هل يحصل حمل مع استخدام حبوب منع الحمل؟

تستخدم النساء وسائل عدة لمنع الحمل وأهمها حبوب منع الحمل، لكن هل يحصل حمل مع استخدام حبوب منع الحمل؟ وما هي أسباب ذلك في حال حصول الحمل؟

هل يحصل حمل مع استخدام حبوب منع الحمل؟

يعتمد مبدأ حبوب منع الحمل على رفع مستوى الهرمونات الأنثوية المتمثلة بـالإستروجين والبروجيستيرون وبالتالي منع عملية الإباضة وعملية الإخصاب. 

لكن هل يحصل حمل مع استخدام حبوب منع الحمل؟ ما إمكانية حدوث ذلك؟ وما الأسباب؟ إليك أهم المعلومات حول ذلك في هذا المقال.

هل يحصل حمل مع استخدام حبوب منع الحمل؟

إن الإجابة على سؤال هل يحصل حمل مع استخدام حبوب منع الحمل هي أنه في الحقيقة إن نسبة نجاح حبوب منع الحمل في منع حدوث الحمل هي 99.7%.

بالتالي فإن الاستخدام الصحيح لها وتناول الحبوب الدوائية بالطريقة المنتظمة يمنع حدوث الحمل بشكل كبير جدًا بسبب إيقاف عملية الإباضة التي هي الخطوة الأساسية لحدوث الحمل.

لكن يبقى التساؤل موجودًا وهو لماذا قد يحدث الحمل عند بعض النساء بالرغم من تناول حبوب منع الحمل؟

هناك عدة أسباب تؤثرسلبًا على فعالية حبوب منع الحمل وبالتالي تقل نسبة النجاح في منع الحمل، إليك أهم الأسباب التي تؤدي إلى فشل حبوب منع الحمل.

أسباب فشل حبوب منع الحمل

إليك أهم الأسباب التي تؤثر على فعالية حبوب منع الحمل:

1. نسيان الجرعة الدوائية

في حال نسيان تناول حبوب منع الحمل فإن ذلك سيؤثر على مستوى الهرمونات في الجسم وقد يؤدي إلى حدوث الحمل، يمكنك اللجوء إلى وسائل منع حمل مساعدة في حال كنت كثيرة النسيان للعلاج أو أنك تعانين من الاثار الجانبية لحبوب منع الحمل.

كما يجب التنويه حول وجوب تناول حبوب منع الحمل يوميًا وبنفس الموعد، لأن عدم الانتظام وتباعد الأوقات بشكل كبير بين تناول الحبوب يزيد من نسبة حدوث الحمل.

2. الاستفراغ أو الإسهال

إن حدوث الاستفراغ بعد مدة قصيرة من تناول حبوب منع الحمل قد يؤدي إلى ارتجاع حبة الدواء وعدم امتصاصها، وكذلك الإسهال الشديد الذي يستمر لأكثر من 48 ساعة قد يمنع امتصاص الدواء في الأمعاء ويزيد بالتالي من نسبة حدوث الحمل.

3. عدم البدء بشريط الدواء الجديد في الوقت المناسب

يجب البدء بتناول الشريط الجديد من حبوب منع الحمل فور الانتهاء من الذي قبله بحسب تعليمات الطبيب، لأنه وفي حال التأخر أو الإهمال فإن ذلك يؤثر على مستوى الهرمونات ويزيد من نسبة حدوث الحمل أيضًا.

4. تناول بعض الأدوية

قد تتفاعل بعض الأدوية مع حبوب منع الحمل وتؤثر على فعاليتها، ومن هذه الأدوية:

  • بعض المضادات الحيوية مثل الريفامبيسين.
  • مضادات الفطريات مثل جريزوفولفين.
  • أدوية علاج الصرع، مثل الفينوباربيتال، الفينياتوين والكاربامازيبين.
  • مضادات الفيروسات التي تستخدم في علاج الإيدز.
  • تناول عشبة القديسين.

في حال تناول أية من الأدوية المذكورة سابقًا يجب اتباع وسيلة منع حمل أخرى بالتزامن مع تناول حبوب منع الحمل.

5. السمنة

إن السمنة من أحد العوامل التي تؤثر على فعالية حبوب منع الحمل بشكل سلبي وتؤثر على عملها.

هل يؤثر تناول حبوب منع الحمل على الجنين؟

في حال حدوث الحمل فلا داعي للقلق لأن حبوب منع الحمل بحسب الكثير من الدراسات لا تؤثر سلبًا على صحة الجنين ولا تزيد من خطر الإجهاض، بل يجب المراجعة عند الطبيب في حال اكتشاف الحمل وإيقاف تناول حبوب منع الحمل.

من قبل د. غفران الجلخ - الأحد ، 4 أكتوبر 2020