نقص البوتاسيوم في الحمل: الأسباب والعلاج

يعد البوتاسيوم مهم جدًا لعضلة قلب للجنين وعمل أعصابه، وهو مهم أيضًاً للحامل، دعينا نعرّفك على أسباب وعلاج نقص البوتاسيوم في الحمل.

نقص البوتاسيوم في الحمل: الأسباب والعلاج

البوتاسيوم هو أحد الشوارد الإلكترونية المهمة في الجسم، ويدخل بشكل أساسي في مجموعة من وظائف الجسم الأساسية.

لنتعرّف في هذا المقال على أعراض وأسباب نقص البوتاسيوم في الحمل وكيفية علاجها:

نقص البوتاسيوم في الحمل

للبوتاسيوم فوائد عديدة على صحة الحامل وجنينها، مثل: الحفاظ على القلب والجهاز العصبي للحامل، وموازنة ضغط الدم، والمحافظة على صحة الخلايا، بالإضافة لدوره اتجاه عضلة قلب وأعصاب الجنين.

حدوث أي نقص في هذا العنصر قد يكون له مخاطر صحية كبيرة، كما أن الزيادة في الكمية المتناولة من البوتاسيوم أيضًا قد يكون لها مخاطر على الصحة، وتُحافظ الكلى السليمة على مستويات البوتاسيوم الطبيعية في الجسم، إذ إنها مسؤولة عن إزالة الكميات الزائدة منه عن طريق البول.

أسباب نقص البوتاسيوم في الحمل

انخفاض مستوى البوتاسيوم في الجسم قد يصيب الحامل، وذلك لعدة أسباب:

  • زيادة في هرمونات تؤثر على عمل الكلى.
  • التعرّض للقيء المزمن أو الشديد.
  • الإسهال.
  • استخدام مدرات البول.
  • تناول نوع معين من المضادات الحيوية.
  • فشل الكلى المزمن.
  • نقص المغنيسيوم.
  • التعرّق الزائد.
  • تشنج العضلات.
  • نقص في النظام الغذائي المتناول.

أعراض نقص البوتاسيوم في الحمل

نقص البوتاسيوم في الحمل يمكن أن يسبب بعض الأعراض الآتية:

  • الضعف والتعب العام.
  • تشنجات العضلات.
  • الإمساك.
  • القيء والغثيان.
  • اضطراب في معدل ضربات القلب غير طبيعية.

الكمية اللازم تناولها من البوتاسيوم خلال الحمل

معظم الأطباء يتفقون على أن النساء الحوامل يحتجن إلى 2000 ملغم من البوتاسيوم في اليوم على الأقل.

يجب أن لا تتجاوز جرعة البوتاسيوم من المكملات والأطعمة عن 4700 ملغم يوميًا للمرأة الحامل.

المصادر الغذائية للبوتاسيوم

إليك أهم المصادر الغذائية الغنية بالبوتاسيوم:

  • الموز.
  • الأفوكادو.
  • الشمام.
  • البرتقال.
  • البطيخ.
  • الخضروات الورقية الخضراء الداكنة.
  • اللحوم.
  • الحليب.
  • البقوليات.
  • التمر.
  • الحبوب الكاملة.
  • المشمش المجفف.

العلاج الدوائي نقص البوتاسيوم 

في أغلب الحالات نادرًا ما يحدث نقص في البوتاسيوم لكونه متوفر في النظام الغذائي المتوازن، ولكن في بعض الحالات الصحية قد تصاب فيها الحامل بالنقص كما في حالات القيء والإسهال فيمكن تعويض النقص من خلال تناول المكملات البوتاسيوم أو أخذ المحاليل وبإشراف الطبيب.

لا يتم إنتاج البوتاسيوم في الجسم بشكل طبيعي، لذا فمن المهم أن يتم استهلاكه من خلال تناول مصادره الغذائية المختلفة. 

مخاطر نقص البوتاسيوم أثناء الحمل

من النادر حدوث نقص في البوتاسيوم خلال الحمل، ولكن في حال حدوثه وعدم معالجته فإنه قد يسبب المضاعفات الآتية:

  • مشاكل وأمراض في القلب.
  • تضخم وجه الحامل نتيجة احتباس السوائل.
  • التهابات مختلفة في الجسم نتيجة احتباس السوائل، مثل: التهاب المسالك البولية.
  • الولادة المبكّرة.

لذا لتجنب حدوث هذه المخاطر يجب مراجعة الطبيب عند الشعور بأي أعراض من أعراض نقص البوتاسيوم في الحمل المذكورة أعلاه.

دور البوتاسيوم في الحمل

تحتاج المرأة الحامل إلى زيادة تناول العناصر الغذائية خلال فترة الحمل ومن ضمنها الببوتاسيوم، حيث يساعد البوتاسيوم على حل المشاكل التي تحدث في الحمل، مثل:

  • احتباس السوائل: تعد مشكلة احتباس السوائل من المشاكل الشائعة في الحمل، ويساعد تناول البوتاسيوم بكميات مناسبة على التخلّص منها.
  • عدم اتزان المعادن: تواجه الحامل مشكلة عدم اتزان المعادن في جسمها مما يُضعف جهازها المناعي، يساعد تناول البوتاسيوم على التقليل من هذه المشكلة.
  • تشنج الجسم: تواجه المرأة الحامل مشكلة تشنجات الجسم وبالأخص القدم، يساعد البوتاسيوم إلى جانب المغنيسيوم والكالسيوم على الحد من هذه المشكلة.
من قبل شروق المالكي - الثلاثاء 31 تشرين الأول 2017
آخر تعديل - الاثنين 27 حزيران 2022