هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب

تكثر التساؤلات حول أدوية مرض الصرع والإنجاب، ولكن هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب؟

هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب

من المهم التخطيط للحمل بشكل جيد للحفاظ على صحة الحمل والجنين في حالة إصابة أحد الأبوين بمرض الصرع، ولكن هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب؟

هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب؟

قد تتساءل في حال إصابتك بمرض الصرع هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب؟ الجواب نعم، قد تساهم بعض الأدوية المستخدمة في علاج نوبات الصرع في الإصابة بالعقم عند كل من السيدات والرجال.

هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب عند السيدات؟

فيما يأتي أبرز تأثيرات أدوية الصرع على الإنجاب عند السيدات:

  • تؤثر بعض مضادات الاختلاج التي تستخدم من قبل المصابين بمرض الصرع على مستويات الهرمونات في المبايض عند السيدات، مما قد يؤثر على الأداء التناسلي والإنجاب. 
  • تؤثر بعض أدوية الصرع على الدورة الشهرية، مما قد يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية وبالتالي يصعب معرفة فترات الخصوبة والأيام المناسبة للحمل، لذا من الضروري مراجعة طبيبك لتحديد إن كان دواء الصرع هو السبب.
  • تسبب بعض الأدوية شائعة الاستخدام في علاج الصرع، مثل: الفينيتوين (Phenytoin)، وحمض الفالبوريك (Valproic Acid)، والفالبروات (Valproate) في زيادة خطر إنجاب طفل بعيوب خلقية خاصة عيوب الأنبوب العصبي مثل تشقق العمود الفقري (Spina Bifida). 

هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب عند الرجال؟

ولكن هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب عند الرجال؟ في الواقع نعم، فيما يخص الرجال المصابين بمرض الصرع، فيما يلي أبرز التأثيرات:

  • يرتبط تناول بعض أدوية الصرع في حدوث مشاكل في الخصوبة والإنجاب عند الرجال، حيث تم إثبات العلاقة بين تناول دواء كاربامازيبين (Carbamazepine) ودواء أوكسكاربازيبين (Oxcarbazepine) ودواء فالبروات الصوديوم (Sodium Valproate) في وحدوث تشوهات في الحيوانات المنوية عند الرجال.
  • يرتبط تناول دواء فالبروات الصوديوم من قبل مرضى الصرع ممن لديهم حيوانات منوية غير طبيعية في حدوث ضمور في الخصية.
  • تؤثر بعض أدوية الصرع على الإنجاب والخصوبة عند الرجال عن طريق تقليل كمية الحيوانات المنوية المنتجة والتأثير على جودة الحيوانات المنوية.

هل مرض الصرع يؤثر على الإنجاب؟

بعد الإجابة على سؤال هل أدوية الصرع تؤثر على الإنجاب؟ لا بد من ذكر تأثير مرض الصرع نفسه على الجسم فيما يخص الإنجاب:

1. مشاكل الخصوبة عند السيدات 

يرتبط مرض الصرع عند السيدات في حدوث مشاكل في الخصوبة مقارنة بغيرهم من السيدات، وبالتالي حدوث تأخر في الحمل، في بعض الأحيان من الممكن علاج ذلك باستخدام الأدوية الهرمونية.

2. إصابة السيدات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (Polycystic Ovary Syndrome)

تسبب متلازمة المبيض متعدد الكيسات في حدوث تكيسات على المبايض والتأثير على مستويات هرمونات الجسم مما قد يمنع الإباضة وبالتالي تقليل فرص الحمل.

جميع السيدات معرضات للإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، لكن تشير الأبحاث أنه أكثر شيوعًا عن السيدات المصابات بالصرع.

3. تقليل مستويات هرمون التستوستيرون (Testosterone) عند الرجال

يقلل الصرع من مستويات هرمون التستوستيرون والذي يعد الهرمون المسؤول عن الذكورة والذي يؤثر بشكل كبير على الحياة الجنسية للرجال، مما يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية والضعف الجنسي. 

كيف يمكن الاستعداد للحمل والإنجاب عند المصابات بمرض الصرع؟

على الرغم من تأثيرات مرض الصرع وأدوية الصرع على الإنجاب إلا إنه لا يمنعه، ولكن يجب اتباع الاتي:

  1. يجب على السيدات المصابات بمرض الصرع والذين يخططون للحمل والإنجاب زيارة الطبيب لتحديد التغييرات العلاجية التي تحتاجين إلى إجرائها قبل الحمل.
  2. إن كنت تعانين من نوبات صرع متكررة قبل حدوث الحمل فقد ينصحك الطبيب بالانتظار، حيث ينصح بالحمل بعد التحكم بمرض الصرع بشكل جيد.
  3. قد يقلل الطبيب من أدوية الصرع قبل حدوث الحمل ومراقبة حالتك الصحية في حال عدم التعرض لنوبات الصرع لمدة سنتين أو أكثر، لكن احرص على مراجعة الطبيب قبل تعديل أدويتك أو التوقف عن تناولها.
  4. ننصحك باتباع نمط حياة صحي، وذلك عن طريق الاتي:
    • تجنب التدخين والكحول والمخدرات والكافيين.
    • تناول الفيتامينات اللازمة.
    • النوم لساعات كافية.
    • اتباع نظام غذائي صحي.
من قبل د. شهد نجار - الخميس ، 11 نوفمبر 2021
آخر تعديل - الخميس ، 11 نوفمبر 2021