نقص الصفائح الدموية عند الأطفال

تلعب الصفائح الدموية دورًا مهمًا في تجلط الدم ومنع النزيف، سنتحدث في هذا المقال عن أهم المعلومات حول نقص الصفائح الدموية عند الأطفال.

نقص الصفائح الدموية عند الأطفال

سنتحدث من خلال المقال الآتي عن أبرز المعلومات التي تتعلق بنقص الصفائح الدموية عند الأطفال:

نقص الصفائح الدموية عند الأطفال

الصفائح الدموية هي خلايا دم عديمة اللون تعمل على إيقاف النزيف عن طريق التكتل وتكوين سدادات عند إصابة الأوعية الدموية لسبب ما، أما نقص الصفائح الدموية عند الأطفال (Thrombocytopenia) فهي حالة يقل فيها عدد الصفائح الدموية عن 150.000 صفيحة دموية/ ميكرولتر، ويُؤدي نقص الصفائح الدموية عند الأطفال إلى نزيف في:

  1. الجلد فتظهر الكدمات.
  2. الأسطح المخاطية، مثل: نزيف الأنف، والفم، والأمعاء، والبول.
  3. الأعضاء في بعض الأحيان.

أسباب نقص الصفائح الدموية عند الأطفال

يُوجد العديد من الأسباب التي ترتبط بنقص الصفائح الدموية عند الأطفال، ويُعد بعضها خطير جدًا ويحتاج إلى علاج والبعض الآخر ليس خطيرًا ومن الممكن أن يزول لوحده، وقد تشمل أسباب نقص الصفائح الدموية:

  • العلاج الكيميائي: قد يقتل العلاج الكيميائي الخلايا التي تنتج الصفائح الدموية مما يؤدي لنقص الصفائح.
  • تناول بعض الأدوية: يُسبب تناول بعض الأدوية التي تثبط تصنيع الصفائح الدموية نقص الصفائح عند الأطفال.
  • نقص الصفائح الدموية المناعي: حيث يدمر جهاز المناعة الصفائح الدموية، ويُعد هو السبب الأكثر شيوعًا عند الأطفال.
  • الالتهابات الفيروسية: تؤدي الالتهابات الفيروسية إلى نقص الصفائح الدموية، وعادًة يحدث عند الأطفال نقص الصفائح المناعي بعد عدوى فيروسية حديثة.
  • سرطان الدم: هو نوع من أنواع السرطان من الممكن أن يكون بسبب نقص الصفائح.
  • مرض فشل النخاع العظمي: ويُسمّى أيضًا فقر الدم اللاتنسجي.
  • أسباب أخرى: تشمل الأسباب الأخرى لنقص الصفائح الدموية على الآتي:
    • بعض الأمراض المناعية كمرض الذئبة (Lupus).
    • بعض المشكلات الموروثة جينيًا.

أعراض وعلامات نقص الصفائح الدموية عند الأطفال

لا تظهر أي أعراض لنقص الصفائح الدموية عند الأطفال إذا كان لديهم نقص طفيف في الصفائح، بينما يؤدي النقص الشديد إلى ظهور واحدة أو أكثر من هذه المشكلات:

  • كدمات.
  • نزيف اللثة.
  • نزيف شديد من الجروح الخفيفة أو نزيف في الأنف يصعب إيقافه.
  • بقع حمراء اللون أو أرجوانية صغيرة على الجلد تُسمى النمشات (Petechiae).
  • ظهور دم في البول، أو البراز، أو القيء.
  • نزيف في الدماغ ويُعد أخطر أنواع النزيف، ومن الممكن أن يُسبب صداعًا أو تغييرات في التفكير أو السلوك.

تشخيص نقص الصفائح الدموية عند الأطفال

يقوم الطبيب بالاطلاع على التاريخ الطبي للطفل، وإجراء فحوصات بدنية، وتُساعد اختبارات الدم في التشخيص، مثل: تعداد الدم الكامل (Complete Blood count - CBC).

فإذا تم تشخيص الطفل بنقص الصفائح يتم إجراء اختبارات أخرى لمعرفة سبب النقص وفي بعض الأحيان يأمر الأطباء بإجراء خزعة للحصول على عينة من نخاع العظم للاختبار والتحقق تحت المجهر.

علاج نقص الصفائح الدموية عند الأطفال

يعتمد علاج نقص الصفائح الدموية على عدة أسباب، منها:

  • سبب نقص الصفائح الدموية.
  • مدى انخفاض عدد الصفائح الدموية.
  • وجود نزيف أم لا.

في بعض الحالات لا يكون العلاج ضروريًا وفي حالات أخرى يتحسن نقص الصفائح إذا تم تحديد السبب الرئيس وتمت معالجته، وقد يشمل علاج نقص الصفائح:

  • عمليات نقل الدم أو الصفائح الدموية.
  • إعطاء بعض الأدوية، مثل: الكورتيكوستيرويدات، وغاما غلوبيولين (Gamma globulin) والأدوية المثبطة للمناعة.

بشكل عام لا يُعد نقص الصفائح الدموية أمر خطير وسيء عند الأطفال تحديدًا إذا تم العثور على السبب الرئيس وتمت معالجته، كما أنه في بعض الحالات النادرة من الممكن أن يُهدّد نقص الصفائح الحياة اعتمادًا على شدّة النقص والأعضاء المصابة.

نصائح عامة عند إصابة الطفل بنقص الصفائح الدموية

يجب الحرص على تجنب الإصابات وخاصة في الرأس، وتجنب تناول الأدوية التي تحتوي على الأيبوبروفين والأسبرين؛ لأنها تزيد من خطر النزيف عند الأطفال المصابين، وسيقوم الطبيب بإخبار الوالدين بالأنشطة الآمنة التي يمكن القيام بها والأنشطة الواجب تجنبها في مثل هذه الحالات.

من قبل د. بيسان شامية - السبت 15 آب 2020
آخر تعديل - الأربعاء 14 تموز 2021