متى يقفل ثقب القلب عند الأطفال؟

يعاني العديد من الأطفال من ثقب في القلب منذ الولادة، وقد يتساءل الوالدين متى يقفل ثقب القلب عند الأطفال؟

متى يقفل ثقب القلب عند الأطفال؟

قد يُبدي الوالدين قلقًا شديدًا إزاء تشخيص طفلهم بثقب القلب عند الولادة، وعن المدة التي يحتاجها حتى يُقفل، فإليكم أهم تفاصيل إجابة سؤال متى يقفل ثقب القلب عند الأطفال؟ في ما يأتي:

متى يقفل ثقب القلب عند الأطفال؟

من أهم الأسئلة التي لا بدّ من الإجابة عليها متى يقفل ثقب القلب عند الأطفال؟ ولمعرفة الإجابة تابع قراءة المقال الآتي:

غالبًا ما يقفل ثقب القلب عند الأطفال من تلقاء نفسه بمرور الوقت، ومع ذلك إذا لم يقفل الثقب فقد يحتاج الطفل إلى الخضوع للعلاج الجراحي لإغلاقه، وسيتم توضيح متى يقفل ثقب القلب عند الأطفال؟ بشكل تفصيلي حسب نوع الثقب والحالة المرضية كما الآتي:

1. الثقبة البيضوية الواضحة (PFO)

قبل الولادة يكون لدى جميع الأطفال ثقب أو فتحة بين الأذينين الأيمن والأيسر للقلب بشكل طبيعي، ويُعرف هذا الثقب باسم الحفرة البيضاوية.

ويقفل ثقب القلب قبل الولادة عند معظم الأطفال، ولكن في بعض الحالات لن يقفل الثقب إلا بعد أسبوع أو حتى عدة أشهر من بعد ولادة الطفل، إلا أنه قد لا يغلق جدار الحاجز من تلقاء نفسه أحيانًا وهذا ما يسمى الثقبة البيضوية الواضحة.

2. عيب الحاجز الأذيني (ASD)

إن عيب الحاجز الأذيني هو عيب خَلقي في القلب ما يعني أنه يظهر منذ الولادة، حيث أنه عبارة عن وجود ثقب في الجدار أو الحاجز الذي يفصل بين الأذينين أي الحجرات العلوية للقلب، ويمكن أن يختلف حجم الثقب.

قد يُغلق من تلقاء نفسه أو قد يتطلب إجراء جراحي، وخلال نمو قلب الطفل أثناء الحمل عادة ما تكون هناك عدة فتحات في الجدار الفاصل بين الأذينين والتي عادة ما تُقفل أثناء الحمل أو بعد الولادة بقليل.

ولكن إذا لم تغلق إحدى هذه الفتحات فسوف يبقى ثقب بالحاجز ولذا يسمى عيب الحاجز الأذيني، حيث يزيد هذا الثقب من كمية الدم التي تتدفق عبر الرئتين وبمرور الوقت قد يتسبب في تلف الأوعية الدموية في الرئتين، والذي بدوره يسبب حدوث مشكلات في مرحلة البلوغ، مثل: ارتفاع ضغط الدم في الرئتين، وفشل القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، وزيادة احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية.

قد لا تسبب عيوب الحاجز الأذيني الصغيرة أي مشكلات أبدًا وغالبًا ما تقفل أثناء مرحلة الطفولة، أما إذا كان الطفل مصاب بعيب الحاجز الأذيني الكبير فقد يوصي الطبيب بإغلاقه جراحيًا حتى لو كانت هناك أعراض قليلة، وذلك لمنع حدوث مشكلات في وقت لاحق من الحياة.

3. عيب الحاجز البطيني (VSD)

يُعد عيب الحاجز البطيني ثقب في الجدار الفاصل بين البطينين أي الحجرتين السفليتين للقلب، حيث أنه أثناء النمو الطبيعي للجنين يُغلق الجدار الفاصل بين البطينين قبل ولادة الطفل بحيث يُمنع الدم الغني بالأكسجين عند الولادة من الاختلاط بالدم الذي يفتقر إلى الأكسجين، وعندما لا يقفل الثقب فقد يتسبب ذلك في ارتفاع ضغط القلب أو انخفاض الأكسجين في الجسم.

عند معظم الأطفال لا يُسبب عيب الحاجز البطيني الصغير أعراضًا وقد يُغلق من تلقاء نفسه بدون جراحة، كما أن الأطفال الذين يعانون من عيوب الحاجز البطيني الصغيرة لا يحتاجون عادةً إلى تقييد أنشطتهم.

بينما من المحتمل أن يأخذ الأطفال الذين يعانون من عيوب الحاجز البطيني المتوسطة والكبيرة الأدوية الموصوفة للمساعدة في تحسين الدورة الدموية ومساعدة القلب على العمل بكفاءة أعلى، ومع ذلك فإن الأدوية وحدها لن تغلقه، وفي هذه الحالات سيوصي طبيب القلب بإصلاح الثقب إما بالقسطرة أو جراحة القلب.

من قبل د. بيسان شامية - الأربعاء 19 آب 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 13 تموز 2021