نقص السائل الأمينوسي في الشهر التاسع

قد يحدث وتقل كمية السائل الأمينوسي حول الجنين خاصة في المرحلة الأخيرة من الحمل. إليك أهم المعلومات حول نقص السائل الأمينوسي في الشهر التاسع.

نقص السائل الأمينوسي في الشهر التاسع

نقص السائل الأمينوسي في الشهر التاسع، ما أعراضه وأسبابه؟ وهل يشكل خطرًا على الجنين؟ تابع قراءة المقال الاتي لتعرف أكثر:

نقص السائل الأمينوسي في الشهر التاسع

نقص السائل الأمينوسي هو انخفاض نسبة السائل المحيط بالجنين عن الكمية الطبيعية، أي أن يقل حجم السائل عن 500 مل تقريبًا خلال الأسابيع ما بين 36-39 من الحمل.

غالبًا ما تعاني الأم من مشكلة نقص كمية السائل الأمينوسي في الشهور الأخيرة من الحمل، لكن ذلك قد يحدث في المراحل الأولى من الحمل أيضًا.

يعمل السائل الأمينوسي على حماية الجنين ومساعدته في النمو والحركة، كما يعد إشارة لكفاءة عمل الجهاز البولي عند الجنين؛ لأن الجنين يعمل على طرح البول إلى السائل الأمينوسي.

أعراض نقص السائل الأمينوسي

إن نقص السائل الأمينوسي لا يشكل أعراضًا واضحة عن الأم، ويتم الكشف عن ذلك من قبل الطبيب فقط. يلاحظ الطبيب الأعراض الاتية في حال نقص السائل الأمينوسي:

  • صغر حجم الرحم مقارنة بالوضع الطبيعي لفترة الحمل.
  • عدم اكتساب الوزن الكافي خلال الحمل.
  • انخفاض معدل ضربات القلب عند الجنين.
  • يمكن أن تلاحظ الأم نزول السوائل من المهبل، وقلة في حركة الجنين. 

أسباب نقص السائل الأمينوسي

إليك في ما يأتي أبرز أسباب نقص السائل الأمينوسي:

  • ثقب أو تمزق في الكيس الأمينوسي المحيط بالجنين وينتج ذلك إما بسبب خطئًا في عملية أخذ العينات من السائل الأمينوسي، أو بسبب تمزق الأغشية المبكر.
  • وجود مشكلات صحية عند الأم، مثل: ارتفاع ضغط الدم، أو السكري المزمن، أو الجفاف، أو تسمم الحمل، أو نقص الأوكسجين.
  • تناول بعض الأدوية الخافضة لضغط الدم.
  • تأخر موعد الولادة.
  • تشوهات الجنين المتعلقة بالكلى والمسالك البولية.
  • تمزق المشيمة

مضاعفات نقص السائل الأميونسي في الشهر التاسع

إن انخفاض كمية السائل الأميونوسي في الشهر التاسع لا يشكل خطرًا كبيرًا على الجنين.

لكن في حالات النقص الشديد للسائل فإن ذلك قد يزيد من خطر محدودية النمو داخل الرحم، وانقباض وتضيق الحبل السري، وزيادة احتمالية الولادة القيصرية.

علاج نقص السائل الأمينوسي في الشهر التاسع

في حال عدم تأثير نقص السائل الأمينوسي في الشهر التاسع على صحة الجنين في المراحل الأخيرة من الحمل فإنه لا حاجة للعلاج، بل إن المراقبة الدورية المكثفة عند الطبيب مع الاسترخاء قدر الإمكان، والإكثار من شرب الماء هي الحلول لحين موعد الولادة.

لكن في حال وجود خطر على حياة وصحة الجنين فإن الطبيب قد يلجأ وبحسب الوضع إما إلى تزويد الرحم بالسائل الأميونسي عن طريق إدخال المحلول الملحي من خلال عنق الرحم، أو البدء بالتحضير لعملية الولادة. 

من قبل د. غفران الجلخ - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020