل.

ولكن، متي يجب أن يتم مراجعة الطبيب؟

حالات الارتجاع عند الأطفال التي تستدعي مراجعة الطبيب

يجب مراجعة الطبيب المختص في حال معاناة الطفل من الأعراض الآتية:

  • فقدان الوزن أو عدم اكتسابه للوزن.
  • البصق بقوة وباستمرار، مما يتسبب في خروج محتويات المعدة من فمه.
  • بصق سائل أخضر اللون أو أصفر اللون.
  • بصق الدم أو مادة لونها كلون القهوة المطحونة.
  • رفض الطفل للطعام
  • وجود الدم في البراز.
  • معاناة الطفل من صعوبة في التنفس، أو سعال مزمن.
  • البدء في البصق في عمر 6 أشهر أو أكثر
  • انفعال الطفل بشدة وبشكل غير عادي بعد الأكل.

يمكن أن تشير بعض هذه العلامات إلى حالات خطيرة ولكنها قابلة للعلاج، مثل: ارتجاع المريء، أو انسداد في الجهاز الهضمي.

علاج الارتجاع عند الأطفال

يمكن علاج الارتجاع عند الأطفال من خلال الآتي:

1. تعديل نمط الحياة عند الرضع

يشتمل علاج الارتجاع عند الرضع على إجراءات وتغيرات في نمط حياته، منها الآتي:

  1. رفع رأس الطفل عند النوم، أو رفع مقدمة السرير.
  2. حمل الطفل في وضع مستقيم لمدة 30 دقيقة بعد الرضاعة.
  3. إطعام الطفل كميات أقل من الطعام في كثير من الأحيان.
  4. تجربة الأطعمة الصلبة بعد موافقة الطبيب المختص.

أما في حال الأطفال الأكبر سنًا فيمكن علاج الارتجاع من خلال الإجراءات الآتية:

  1. رفع رأس سرير الطفل.
  2. إبقاء الطفل في وضع مستقيم لمدة ساعتين على الأقل بعد تناول الطعام.
  3. تقديم عدة وجبات صغيرة على مدار اليوم بدلاً عن ثلاث وجبات كبيرة.
  4. التأكد من أن الطفل لا يفرط في تناول الطعام.
  5. التقليل من الأطعمة والمشروبات التي تزيد من سوء الارتجاع عند الأطفال، مثل: الأطعمة الغنية بالدهون، والأطعمة المقلية، والأطعمة الحارة، والكافيين.
  6. تشجيع الطفل على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

2. العلاج الطبي

إذا كان الارتجاع عند الطفل شديدًا أو لم يتحسن فقد يوصي طبيبك بالأدوية، وتشتمل أدوية تقليل حموضة المعدة ما يأتي:

  • مضادات الحموضة.
  •  حاصرات الهيستامين، مثل: سيميتيدين (Cimetidine)، أو فاموتيدين (Famotidine).
  • مثبطات مضخة البروتون، مثل: إيسوميبرازول (Esomeprazole)، لانسوبرازول (Lansoprazole)، أوميبرازول (Omeprazole)، أوميبرازول-بيكربونات الصوديوم (Omeprazole-Sodium Bicarbonate)، بانتوبرازول (Pantoprazole)، رابيبرازول (Rabeprazole).

ولكن الباحثون ليسوا متأكدين مما إذا كان تقليل حمض المعدة يقلل من الارتجاع عند الرضع.

ومن الجدير بذكره أنه بعض في الحالات قد يلجأ الطبيب إلى الجراحة لعلاج الارتجاع الناجم عن مشكلة في العضلة العاصرة السفلية للمريء.

من قبل مريم هارون - الأحد 29 تشرين الثاني 2020
آخر تعديل - الأحد 29 تشرين الثاني 2020