وزن الرضيع في الشهر الرابع

يشعر الوالدين أحيانًا بقلق اتجاه وزن طفلهم الرضيع، تعرف على وزن الرضيع في الشهر الرابع في هذا المقال.

وزن الرضيع في الشهر الرابع

الوزن هو أحد مؤشرات التغذية الجيدة والنمو البدني للطفل، لذلك من الضروري معرفة ومتابعة متوسط ​​وزن الطفل شهرًا بعد شهر، تفاصيل حول وزن الرضيع في الشهر الرابع في السطور الاتية: 

وزن الرضيع في الشهر الرابع

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية يبلغ متوسط ​​وزن المولود عند الولادة 3.3 كيلوغرام وقد يفقد الأطفال حوالي 10% من وزنهم بعد وقت قصير من الولادة نتيجة فقدان السوائل، ثم يستعيد معظم الأطفال هذا الوزن في غضون أسبوع واحد. 

يقوم الطبيب بمتابعة صحة الطفل وتسجيل الوزن والطول ومحيط الرأس للطفل في كل شهرٍ ويتم متابعة هذه الأرقام على مخططات النمو القياسية، وبحلول الشهر الرابع يتضاعف وزن العديد من الأطفال ويكتسب الأطفال حوالي 560 غرامًا و2 سنتمترات زيادة في الطول.

حيث أن متوسط وزن الرضيع في الشهر الرابع كما يأتي:

  • الرضيع الذكر: 7 كيلوغرام.
  • الرضيع الأنثى: 6.4 كيلوغرام.

وزن الأطفال الخدج في الشهر الرابع

يزن الأطفال الذين يولدون قبل أوانهم أقل من الأطفال الذين ولدوا في وقتهم المقرر، ويعد الطفل مكتملًا إذا ولد في الأسبوع 39 من الحمل أو بعده، وإذا كان الطفل سابقًا لأوانه فقد يكون وزنه منخفضًا عند الولادة أي بين 1.5 كيلوغرام إلى 2.5 كيلوغرام.

يحتاج الأطفال الخدج إلى مزيد من العناية الطبية، حيث يبقون في وحدة العناية المركزة لحين تحسن صحتهم، وتعد زيادة الوزن مقياس مهم لصحة الأطفال الخدج، إذ ينمو الأطفال الخدج ويزداد وزنهم بمعدل أسرع من الأطفال الذين ولدوا في وقتهم المقرر، ويلتحق العديد من الأطفال الخدج بالرضع الناضجين من حيث الوزن بحلول عيد ميلادهم الأول. 

العوامل التي تؤثر على وزن الرضع في الشهر الرابع

بعد معرفة وزن الرضيع في الشهر الرابع، يعتمد نمو الأطفال على عدة عوامل منها:

  • الجينات المنقولة من الوالدين 

يأخذ الأطفال من والديهم الجينات، حيث يميل الأطفال إلى مشابهة والديهم في الطول والوزن.  

  • مدة الحمل في الطفل

عادة يكون الأطفال المولودون قبل موعد ولادتهم المحدد أصغر حجمًا، بينما يكون الأطفال المولودون بعد موعد ولادتهم المحدد أكبر حجمًا. 

  • التغذية ونمط الحياة أثناء الحمل

يساعد النظام الغذائي الصحي أثناء الحمل الطفل على النمو في الرحم واكتساب الصحة الجيدة بعد ولادته، كما يمكن أن يؤدي سوء التغذية أثناء الحمل إلى إنجاب طفل أصغر حجمًا، بينما الزيادة المفرطة في الوزن يمكن أن تؤدي إلى إنجاب طفل أكبر حجمًا.

كما أن التدخين يؤثر سلبًا على وزن الطفل عند الولادة، حيث أن الأمهات المدخنات قد ينجبن أطفالًا أصغر حجمًا. 

  • الظروف الصحية للطفل والأم

قد تتسبب بعض المشكلات الصحية إلى زيادة وزن الطفل بشكل أبطأ، قد يزداد وزن الأطفال الذين يعانون من اضطرابات القلب الخلقية بمعدل أبطأ من الأطفال الذين لا يعانون من هذه المشكلة.

كما قد تؤدي المشكلات الصحية التي تؤثر على امتصاص العناصر الغذائية أو مشكلات الهضم، مثل: مرض الاضطرابات الهضمية إلى إبطاء زيادة وزن الطفل.  

وقد تؤثر بعض الحالات المرضية التي تصيب الحامل، مثل: السكري، وأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، والسمنة على وزن الطفل، كما أنه قد يؤدي إصابة الحامل بسكري الحمل إلى إنجاب طفل أكبر حجمًا. 

  • عدد الأجنة الموجودة في الرحم في الحمل الواحد 

يمكن أن يؤثر الحمل بتوأم أو أكثر على نمو الطفل، وذلك يعتمد على مقدار الحيز الذي يشغله الجنين في الرحم.  

  • جنس الرضيع

بشكل عام يكون الذكور حديثي الولادة أكبر حجمًا من الإناث، وعادةً يكتسبون وزنًا أسرع أثناء فترة الرضاعة. 

  • تغذية الرضيع

يمكن أن تعتمد زيادة الوزن الرضيع ومعدل نموه على نوع الحليب الذي يستهلكه الطفل، حيث لاحظت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أن الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية يكتسبون وزنًا وينمون بشكل أسرع من الأطفال الذين يرضعون الحليب الصناعي خلال الأشهر الستة الأولى.  

كما أن نوعية وحجم الطعام الذي يتناوله الطفل لها دورٌ في تحديد وزنه، حيث سيتعلم الطفل العديد من المهارات الجديدة التي تمكنه من بدء تناول الطعام الصلب، حيث يكون الطفل جاهزًا لبدء تناول الطعام المهروس عندما يمكنه الجلوس جيدًا دون الحاجة إلى دعم، ويمتنع عن دفع الطعام بلسانه. 

أسباب عدم اكتساب الرضيع للوزن 

بعد معرفة وزن الرضيع في الشهر الرابع، سنتعرف على الأسباب التي قد يواجها الأطفال التي تسبب صعوبة في اكتسابهم الوزن، منها:

  1. صعوبة في الرضاعة أو الرضاعة الطبيعية غير المنتظمة.
  2. عدم الحصول على ما يكفي من الوجبات والسعرات الحرارية اليومية، قد يكون بسبب تأخر إدرار الحليب.
  3. الاستفراغ وتقيء الحليب.
  4. التعرض لعدوى مثل العدوى الفموية التي تصيب الفم وتسبب عدم الراحة للطفل أثناء الرضاعة.
  5. العيوب الخلقية، مثل: التليف الكيسي (Cystic fibrosis).
  6. الحالات الطبية، مثل: الارتجاع المعدي المريئي (Gastroesophageal reflux)، وأمراض القلب الخلقية (Congenital heart disease).  

نصائح لتحسين صحة الطفل

عندما يواجه الطفل صعوبة في اكتساب الوزن، هناك مجموعة من النصائح أقدمها لك في السطور الاتية:

  • إذا كان الطفل غير قادر على تناول ما يكفي من حليب الأم أو الحليب الصناعي فيمكن زيادة كمية السعرات الحرارية في الطعام.
  • استشارة الطبيب لإيجاد التشخيص بسرعة والحصول على العلاج المناسب للطفل إذا كانت هناك مشكلات صحية تتسبب في ضعف النمو.
  • المتابعة مع طبيب الأطفال لمراقبة الطفل بعناية وتتبع جميع السعرات الحرارية التي يتم تناولها ومراقبة أوقات التغذية وإجراء الفحص الجسدي واختبار الدم والبول والبراز ووظائف الكلى ووظيفة الغدة الدرقية.  
من قبل د. بيان شحادة - الثلاثاء ، 7 ديسمبر 2021