مغص الحمل: ما هي الأسباب الشائعة؟

يعد المغص من الأعراض التي يمكن أن تصيب المرأة خلال الحمل، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بمغص الحمل، ويساعد معرفة السبب في تحديد العلاج المناسب.

مغص الحمل: ما هي الأسباب الشائعة؟

خلال فترة الحمل تمر المرأة بمجموعة من الأعراض الشائعة، مثل: الغثيان والشعور بألم في بعض أجزاء الجسم، ومنها البطن، وإليك فيما يأتي أبرز الأسباب الشائعة لمغص الحمل:

أسباب مغص الحمل

قد تشمل أسباب مغص الحمل الشائعة كل مما يأتي:

1. الإمساك والغازات

من الطبيعي أن تصاب المرأة بالإمساك والغازات خلال الحمل، وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم، بالإضافة إلى ضغط الرحم على الأمعاء.

وقد يؤدي الإمساك إلى الشعور بالامتلاء في البطن وتقلصات نتيجة صعوبة التبرز، بالإضافة إلى الانتفاخ والغازات.

وقد يساعد تناول الألياف في تقليل فرص الإصابة بالإمساك خلال الحمل، حيث تساعد الألياف على تليين البراز وسهولة تمريره من الأمعاء الضيقة. 

2. ارتجاع الحمض

تعد الحموضة من الأعراض الشائعة لدى الحامل، حيث يتسبب هرمون الحمل البروجستيرون في الإصابة بارتجاع الحمض وحرقة المعدة.

ومع نمو الجنين يزداد الضغط على الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى تفاقم المشكلة، ويمكن أن يزداد الارتجاع عند الاستلقاء على الظهر.

غالبًا ما يكون الألم الناتج عن ارتجاع الحمض في الجزء العلوي من البطن، وقد يصاحبه تجشؤ وانتفاخ وغازات.

ولتفادي هذه المشكلة يجب الاتي:

  • اتباع نظام غذائي أقل حمضية.
  • تناول وجبات صغيرة وصحية.
  • شرب كميات كبيرة من الماء. 

3. تمدد الجلد

مع توسع الرحم يزداد تمدد الجلد في منطقة البطن، ويمكن أن يتسبب تمدد الجلد في الشعور بألم، وقد يصاحبه حكة.

ولتخفيف ألم البطن الناتج عن تمدد الجلد، ينصح بالاتي:

  • تدليك البطن برفق، ويمكن استخدام الزيوت الطبيعية لهذا الغرض.
  • الاستحمام بالماء الدافئ قد يساعد على تخفيف الألم. 

4. الام العضلات

سبب اخر لالام البطن ومغص الحمل هو الام العضلات، وذلك نتيجة نمو الجنين وضغط الرحم على الجزء السفلي من الجسم، ويكون هذا في مراحل متقدمة من الحمل.

ولتخفيف هذا الألم ينصح بالحصول على الراحة والتمدد وعدم القيام بمجهود شديد. 

5. انقباضات الرحم

مع اقتراب الولادة تعاني المرأة من انقباضات في الرحم تؤدي إلى الشعور بألم في البطن، وقد تظهر وتختفي الانقباضات.

ولكن في حالة استمرار هذه الانقباضات، فيمكن أن يؤشر هذا بقدوم موعد الولادة، ويجب على المرأة أن تستشير الطبيب في هذه الحالة. 

6. الولادة المبكرة أو الإجهاض

في حالة وجود ألم في البطن ومغص مستمر ولا يزول فقد يكون ناجم عن مشكلة صحية تؤدي إلى احتمالية حدوث ولادة مبكرة أو إجهاض، وقد يصاحب الألم بعض الأعراض الأخرى، مثل: النزيف.

وفي هذه الحالة ينبغي استشارة الطبيب على الفور قبل تفاقم المشكلة.

7. أسباب مغص الحمل الأخرى

يمكن أن ينجم مغص الحمل عن حالات خطيرة تستدعي العناية الفورية، مثل:

  • الحمل خارج الرحم، حيث يتم زرع البويضة في مكان اخر غير الرحم، وغالبًا في قناة فالوب.
  • عدوى المسالك البولية (UTI).
  • التهاب الزائدة الدودية الذي قد يصعب تشخيصه أثناء الحمل.
  • الإصابة بحصوات في المرارة.
  • انفصال المشيمة وهو من المضاعفات الخطيرة الأكثر شيوعًا في الثلث الثالث من الحمل ويسبب ألم حاد ومستمر أسفل البطن.
  • مقدمات الارتعاج (Preeclampsia) وهي حالة خطيرة يصاحبها ارتفاع ضغط الدم وظهور البروتين في البول.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

يجب مراجعة الطبيب على الفور في حال مصادفة أي من الأعراض الاتية:

  • ألم في البطن مع أو بدون نزيف قبل الأسبوع 12 من الحمل.
  • نزيف أو تقلصات قوية.
  • أكثر من أربع تقلصات في الساعة لمدة ساعتين.
  • ألم شديد في البطن.
  • اضطرابات في الرؤية.
  • صداع حاد.
  • تورم شديد في اليدين أو الساقين أو الوجه.
  • ألم أو صعوبة في التبول أو دم في البول.
  • حمى أو قشعريرة.
من قبل ياسمين ياسين - الأحد ، 31 مايو 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 3 أغسطس 2021