مدة الحمل: كم تستمر؟ ومتى تصبح خطرة؟

كم تستمر مدة الحمل الطبيعية؟ ومتى عليك القلق من طول أو قصر فترة حملك؟ تعرفي على كافة التفاصيل في هذا المقال.

مدة الحمل: كم تستمر؟ ومتى تصبح خطرة؟

دعونا نتعرف كم تبلغ مدة الحمل؟ وأهم الأمور المتعلقة بها فيما يأتي:

كم تستمر مدة الحمل؟

غالبًا ما تستمر مدة الحمل الكاملة مدة 40 أسبوعًا، وتعد الفترة الممتدة ما بين الأسبوع 37 إلى الأسبوع 42 من ضمن الفترات الطبيعية للحمل، إذ يقوم جسمك خلالها باستعداداته النهائية للولادة، بينما يكمل طفلك نمو أعضائه ويصل إلى وزن صحي عند الولادة.

يفضل أن تبقي صبورة خلال هذه المرحلة ويجدر بك عدم الحصول على محرضات المخاض قبل الأسبوع 39 من الحمل، فهي تشكل مخاطر صحية قصيرة وطويلة المدى للطفل، كما يمكن أن تسبب الولادة بعد الأسبوع 41 مضاعفات خطيرة على طفلك.

تصنف الكلية الأمريكية لأطباء الأمراض النسائية والتوليد مدة الحمل المبكرة إلى المتأخرة على النحو الاتي:

التصنيف عدد أسابيع الحمل
الولادة المبكرة قبل 37 أسبوعًا وحتى 38 أسبوعًا
مدة الحمل الكاملة 39 حتى 40 أسبوعًا
الولادة المتأخرة 41 أسبوعًا
انتهاء مدة الولادة 42 أسبوعًا وما بعدها

المشاكل المتعلقة بمدة الحمل

يجب معرفة أنه لن يولد جميع الأطفال في الوقت المحدد، فهناك من يولد مبكرًا وهناك من يتأخر، والبعض قد يتأثر بالمضاعفات واخرون لن يتأثروا، ويمكن توضيح ذلك كما الاتي:

1. الولادة المبكرة 

إن الولادة المبكرة تتمثل في الولادة قبل إتمام الأسبوع السابع والثلاثين من حملك، والتي تشمل ما يأتي:

التصنيف في حالة الولادة المبكرة عدد أسابيع الحمل
المواليد الخدج للغاية من 23 إلى 28 أسبوعًا
المواليد الخدج بشكل معتدل بين 29 - 33 أسبوعًا
المواليد الخدج المتأخرون بين 34 - 37 أسبوعًا

هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى الولادة المبكرة، ومن ضمنها الاتي:

  • إنجاب طفل خداج سابقًا.
  • الحمل بالتوائم.
  • الإصابة بتشوهات في الرحم أو عنق الرحم.
  • الإصابة بداء السكري.
  • الإصابة ضغط الدم المرتفع.
  • المعاناة من اضطرابات تخثر الدم.
  • وجود مشاكل في المشيمة أو نزيف.
  • المعاناة من زيادة الوزن أو نقصان حاد في الوزن.
  • عدم الحصول على الرعاية المطلوبة خلال الحمل.
  • ممارسة نمط حياة غير صحي، مثل: التدخين، أو شرب الكحول، أو تعاطي المخدرات غير المشروعة.
  • المعاناة من ضغط عصبي.

والجدير بالذكر أن هناك بعض المشاكل الصحية التي قد يعاني منها الأطفال الخدج على المدى الطويل والقصير، والتي تتضمن ما يأتي:

  • مشاكل في التنفس.
  • مشاكل التغذية نتيجة صعوبة المص والبلع.
  • الإصابة باليرقان.
  • إقامة لفترة أطول في المستشفى بعد ولادتهم.
  • عدم اكتمال النمو.

2. الولادة المتأخرة 

يولد حوالي خمسة من بين مئة طفل بعد الأسبوع 42 من الحمل، إذا كنت قد تجاوزتي أسبوعًا واحدًا من موعد ولادتك دون أي علامات على المخاض فقد يجري الطبيب بعضًا من الاختبارات الطبية التي تشمل الاتي:

  • فحص معدل ضربات قلب الجنين.
  • تخطيط القلب.
  • مسح بالموجات فوق الصوتية.

تبدأ المشيمة في التدهور بعد 38 أسبوعًا من الحمل، مما يعني أن الطفل المتأخر قد لا يحصل على ما يكفيه من الأكسجين ويمكن أن يزداد حجمه بشكل كبير جدًا.

وسيتم تحفيز الطفل على الخروج من الرحم بمجرد مرور أسبوعين على التاريخ المتوقع لولادتك، وتتضمن بعض طرق تحريض المخاض ما يأتي:

  • هلام البروستاغلاندين المهبلي (Vaginal prostaglandin) للمساعدة في توسيع عنق الرحم.
  • تمزق السلى الذي يطلق عليه اندفاع المياه نتيجة تمزق الأغشية بشكل صناعي.
  • هرمون الأوكسيتوسين (Oxytocin)، إذ يتم إعطاء شكل صناعي من هذا الهرمون عن طريق الوريد لتحفيز تقلصات الرحم.
من قبل سلام عمر - الثلاثاء ، 30 يونيو 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 4 أغسطس 2021