البواسير والحمل

تواجه المرأة الحامل الكثير من المشاكل الصحية منها البواسير والحمل، فما هي أسباب البواسير في الحمل؟ وكيف يمكن التقليل منها؟

البواسير والحمل

للبواسير والحمل آثار صحية ونفسية تنعكس على حياة المرأة في فترة الحمل وتجعلها تحاول بشتى الطرق التخلص منها.

البواسير والحمل

تُعرف البواسير بأنها تضخم في الأوردة الموجودة في نهاية المستقيم باتجاه فتحة الشرج، قد يكون تضخم داخلي غير مرئي أو خارجي ظاهر على سطح فتحة الشرج.

لسوء الحظ تعد البواسير من المشاكل الصحية الشائعة في فترة الحمل خصوصًا في الثلث الأخير من الحمل

أسباب البواسير في فترة الحمل

هناك أسباب عديدة تزيد من فرصة ظهور البواسير في فترة الحمل، أهمها: 

  • تضخم الرحم نظرًا لنمو الطفل مما يزيد من الضغط على الأوردة وتضخمها.
  • الإمساك، تتعرض المرأة الحامل للإمساك في فترة الحمل نظرًا لبطء حركة الأمعاء آن ذاك بالإضافة إلى استخدام المرأة بعض المكملات الغذائية مثل الحديد التي تُحدث إمساك كعرض جانبي للإستخدام.
  • تغير الهرمونات في جسم المرأة في فترة الحمل التي تساهم في إرخاء الأوردة.

أعراض البواسير

للبواسير والحمل أعراض مميزة تظهر على المريضة، كالآتي: 

  • حكة وتهيج في منطقة فتحة الشرج.
  • ألم عند خروج البراز مع ملاحظة خروج مخاط بعد البراز.
  • ملاحظة بروز نتوء للخارج بعد الإخراج مما يستدعي التدخل الخارجي لإعادتها للداخل.
  • خروج دم مع البراز.

طرق منزلية لتخفيف وعلاج البواسير

هناك طرق تساعد في تخفيف الآلام في مرحلة البواسير والحمل مثل:

1. تخفيف الضغط على المنطقة

تجنب الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة، وفي حال الجلوس ضعي مخدة تحتك أو استخدمي الكرسي الهزاز لتقليل الضغط على المنطقة.

2. المحافظة على الحركة

لعب الرياضة لمدة ثلاثين دقيقة تحت استشارة الطبيب، في حال جلوسِك مدة طويلة قد تُضاعف مدة الرياضة لساعة يوميًا.

3. تجنب حدوث الإمساك

هناك سلوكيات تقلل من فرصة حدوث الإمساك مثل: 

4. تهدئة التهيج

يمكن تهدئة التهيج عن طريق:

  • الاسترخاء في حمام ماء دافئ وتكراره عدة أيام يساعد في تقليل الألم.
  • وضع مكعبات ثلج على المنطقة لمدة عشر دقائق أربع مرات في اليوم يساعد على تقليل تضخم الأوردة.
  • استخدام محارم غير معطرة وخالية من الكحول.
  • وضع مخدر طبي على المنطقة بعد استشارة الطبيب.
  • استشارة الطبيب في أخذ أدوية موضعية لعلاج البواسير، تخفيف الألم أو علاج الإمساك.

5. تغير وضعية النوم

النوم عن طريق طي الأقدام باتجاه الرأس تقلل من البواسير والحمل، كما هناك دراسات أثبتت أن النوم على الجانب الأيسر في مرحلة الحمل يزيد من تدفق الدم ووصول الغذاء للطفل.

من قبل آلاء سليمان - الاثنين 26 تشرين الأول 2020