نسبة فقر الدم عند الأطفال وأبرز المعلومات عنه

ما هي نسبة فقر الدم عند الأطفال؟ وما الأعراض الظاهرة على الأطفال المصابون بفقر الدم؟

نسبة فقر الدم عند الأطفال وأبرز المعلومات عنه

إليكم في هذا المقال أبرز المعلومات المتعلقة بنسبة فقر الدم عند الأطفال:

فقر الدم عند الأطفال

فقر الدم أو الأنيميا هو انخفاض كبير بعدد كريات الدم الحمراء في الجسم، وانخفاض مستوى تركيز البروتين المسؤول عن نقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم والمعروف بالهيموغلوبين.

ويعد فقر الدم حالة مرضية شائعة يمكن أن تصيب مختلف الفئات العمرية.

نسبة فقر الدم عند الأطفال

بشكلٍ عام تختلف نسبة فقر الدم عند الأطفال باختلاف أعمارهم، وذلك بسبب تفاوت النسب الطبيعية للهيموغلوبين لكل مرحلة عمرية يمر بها الطفل، بالإضافة إلى اختلاف العامل المسسب للمرض. 

وتقسم نسبة فقر الدم عند الأطفال إلى قسمين، كالاتي:

1. نسبة فقر الدم المتوسطة

يعد الطفل مصابًا بفقر الدم المتوسط عندما يكون مستوى الهيموغلوبين لديه أقل من المستوى الأدنى للمعدل الطبيعي.

في الجدول الاتي بيان مستويات الهيموغلوبين الطبيعية ونسبة فقر الدم المتوسطة عند الأطفال بحسب أعمارهم، وذلك وفقًا لما نشرته مجلة طبيب العائلة الأمريكية:

عمر الطفل
مستوى الهيموغلوبين الطبيعي ( غرام/ ديسيليتر)
نسبة فقر الدم المتوسط
1 يوم إلى 3 أيام
14.5 - 18.5
أقل من 14.5
2 أسبوع
13.4 - 16.6
اقل من 13.4
1 شهر
10.7 - 13.9
أقل من 10.7
6 أشهر
11.1 - 12.6
اقل من 11.1
من 6 أشهر إلى 2 سنة
10.5 - 12
أقل من 10.5
من 2 إلى 6 سنوات
11.5 - 12.5
أقل من 11.5
من 6 إلى 12 سنة
11.5 - 13.5
أقل من 11.5
من 12 إلى 18 سنة (ذكر)
13 - 14.5
أقل من 13
من 12 إلى 18 سنة (أنثى)
12 - 14
أقل من 12

2. نسبة فقر الدم الحاد

يعد الطفل مصابًا بفقر الدم الحاد عندما ينخفض تركيز الهيموغلوبين في الدم بشكلٍ ملحوظ، الأمر الذي يحتاج إلى التدخل الطبي السريع.

في الجدول الاتي بيان نسبة فقر الدم الحاد عند الأطفال وفقًا لأعمارهم، وذلك بحسب تصنيفات منظمة الصحة العالمية:

عمر الطفل
نسبة فقر الدم الحاد
(غرام / ديسيليتر)
من 6 أشهر إلى 59 شهرًا
أقل من 7
من 5 سنوات فما فوق
أقل من 8

أعراض وعلامات فقر الدم عند الأطفال

بالرغم من تعدد أسباب فقر الدم إلا أنه توجد أعراض عامة ومشتركة قد يعاني منها الكثير من الأطفال المصابين بفقر الدم.

وتقسم أعراض فقر الدم بحسب تفاقمه إلى قسمين، والتي تشمل الاتي: 

1. أعراض فقر الدم المتوسط

تشمل أعراض فقر الدم المتوسط الاتي:

  • شحوب الوجه.
  • الشعور بالخمول أو التعب بسرعة.
  • كثرة النوم.
  • يكون لون بطانة جفن العين والشفتين والأظافر مائل إلى الصفار.
  • الأطفال المصابين بتكسر كريات الدم الحمراء قد يعانون من اصفرار البشرة والعينين والفم (اليرقان)، وتغير لون البول إلى اللون الداكن.

2.أعراض فقر الدم الحاد

وتتضمن أعراض فقر الدم الحاد بالاتي:

  • الصداع.
  • ضيق النفس.
  • تورم اللسان واليدين والقدمين.
  • دوار أو الدوخة أو الإغماء.
  • تسارع ضربات القلب.
  • متلازمة تململ الساقين.

أسباب فقر الدم عند الأطفال

توجد مجموعة واسعة من الأسباب التي تؤدي إلى فقر الدم عند الأطفال، وبشكلٍ عام تتلخص هذه الأسباب بالاتي: 

  • ارتفاع معدل تكسر كريات الدم الحمراء، كما في حالة انحلال الدم الوراثي، مثل: فقر الدم المنجلي، أو التفول، أو الثلاسيميا
  • عدم قدرة الجسم على إنتاج الكميات الطبيعية لكريات الدم الحمراء، كما في حالة فقر الدم اللاتنسجي، أو فقر الدم الناجم عن عوز الحديد؛ أو فقر الدم الناتج عن عوز فيتامين ب12.
  • فقدان الدم عن طريق النزيف، والذي قد ينجم عن إصابات الحوادث أو نزف في الجهاز الهضمي وغيرها من الحالات المسببة للنزيف.

تشخيص فقر الدم عند الأطفال

يعتمد تشخيص فقر الدم عند الأطفال على عدة عوامل، والتي تشمل الفحص السريري للطفل، والأعراض التي يشعر بها، والتاريخ الطبي والعائلي للطفل، بالإضافة إلى إجراء بعض الفحوصات المخبرية، والتي تتضمن ما يأتي:

  • فحص تعداد الدم (CBC).
  • فحص نسبة الحديد في الدم.
  • عينة من الدم، حيث تؤخذ عينة من الدم الطفل ويتم فحصها تحت المجهر للتحقق من عددها وحجمها ونضجها.
  • قد يتطلب الأمر سحب عينة من نخاع العظم أو ما يعرف بخزعة نخاع العظم، ويتم فحصها تحت المجهر للتحقق من عدد وحجم خلايا الدم.

علاج فقر الدم عند الأطفال

يعتمد العلاج بشكلٍ عام على عمر الطفل و الأعراض التي يعاني منها، بالإضافة إلى العامل المسبب للمرض، ومدى خطورة الحالة.

وقد يشمل العلاج ما يأتي:

  • تعديل النظام الغذائي للطفل.
  • استخدام مكملات الفيتامينات أو المعادن اللازمة، مثل: فيتامين ب12 أو الحديد.
  • استخدام بعض الأدوية.
  • نقل الدم.
  • استئصال الطحال.
  • زراعة الخلايا الجذعية.
  • معالجة المشكلات المرضية الأخرى المسببة لفقر الدم، كالعدوى الجرثومية أو نزف في الجهاز الهضمي. 
من قبل د. نور فائق - الخميس ، 5 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 23 نوفمبر 2020