نسبة نجاح الحمل بعد الإجهاض مباشرة

ينصح بالعادة الانتظار لفترة بعد حدوث إجهاض للحمل، ليعود الجسم الى وضعه الطبيعي، لكن هل من الممكن الحمل مباشرة بعد الاجهاض؟ وما هي نسبة نجاح الحمل بعد الإجهاض مباشرة؟ تعرف على أهم المعلومات حول هذا الموضوع

نسبة نجاح الحمل بعد الإجهاض مباشرة

إليك ما يجب أن تعرفه حول نسبة نجاح الحمل بعد الإجهاض مباشرة وكل ما يتعلق في هذا الموضوع في المقال الاتي:

ما هي نسبة نجاح الحمل بعد الإجهاض مباشرة؟

من أجل حدوث حمل يجب أن تكون هناك عملية جماع، لكن وبعد الإجهاض ينصح الطبيب بتجنب ممارسة الجماع لمدة لا تقل عن أسبوعين وذلك من أجل تجنب الإصابة بالعدوى، هذا يعني أنه يمكنك الإباضة والحمل في أقرب وقت بعد أسبوعين من الإجهاض.

لا يوجد وقت مثالي للانتظار قبل محاولة الحمل مرة أخرى، لكن العديد من الأطباء ينصحون المرأة الانتظار لبضعة أشهر على الأقل لتعزيز فرصة الحمل الصحي. إذا لم يكن جسد المرأة جاهزًا لدعم الحمل بحلول الوقت الذي تتخيله مرة أخرى، فإنها قد تتعرض إلى الإجهاض مرة أخرى. 

يستغرق الأمر وقتًا حتى يتعافى الرحم ولكي تصبح بطانة بطانة الرحم قوية وصحية مرة أخرى، وعادة ما يكون هذا الوقت حوالي شهرين، بحيث يكون هرمون الحمل قد انخفض إلى مستويات منخفضة جدًا بحيث لا يمكن اكتشافها.

 من الناحية الطبية، من الامن الحمل بعد دورتين أو ثلاث دورة شهرية.

قد تحدث الإباضة لدى النساء في أقرب وقت بعد أسبوعين من الإجهاض، بافتراض فقدان الطفل كان قبل 13 أسبوعًا من الحمل.

إن 85٪ على الأقل من النساء اللواتي تعرضن لخسارة واحدة سيحملن بنجاح في المرة القادمة، وكذلك 75٪ من النساء اللواتي تعرضن للاجهاض مرة أو ثلاثة. 

ما هي احتمالات حدوث إجهاض اخر؟

بعد أن تعاني المرأة وتمر في حادثة إجهاض قد تتسائل عن احتمالية حدوث إجهاض اخر لها، لكن وبشكل عام تستطيع المراة التي تعرضت للإجهاض أن تتمتع بحمل سليم بعد هذه المعاناة.

في المقابل، فإن هناك فئة قليلة من النساء اللاتي قد تمر بمشكلة الإجهاض المتكرر، وهذا يعني أن نسبة حدوث إجهاض بعد الإجهاض الأول تكون كالاتي: 

  • تصل نسبة الإجهاض الثاني إلى 20% تقريبًا.
  • تصل نسبة الإجهاض الثالث بعد المرور بإجهاضين متتاليين إلى 28%.
  • تصل نسبة حدوث إجهاض رابع أو خامس أو أكثر إلى 43% تقريبًا.

نصائح لنجاح الحمل بعد الإجهاض

إليك بعض النصائح التي يجب أن تتبيعها إذا كنت تفكرين بالحمل بعد الاجهاض:

معالجة المشكلات الصحية الأساسية

قومي بفحص كامل قبل الحمل، فإن المشكلات الصحية، مثل: مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، ومشكلات الغدة الدرقية يمكن أن تجعل الحمل أكثر صعوبة.

  • المحافظة على وزن صحي

يمكن أن يسبب نقص الوزن أو الزيادة فيه إلى زيادة طفيفة في فرصة الإجهاض.

  • التخفيف من التوتر

إن الإجهاد الشديد قد يجعل الحمل أكثر صعوبة، فإذا كنت تشعرين بالقلق أو التوتر حقًا حاولي إيجاد طرق للاسترخاء.

يمكن أن تكون ممارسة الرياضة أو اليوغا أو التأمل أوالتنفس العميق طرق فعالة لمعالجة التوتر.

  • التقليل من تناول الكافيين

نظرًا لأن تناول كميات كبيرة من الكافيين يمكن أن يزيد من مخاطر الإجهاض، لذا يجب الالتزام بتناول 200 ملليغرام من الكافيين أو أقل يوميًا.

  • التوقف عن التدخين

ابذلي قصارى جهدك للابتعاد عن الدخان بما فيه التدخين السلبي.

حالات تستدعي استشارة الطبيب قبل محاولة الحمل مرة أخرى

يجب أن تقومي باستشارة الطبيب، إذا:

  1. تعرضت لإجهاضين أو أكثر.
  2. بلغت 30 عامًا أو أكثر.
  3. عانيت من مرض قد يؤثر على الحمل مثل مرض السكري.
  4. عانيت من مشاكل في الخصوبة. 
من قبل سيف الحموري - الأربعاء ، 3 فبراير 2021
آخر تعديل - الأربعاء ، 3 فبراير 2021