الهوموسيستين والحمل: أبرز المعلومات

ما هو الهوموسيستين؟ وما العلاقة التي تربط الهوموسيستين والحمل؟ الإجابة في هذا المقال.

الهوموسيستين والحمل: أبرز المعلومات

الهوموسيستين (Homocysteine) هو حمض أميني ينتج من استقلاب حمض أميني آخر، وفي هذا المقال سوف نستعرض علاقة الهوموسيستين والحمل ومعلومات أخرى:

الهوموسيستين والحمل

في الحمل الطبيعي تنخفض تركيزات الهوموسيستين نتيجة زيادة ميوعة الدم الناشئة عن ازدياد حجم الدم وارتفاع معدل الترشيح الكبيبي، كما يمكن للجنين أن يمتص بعض الهوموسيستين خلال الحمل وهذا يفسر انخفاض مستوياته.

إذ تنخفض مستويات الهوموسيستين خلال الفترة الأولى من الحمل وتصل إلى أقل مستوياتها خلال الثلث الثاني من الحمل ثم تعاود الارتفاع بأواخر الحمل لتصل إلى مستويات أوائل الحمل.

أما في حال ارتفاع مستويات الهوموسيستين في الحمل، فهذا يدل على وجود مشكلة صحية لدى الحامل، وهذا الجدول يوضح المعدل الطبيعي لمستويات الهوموسيستين خلال الحمل:

فترة الحمل
مستويات الهوموسيستين
قبل الأسبوع السادس عشر
3.9 - 7.3 ملليمول/لتر
بين الأسبوع 20 - 24
3.5 - 5.3 ملليمول/لتر
بعد الأسبوع 36
3.3 - 7.5 ملليمول/لتر

ارتفاع الهوموسيستين والحمل

يرتبط ارتفاع الهومسيستين بشكل عام بكونه عامل خطر للإصابة بأمراض الأوعية الدموية وأمراض تصلّب الشرايين، أما فرط الهوموسيستين في فترة الحمل فيرتبط بمجموعة من المشكلات ومنها زيادة خطر الإصابة بالآتي:

1. تسمم الحمل

لوحظ وجود ارتفاع في مستوى الهوموسيستين لدى بعض النساء اللواتي عانين من تسمم الحمل.

2. الولادة المبكرة

حسب الدراسات فإنه نظرًا لأن تأثير الهوموسيستين على الخلايا البطانية يمكن أن يؤدي لانسداد الأوعية الدموية فقد يرتبط ارتفاع الهوموسيستين بالولادة المبكرة ويمكن اعتبار ارتفاع مستوياته مؤشرًا على الولادة المبكرة.

3. انفصال المشيمة

وفقًا لبعض الدراسات كانت مستويات الهوموسيستين أعلى بشكل ملحوظ لدى النساء اللواتي اختبرن انفصال المشيمة الكلي أو الجزئي في حملهن.

4. فقدان الحمل المتكرر

نظرًا لكون زيادة الهوموسيستين تسبب تلفًا للخلايا البطانية للأوعية الدموية مما قد يؤدي لتكون خثرات وريدية، فقد يحدث هذا في الأوعية الدموية الخاصة بالمشيمة مؤديًا لفقدان الحمل المتكرر خاصة إذا ارتبط ارتفاع مستوى الهوموسيستين مع خلل وراثي يزيد من تخثر الدم.

5. تقييد نمو الجنين

قد يرتبط ارتفاع مستوى الهوموسيستين بتقييد النمو العصبي لحديث الولادة وتقييد نمو الجنين بشكل عام كما يزيد احتمال وفاة الجنين داخل الرحم إضافة لانخفاض أوزان المواليد حسب دراسات أجريت على الفئران.

معلومات قد تهمك عن الهوموسيستين

هذه أسباب وطرق طبيعية لتخفيض مستوى الهوموسيستين:

  • أسباب ارتفاع الهوموسيستين (تعداد نقطي جميع ال H3)

ينتج ارتفاع الهوموسيستين عن الأسباب الآتية:

1. عيوب وراثية

وهي حالة وراثية نادرة تدعى بيلة الهوموسيستين (Homocystinuria) وهي خلل في إنزيم معين يؤدي إلى تراكم الهوموسيستين في الدم وارتفاع مستوياته.

2. نقص حمض الفوليك

يلعب النقص الكلي أو المطلق لحمض الفوليك دورًا في فرط الهوموسيستين في الدم، ويستخدم حمض الفوليك لعلاج انخفاض مستويات حمض الفوليك وارتفاع مستويات الهوموسيستين في الدم.

3. نقص فيتامين ب 12 وفيتامين ب 6

يساعد فيتامين ب الجسم على استخدام الهوموسيستين، لذا فإن ارتفاع الهوموسيستين في الدم قد يشير إلى نقص في فيتامينات ب 12 وب 6.

4. قصور الغدة الدرقية

ربما يقلل قصور الغدة الدرقية من معدل الترشيح الكبيبي مما يؤدي إلى زيادة مستويات الكرياتينين ومستويات الهوموسيستين، كما قد يساهم قصور التمثيل الغذائي في الكبد المرتبط بقصور الغدة الدرقية بزيادة مستويات الهوموسيستين في الدم.

5. تناول بعض الأدوية

مثل: الأدوية المضادة للصرع، والميثوتريكسات.

6. الشيخوخة

يتناقص الامتصاص المعوي للعديد من مكونات الطعام مع تقدم العمر وربما يكون أحد العوامل التي تؤثر على نقص الفيتامينات وفرط الهوموسيستين في الدم. 

7. الفشل الكلوي

ترتبط أمراض الكلى بفرط الهوموسيستين في الدم، حيث قد يعكس فرط هوموسيستين الدم ضعف تصفية الكلى للهوموسيستين.

  • طرق طبيعية لتخفيض الهوموسيستين

يؤثر ارتفاع الهوموسيستين على الحامل وغيرها نظرًا لارتباطه بمشكلات الأوعية الدموية، هذه بعض الطرق الطبيعية لتخفيض الهوموسيستين بشكل عام وغير مختص بالحامل:

1. مصادر طبيعية لحمض الفوليك

يمكن أن يساعد تناول المزيد من الفواكه والخضراوات في خفض مستوى الهوموسيستين، مثل: السبانخ الذي يعد مصدر جيد لحمض الفوليك.

وتشمل المصادر الأخرى الجيدة لحمض الفوليك ما يأتي:

2. مصادر طبيعية لفيتامين ب6

قد تحتاج إلى زيادة كميات فيتامين ب6 في نظامك الغذائيّ، تشمل الأطعمة الغنية بفيتامين ب6 ما يأتي:

  • حبوب الإفطار المدعمة.
  • البطاطا والموز.
  • حبوب الحمص.
  • الدجاج.

3. مصادر طبيعية لفيتامين ب12

بالإضافة لما سبق قد تحتاج إلى زيادة كميات فيتامين ب12 التي تتناولها، تشمل المصادر الجيدة لفيتامين ب12 ما يأتي:

  • منتجات الألبان.
  • لحوم الأعضاء مثل الكبد.
  • بعض أنواع الأسماك.

قد لا يكون تعديل نظامك الغذائي كافيًا لخفض مستويات الهوموسيستين، قد يقترح الطبيب تناول المكملات الغذائية حمض الفوليك وكل من فيتامين ب 12 وب 6.

بعد البدء بتناول هذه المكملات، يجب فحص مستويات الهوموسيستين في الدم بعد 8 أسابيع لتقييم الجرعة المطلوب من المكملات.

من قبل براءة حسن - الأحد 1 آب 2021
آخر تعديل - الأحد 1 آب 2021