نقص الانتباه والتركيز ADHD و مشاكل وصعوبات في النوم

هل من علاقة ما بين نقص الانتباه والتركيز ADHD، ومشاكل وصعوبات النوم لدى الاطفال؟ اليكم ما وجدته نتائج دراسة بحثت طبيعة هذه العلاقة مؤخراً واهم النصائح لاباء الاطفال الذين قد يعانون المشكلة:

نقص الانتباه والتركيز ADHD و مشاكل وصعوبات في النوم

اضطرابات النوم شائعة ومألوفة لدى الأطفال الذين يعانون من ADHD. وتشمل هذه الاضطرابات التنفس أثناء النوم، الشخير، حركات القدمين الدورية أثناء النوم، كثرة الاستيقاظ، ومشاكل توقيت النوم (تغييرات كبيرة في أوقات النوم ومدة النوم من ليلة الى أخرى).

قلة النوم تؤدي إلى الاكتئاب، الاندفاعية، وعدم القدرة على التركيز. كما ويعرف ايضا منذ فترة طويلة أن قلة النوم تضعف القدرة على التعلم بشكل فعال لفترة طويلة.

تفاصيل الدراسة

في الدراسة، التي أجريت من قبل الدكتور روث غروبر من جامعة ماكغيل مونتريال في كندا، استخدم الباحثون معدات مختبرية التي اخذت من مختبر النوم وفحصوا الأطفال أثناء نومهم في أسرتهم. أثناء الدراسة لم يأخذ أي دواء. فحصت الدراسة 15 طفلا تتراوح أعمارهم بين 7-11 الذين تم تشخيصهم كمصابين بنقص الانتباه والتركيز ADD/ADHD و-23 طفلا لا يعانون من نقص الانتباه والتركيز.

سعت الدراسة إلى فحص الزمن الذي يستغرقه الطفل ليغفو، كم من الوقت هم ينامون بالفعل وكم من الوقت يكونون في مرحلة نوم ال- REM (نوم الحلم العميق الذي يتميز بحركات العينين السريعة، ومستوى نشاط دماغي وفسيولوجي عالي).

في الوقت نفسه، طلب من الوالدين ملء استبيان لفحص ما اذا كان لدى أطفالهم اضطرابات النوم التي يتم التعبير عنها بقلق معين المرتبط بالنوم، مثل الخوف في الغرفة المظلمة، الخوف من الكوابيس، الخوف من الهجر، أو حالة النعاس أثناء النهار.

قصور الانتباه وفرط الحركة،اعراض اسباب وعلاج قصور الانتباه

نتائج الدراسة

أظهرت نتائج الدراسة أن الأطفال الذين يعانون من نقص الانتباه والتركيز ADD/ADHD ناموا بالمتوسط أقل بنصف ساعة ووجدوا لفترة أقل ب- 15 دقيقة في مرحلة ال- REM. لدى الأطفال الذين عانوا من نقص الانتباه والتركيز المدة حتى الغفيان كانت اطول، وكانوا أكثر قلقا من مرحلة الغفيان، وكانت مدة النوم لديهم أقصر.

التوصية لجميع الذين يعانون من مشاكل النوم، هي الحفاظ على روتين النوم المنظم في وقت ثابت ولمدة 6-8 ساعات متواصلة على الأقل ليلا. وينصح الوالدان أن يوليا اهتماما لروتين النوم لدى الطفل والحرص على: تحديد ساعة اطفاء الأضواء (مهم جدا في فترة العطل)، ساعة اطفاء الأضواء تشمل بضع دقائق من الهدوء والراحة في السرير قبل الغفيان. القراءة قبل النوم تساعد على الدخول في حالة من الهدوء.

كذلك، يوصى بتجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين ساعات ما بعد الظهر المتأخرة. في بعض الأحيان، الأنشطة الرياضية في ساعات المساء يمكن أن توقظ الجسم، وتصعب النوم. انتبهوا من المهم طلب المشورة الطبية إذا استمرت مشاكل النوم الغير طبيعية أو اذا استمرت لفترة طويلة وحتى التفكير في الخضوع للفحص المهني في مختبر النوم.

بالإضافة إلى التوصية المذكورة أعلاه، وخاصة للأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه ADHD يجب دمج الأنشطة العصبية الادراكية المحوسبة، التي وجد انها تساعد من يعانون من ال- ADHD الذين لديهم أيضا مشاكل في النوم من نوعين: النعاس والميل إلى الغفيان عدة مرات خلال اليوم. أو صعوبة النوم ليلا، نتيجة لعدم الهدوء الداخلي، الوضع المميز أكثر لمن يعانون من اضطراب نقص الانتباه والتركيز مع فرط النشاط.

في طريقة التدريب العصبي الادراكي، بواسطة برامج الحاسوب AttenGo، المعد لمن يعانون من اضطراب نقص الانتباه والتركيز، حيث يتم التركيز على الأنشطة المعرفية للانتباه والتركيز، ولكن ليس فقط، التدريب على هذا برنامج يحسن لدى من يعانون من اضطراب الانتباه والتركيز ADD/ADHD نشاط موجات الدماغ من نوع بيتا 1 وكذلك تدفق الدم في الفص الأمامي.

هكذا يتكون وضعا يصبح فيه انتقال الدوبامين (المادة الكيميائية المسببة للمتعة) المرتبط بأعراض اضطراب الانتباه والتركيز ADD/ADHD في الفص الجبهي للدماغ أفضل.

المستخدمون لهذا البرنامج أفادوا أنه بالإضافة إلى الحد من أعراض اضطراب الانتباه لديهم، أيضا صعوبة النوم انخفضت وأولئك الذين عانوا من النعاس، أفادوا أنهم شعروا بشعور أفضل من حيث اليقظة.

من قبل ويب طب - الخميس ، 22 ديسمبر 2016
آخر تعديل - الخميس ، 5 يناير 2017