هل تحتاجين إلى فيتامين د خلال الحمل؟

قد يكون هناك رابط بين نقص فيتامين د خلال الحمل والإصابة بمشاكل خطيرة، فما هي أهمية تناول فيتامين د خلال الحمل؟

هل تحتاجين إلى فيتامين د خلال الحمل؟

عادة ما يتم صناعة فيتامين د في طبقات الجلد عند تعرضها لأشعة الشمس التي تعتبر المصدر الطبيعي الرئيس له، إلا أنه يتواجد في بعض المصادر الطبيعية، مثل: الأسماك، والحليب المدعم.

فهل حقًا تحتاجين إلى فيتامين د خلال الحمل؟

أهمية فيتامين د خلال الحمل

قد تعاني النساء الحوامل من نقص فيتامين د لعدم قدرة جسمها على تصنيعه بشكل كافي عند عدم تعرضها للشمس كما يجب، وهذا قد يكون له تأثير سلبي على صحتها وصحة جنينها، فمن المعروف أن فيتامين د مهم جدًا لصحة العظام والأسنان، ولعمليات حيوية مختلفة في الجسم.

حيث وجد رابط بين نقص فيتامين د خلال الحمل والإصابة ببعض الحالات الصحية كالاتي:

  • حدوث مضاعفات الحمل مثل سكري الحمل.
  • تسمم الحمل.
  • الولادة المبكرة.
  • انخفاض وزن المولود.

أهمية فيتامين د للجنين

من المهم للحامل الحصول على فيتامين د بكميات كافية، لتنظيم مستويات الفسفور والكالسيوم في الجسم وبناء عظام وأسنان جنين قوية، وبذلك تكمن أهمية تناول فيتامين د خلال الحمل.

الكمية اللازمة من فيتامين د أثناء الحمل

توصي النساء بشكل عام بما فيهن الحوامل بتناول 600 وحدة دولية من فيتامين د أي ما يعادل 15 ميكروغرام منه في اليوم.

المصادر الغذائية لفيتامين د

أهم مصادر فيتامين د الغذائية هي:

  • الأسماك، مثل: الماكريل، والسلمون.
  • زيت كبد الحوت.
  • الحليب المدعم.
  • صفار البيض.
  • الحبوب الكاملة المدعمة.

صورة لمصادر فيتامين د

هل يجب تناول مكملات فيتامين د خلال الحمل؟

معظم الفيتامينات التي يتم تناولها خلال فترة الحمل تحتوي فقط على 400 وحدة دولية (10 ميكروغرام) من فيتامين د، وعادة من الصعب الحصول على ما يكفي من فيتامين د من الأطعمة لوحدها، حتى إذا ما تم تناول المدعم منها.

بما أن الجلد يستخدم أشعة الشمس لإنتاج فيتامين د، فإن بعض الخبراء يوصون بالتعرض لأشعة الشمس بينما يحذر اخرون من ذلك دون استخدام واقي الشمس وإجراءات الحماية اللازمة.

حيث يزيد التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية خلال فترة الحمل من تصبغات البشرة التي في الأساس تكون الحامل أكثر عرضة لها من غيرها في هذه المرحلة، لذا يوصي معظم الأطباء بأن تحمي النساء الحوامل أنفسهن من الشمس وأن يحصلن على فيتامين د من الطعام أو المكملات الغذائية.

عوامل مرتبطة بنقص فيتامين د

من أبرز العوامل المرتبطة بنقص فيتامين د خلال الحمل ما يأتي:

  1. سوء الامتصاص: بعض الأشخاص قد يعانون من اضطرابات هضمية، مثل مرض كرون التي قد ينتج عنها سوء امتصاص للدهون في الجسم من مصادرها الغذائية وهذا بدوره يرتبط بقلة امتصاص فيتامين د.
  2. البدانة: فيتامين د الذي يخزن في الخلايا الدهنية في الجسم قد يكون أقل استخدامًا من قبل الجسم بمقابل ما يتم تناوله من الغذاء أو المكملات.
  3. البشرة الداكنة: الناس الذين يمتلكون البشرة الداكنة لديهم نسبة من الميلانين أعلى من غيرهم، وهي مادة تعمل بمثابة الواقي من الشمس مما يقلل من صنع فيتامين د في الجسم.
  4. بعض الأدوية: توجد بعض أنواع الأدوية التي قد تقلل من امتصاص فيتامين د في الأمعاء، ومن أمثلتها: المنشطات، وأدوية خفض الكولسترول، وبعض مدرات البول.

في حال كنت قلقة من كونك لا تحصلين على كمية كافية من فيتامين د يجب عليك مراجعة الطبيب ليصف لك ما يناسبك من مكملات غذائية.

من قبل شروق المالكي - السبت ، 14 أكتوبر 2017
آخر تعديل - الأربعاء ، 4 أغسطس 2021