نزيف الحبل السري عند المولود: إليك أبرز المعلومات

ما هو نزيف الحبل السري عند المولود؟ وما أسبابه؟ وهل هو مُقلق؟ الإجابات وأكثر تجدونها في المقال.

نزيف الحبل السري عند المولود: إليك أبرز المعلومات

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن نزيف الحبل السري عند المولود:

ماذا يُقصد بنزيف الحبل السري عند المولود؟

بدايةً يجب معرفة أن الحبل السري للجنين يرتبط بالمشيمة، مما يجعله المسؤول الرئيس عن تغذية الجنين أثناء وجوده في الرحم، وعند الولادة يتم تثبيت هذا الحبل وقطعه، وترك القليل من الحبل المتبقي ملتصقًا ببطن حديث الولادة، وهذا ما يُسمى الجذع السري الذي سرعان ما يسقط لوحده بعد أيام من الولادة، لكن في بعض الأحيان قد ينزف الجذع السري لمولود.

أسباب نزيف الحبل السري عند المولود

يتوقع رؤية كمية صغيرة من دماء الحبل السري، وخاصةً في البداية، وهذا أمر طبيعي، لكن إن كانت كمية الدم كبيرة بعض الشيء فهذا قد يكون ناتج من الأسباب الآتية:

  • ضغط الحفاظ على الحبل: هذا قد يُسبب النزيف للحبل السري الذي يظهر على شكل بضع قطرات من الدم أو إفرازات شبيهة بالمخاط الدموي، وهذه الحالة لا تستدعي القلق.
  • اصطدام الطفل بشيء صلب: قد يكون سبب النزيف اصطدام الطفل بأي مادة صلبة، مثل: يد الأم أو حتى أظافرها، لذا يجب الحذر الشديد أثناء التعامل مع الرضيع.

متى يمكن أن يكون نزيف الحبل السري عند المولود مقلقًا؟

عادةً يكون علاج نزيف الحبل السري عن طريق تنظيف المنطقة حول الحبل بجانب الضغط الخفيف على الجذع السري لإبطاء ووقف النزيف، لكن في حال لم يتوقف نزف الحبل السري عند المولود، أو في حال أن الدم أكثر من بضع قطرات يُصبح الأمر مُقلقًا ويحتاج إلى طبيب.

هذا النزيف أحيانًا قد يشير إلى الإصابة بالعدوى. وفي هذه الحالة فقد يصاحب ذلك مجموعة من الأعراض التي قد تظهر على الرضيع، مثل:

  • دفئ منطقة سرة البطن أكثر من الجلد المحيط بها.
  • ظهور صديد حول سرة البطن، وأحيانًا يُصاحبه رائحة كريهة.
  • شعور الطفل بالألم، ويتم معرفة ذلك من خلال بكائه عند الاقتراب من المنطقة، وعدم ارتياحه عمومًا.

طرق الوقاية من نزيف الحبل السري عند المولود

في ما يأتي أهم التعليمات في ما يخص العناية بالحبل السري للمولود الجديد، وهذه العناية غالبًا تحد من الإصابة بنزيف الحبل السري عند المولود:

  • الاعتناء بجذع الحبل السري للرضيع والحفاظ عليه نظيف وجاف حتى يسقط من تلقاء نفسه.
  • المواظبة على تغيير حفاظات الرضيع بما يُساعد على منع البول أو البراز من الوصول إلى الحبل ولمنع أي تلوث مستقبلي.
  • تنظيف منطقة السرة باستخدام الصابون والمياه الفاترة ومسحة بقطعة قماش نظيفة وبرفق.
  • تنظيف حول الحبل وذلك يتم باستخدام قطنة مغمورة بالكحول للتعقيم وتطهير المنطقة ومساعدة الحبل على الجفاف والسقوط، ويُنصح القيام بذلك حوالي 4 مرات في اليوم.
  • تجنب إصابة الحبل وتأكد من أن الحفاظات لا تُلامسه ولا تضغط عليه، ويُمكن أيضًا طي الجزء العلوي من حفاظات إلى أسفل وإلى الخارج لمنع أي احتكاك.
  • الامتناع عن سحب الحبل السري في محاولة لتسريع عملية السقوط.
  • الإسراع في تحميم الطفل، لأن غمر الحبل السري لوقت طويل نسبيًا في الماء يزيد من مدة تواجده.

متى يسقط الحبل السري؟

إن معظم الرضع يتخلصون من الحبل السري بعد 10 إلى 14 يومًا من ولادتهم، حيث سيبدأ الحبل بالجفاف ويصغر في الحجم إلى أن يسقط.

في بعض الأحيان يُمكن أن يسقط الحبل في وقت أقصر من ذلك، وهذا لا يدعو للقلق بكل تأكيد، وفي حال لم يسقط حبل السري للرضيع بعد 14 يومًا، فأيضًا لا داعي للقلق فهو سيسقط في نهاية المطاف.

من قبل شروق المالكي - الجمعة 22 كانون الأول 2017
آخر تعديل - الجمعة 23 تموز 2021