متى يمنع المرض طفلك من دوام المدرسة؟

عندما يكون طفلك ليس على ما يرام، فقد يصعب عليك أن تقرر منعه من الذهاب إلى المدرسة. هذه إرشادات بسيطة قد تساعدك:

متى يمنع المرض طفلك من دوام المدرسة؟

هل طفلي مريض جداً لدرجة أنه لا يمكنه الذهاب إلى المدرسة؟ لا تمنع كل الأمراض طفلك من الذهاب إلى المدرسة. حيث يعتمد إرسال طفلك إلى المدرسة على مقدار شدة المرض الذي يعاني منه طفلك. وتذكر: أنه إذا راودك القلق على طفلك، فاستشير خبير الصحة. 

فإذا قررت منع طفلك من الذهاب إلى المدرسة، فيجب عليك إطلاع المدرسة بذلك منذ أول يوم ينقطع فيه طفلك عن المدرسة. 

واستخدم المنطق عندما تقرر ما إذا كان طفلك مريض جداً لدرجة أنه غير قادر على الذهاب إلى المدرسة أم لا. واسأل نفسك الأسئلة التالية:-

  • هل صحة طفلك  تسمح بما يكفى للقيام بأنشطة اليوم الدراسي؟ إذا كانت الإجابة بلا، فعليك إبقاء طفلك في البيت.
  • هل يعاني طفلي من حالة مرضية قد تنقل إلى الأطفال الاخرين أو العاملين بالمدرسة؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فعليك إبقاء طفلك في البيت.
  • هل كنت سأتغيب عن عملي إذا كنت مصاب بتلك الحالة المرضية؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فعليك إبقاء طفلك في البيت.

الحالات المرضية الشائعة

إذا كان طفلك مريضاً، فمن المرجح أن يكون مصاباً بواحدة من بعض الحالات المرضية الخفيفة الاتية:

  • السعال والبرد:
     فيمكن للطفل المصاب بحالة خفيفة من السعال والبرد الذهاب إلى المدرسة. فإذا كان البرد مصحوباً بارتفاع في درجة حرارة الجسم، ورعشة، ونعاس، فيجب إبقاء طفلك في البيت وقم بالرجوع إلى طبيبك العام ويمكن أن يعود طفلك إلى المدرسة بعد 24 ساعة بعد أن يشعر بالتحسن. وإذا كان طفلك يعاني من سعال شديد وطويل الأمد، فارجع إلى طبيبك. حيث قد يعطي لك تعليمات حول إمكانية منع الطفل من الذهاب إلى المدرسة.
     
  • درجة حرارة الجسم المرتفعة:  
    يجب ألا يذهب الطفل إلى المدرسة إذا كانت درجة حرارة جسمه مرتفعة. كما يمكن أن يرجع طفلك إلى المدرسة في غضون 24 ساعة بعد أن يشعر بالتحسن. 
     
  • الطفح الجلدي:
     قد يكون الطفح الجلدي من الأعراض الأولية لعديد من الأمراض المعدية مثل جدرى الماء والحصبة. وفي هذه الحالة يجب ألا يذهب طفلك إلى المدرسة. فإذا كان طفلك يعاني من طفح جلدي، فارجع إلى طبيبك أو الممرضة المساعدة قبل إرساله إلى المدرسة.
     
  • الصداع:  
    إذا كان طفلك يعاني من صداع خفيف، فلا يتطلب الأمر لإبقائة في البيت. لكن إذا كان الصداع مزمناً أو مصحوباً بأعراض مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم أو النعاس، فيجب عليك منع طفلك من الذهاب إلى المدرسة ثم قم بالرجوع إلى طبيبك العام.
     
  • التقيؤ والإسهال:  
    بالتاكيد يجب منع الطفل الذي يعاني من القيء والإسهال من الذهاب إلى المدرسة لمدة 48 ساعة على الأقل إلى أن تختفى الأعراض المصاحبة لهم. حيث يمكن أن تشفى العديد من الحالات المصابة بالإسهال والقيء دون تدخل جراحي، ولكن إذا استمرت الأعرض فعليك اللجوء إلى الطبيب.
     
  • احتقان الحلق:   
    لا تمنع الإصابة فقط باحتقان الحلق طفلك من الذهاب إلى المدرسة لكن إذا كان مصحوباً بارتفاع في درجة حرارة الجسم، فيجب إبقاء طفلك في البيت. اقرأ المزيد حول احتقان الحلق.
     
  • جدرى الماء:   
    إذا كان طفلك يعاني من جدرى الماء فعليه البقاء في البيت حتى تختفى جميع البقع. 

 

أطلع المدرسة

من الضروري أن تقوم باخبار المدرسة إذا كان طفلك سيكون غائباً أم لا. وفي اليوم الأول من مرض طفلك، اتصل بالمدرسة كي تخبرهم أن طفلك سيبقى في البيت. وقد تسألك المدرسة عن طبيعة مرض طفلك وما المدة المتوقع أن يغيبها.

فإذا اتضح لك بعد ذلك أن طفلك سيتغيب عن المدرسة لوقت أكثر من المتوقع، فعليك الاتصال بالمدرسة  في أسرع وقت ممكن لإبلغهم بذلك.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 19 أغسطس 2015