متى يُمكِن حدوث الحمل ومتى يمكن تجنبه؟

قد تساعد معرفة الوقت المرجح للإباضة في التخطيط للحمل أو تجنبه. اكتَشِفِي متى تحدث الإِباضَة في الدَّورَة الشَّهريَّة، وتمكن يُمكِن أن تحملي.

متى يُمكِن حدوث الحمل ومتى يمكن تجنبه؟

تتحرر البويضة أثناء الدورة الشهرية من أحد مبيضي الأنثى وتنتقل لأسفل نفير فالوب. تعيش البويضة لمدة 24 ساعة فقط بعد الإباضة، ويجب أن تلتقي بالنطفة أثناء هذه المدة لحصول الحمل. من ناحية أخرى، لا يعني هذا أنه يجب على المرأة ممارسة الجماع في يوم الإباضة لأن النطاف قادرة على الحياة في نفيري فالوب لعدة أيام بعد ممارسة الجماع وتبقى قادرة على تخصيب البويضة عند تحررها من المبيض.

متى تحدث الإباضة؟

من الصعب تحديد موعد الإباضة تماماً، إلا في حال التدرب على توعية الخصوبة. من ناحية أخرى تحدث الإباضة قبل بدء الحيض التالي بـ 10-16 يوم عادةً. 

تحسب الدورة الشهرية من أول يوم تحيض فيه الأنثى. ويرقم بكونه اليوم الأول من الدورة الشهرية. لا تحدث الإباضة إلا بعد انتهاء الحيض ثم يستغرق الأمر بعد الإباضة 10-16 يوم تقريباً لحدوث الدورة التالية. متوسط مدة الدورة الشهرية الواحدة هو 28 يوم، لكن من الطبيعي أن تكون أقصر أو أطول من ذلك.

يقول طوني بيلفيلد (اختصاصي في الصحة الجنسية وأستاذ مدرب في التوعية حول الخصوبة): "إن القول بأن المرأة تكون خصبة في اليوم 14 من الدورة الشهرية ليس دقيقاً".  ربما تكون خصوبة المرأة في اليوم الرابع عشر صحيحة بالنسبة للنساء ذوات الدورة منتظمة لكن لا ينطبق هذا الأمر على جميع النساء.

"في حال استمرت الدورة الشهرية لـ 35 يوماً فلن تكون المرأة خصبة في اليوم 14 من تلك الدورة. ومن المحتمل أكثر عندها أن تكون خصبة في الأيام من 19 حتى 25. ومن المحتمل في حال حصول دورة قصيرة (23 يوم على سبيل المثال) حدوث الإباضة في الأيام 7 حتى 13". 

تستطيع النطاف أن تعيش في جسم المرأة لعدة أيام بعد ممارسة الجماع. ويمكن في حال الرغبة بالحمل ممارسة الجماع كل يومين مما يؤمن وجوداً دائماً للنطاف في نفيري فالوب لالتقاء مع البويضة المتحررة.

 

تجنب حصول الحمل

يمكن استخدام مانع حمل لتجنب حصول الحمل. توجد كثير من الطرق التي يمكن استخدام أي منها لمنع الحمل. تعد الواقيات الجنسية الطريقة الوحيدة التي تساعد في الحماية من الحمل والأمراض المنقولة جنسياً (STIs).

من الصعب تحديد وقت الإباضة بدقة. لذلك لا يوجد وقت "امن" من الشهر لممارسة الجماع غير المحمي (في حال الرغبة بتجنب الحمل). 

تقول بيلفيلد: " يجب ألا تخاطر المرأة التي لا ترغب بالحمل ".

يمكن أن تضع ممارسة الجماع أثناء الحيض النساء ذوات الدورة الشهرية القصيرة (23 يوم مثلاً) في خطر حصول الحمل. "تستطيع النطاف البقاء في الرحم لمدة 7 أيام وقد تحدث الإباضة سريعاً بعد انتهاء الحيض".

تستخدم بعض النساء أساليب تنظيم الأسرة الطبيعية للتخطيط للحمل أو تجنبه، لكن يجب أن يقوم خبير بتعليم الزوجين هذه الأساليب. وتقول بيلفيلد: "يعتمد حساب وقت الخصوبة على معرفة الدورة الشهرية ومعرفة مؤشرات الخصوبة والتي من الصعب الانتباه لها عادةً".

تشمل مراقبة المفرزات المهبلية وقياس درجة الحرارة يومياً والمحافظة على تقويم يسجل فيه الدورات الشهرية للمساعدة في تحديد وقت الفرصة الأكبر لحدوث الإباضة.

تتغير المفرزات المهبلية أثناء الدورة الشهرية وتصبح أرق وأشد في الأيام القريبة من الإباضة (تصبح كزلال البيض).

إن طرق منع الحمل الأكثر فعالية هي طرق منع الحمل العكوسة طويلة المفعول (LARC)، مثل حقن منع الحمل وغروسات منع الحمل وأنظمة منع الحمل داخل الرحمية (Mirena) واللولب الرحمي (IUD).

اعرف المزيد عن الدورة الشهرية.

موانع الحمل التداركية

تساعد موانع الحمل التداركية في منع حصول حمل غير مخطط له في حال ممارسة الجماع غير الامن أو فشل وسيلة منع الحمل المستخدمة.

يوجد نوعان لها: حبوب منع الحمل التداركية واللولب الرحمي.

 

حبوب منع الحمل التداركية

وتعرف أيضاً بـ "حبوب صبيحة الجماع " ويجب أن تستخدم أثناء يومين من ممارسة الجماع غير الامن. يجب أخذ بعض حبوب منع الحمل التداركية خلال ثلاثة أيام (72 ساعة) من ممارسة الجماع غير المحمي. 

في حين يوجد نوع اخر من حبوب منع الحمل التداركية يسمى ellaOne وهو نوع حديث نسبياً لمنع الحمل. يمكن أن يؤخذ حتى خمسة أيام (120 ساعة) بعد ممارسة الجماع ولا يصرف إلا بموجب وصفة طبية.

 

اللولب الرحمي

يمكن وضعه خلال خمسة أيام بعد ممارسة الجماع غير الامن أو حتى خمسة أيام بعد أبكر وقت تحدث فيه الإباضة.

يمكن الحصول على وصفات حبوب منع الحمل المناسبة واللولب الرحمي مجاناً من:

  • عيادات الأطباء التي تزود بوسائل منع الحمل.
  • عيادة منع الحمل.
  • عيادة الصحة الجنسية.
  • بعض العيادات البولية التناسلية (GUM).
  • العيادات المختصة بصحة الشباب.

يمكن شراء حبوب منع الحمل  من معظم الصيدليات.

من قبل ويب طب - الخميس ، 29 أكتوبر 2015