متى يختفي الصفار عند المواليد؟

يتساءل الآباء متى يختفي الصفار عند المواليد؟ وهل هناك طرق لعلاجه؟ الإجابة في هذا المقال.

متى يختفي الصفار عند المواليد؟

يُعدُّ اليرقان أو الصفار أمرًا شائع الحدوث عند المواليد الجدد ويحدث بسبب ارتفاع مستويات البيليروبين بالدم. فمتى يختفي الصفار عند المواليد؟ تابع القراءة لمعرفة الإجابة:

متى يختفي الصفار عند المواليد؟

في معظم الحالات يختفي الصفار عند المواليد من تلقاء نفسه مع تطور الكبد لدى الطفل وعند بدء الطفل بالرضاعة الأمر الذي يساعد على التخلص من البيليروبين في الجسم.

إذ تتراوح مدة الإصابة بالصفار عند حديثي الولادة بين 2 - 3 أسابيع، أمّا في حال استمراره لمدة أطول فقد يدل الأمر على وجود مشكلة أخرى لدى الطفل. 

لذلك يوصى بفحص المواليد الجدد للكشف عن اليرقان قبل إخراجهم من المستشفى، وأيضًا عندما يصبح عمر الطفل بين 3 - 5 أيام.

ما هي أسباب الإصابة بالصفار عند المواليد الجدد؟

بعد أن عرفت إجابة سؤال "متى يختفي الصفار عند المواليد الجدد؟"، قد يكون من المفيد لك معرفة أهم الأسباب الشائعة التي تؤدي لحدوث الصفار عند المواليد الجدد والتي تشمل ما يأتي:

  • عدم اكتمال نمو الكبد

حيث ينتج عن التحطم الطبيعي لخلايا الدم الحمراء وعدم قدرة الكبد على التعامل مع البيليروبين الناتج عنها.

  • الصفار الناتج عن حليب الأم

حيث تعيق بعض المواد الموجودة داخل حليب الأم عملية التخلص من البيليروبين بالدم، ولا يعد الأمر خطيرًا وعادًة يختفي من غير علاج بعد عدة أسابيع.

  • رتق القناة الصفراوية

وهو من الأسباب النادرة المؤدية لحدوث الصفار عند المواليد، ويحدث عندما تتضرر الأنابيب الدقيقة المسؤولة عن نقل المادة الصفراء من الكبد إلى الأمعاء.

  • عدم توافق دم الأم مع دم الطفل

يعد أيضًا من الأسباب النادرة ولا يتضرر فيه المولود الأول لأن دمه لا يختلط مع دم الأم، حيث تتكون أجسام مضادة في جسم الأم من الحمل السابق ومن ثم تنتقل عبر المشيمة عند الحمل مرة أخرى، مسببة تحطم خلايا الدم الحمراء لديه مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات البيليروبين وحدوث الصفار لدى الطفل الثاني.

كيف يتم علاج الصفار عند المواليد الجدد؟

بعد أن تطرقنا لإجابة سؤال "متى يختفي الصفار عند المواليد الجدد؟"، سنتطرق لطرق التعامل مع الصفار عند المواليد الجدد.

ذكرنا سابقًا أن اليرقان الخفيف يختفي من تلقاء نفسه، حيث يبدأ الكبد بالتطور مع الوقت ومع الرضاعة المستمرة بين 8 - 12 مرة باليوم يصبح جسم الطفل قادرًا على التعامل مع البيليروبين والتخلص منه.

أمّا الحالات الأكثر شدة فتتطلب العلاج وعادًة يتم استخدام المعالجة الضوئية (Phototherapy) وهي من الطرق الشائعة والفعالة التي يُستخدم فيها الضوء لتحطيم البيليروبين داخل جسم الطفل، بحيث يُوضع الطفل على سرير خاص تحت ضوء أزرق، ويتم إلباسه حفاظًا ونظارة واقية خاصة فقط وقد يتم وضع بطانية ألياف ضوئية تحت الطفل.

أما في الحالات الشديدة جدًا قد يلزم إجراء نقل دم للطفل، حيث يتم إعطاؤه كميات قليلة من متبرع أو من بنك الدم بالمستشفى. 

هل يمكن الوقاية من الصفار عند المواليد الجدد؟

يُقال أن الوقاية خير من العلاج، لكن الأمر يختلف قليلًا عندما يتعلق بالصفار عند المواليد الجدد.

فالنوع الوحيد من يرقان المواليد الجدد الذي يمكن منعه هو الذي يمكن توقعه وعادًة يكون ناتجًا عن عدم توافق دم الأم مع دم الطفل، فيتم إعطاء الأم اللقاح المضاد للعامل الرايزيسي (Anti-D injection) بغرض منع حدوث مضاعفات بحالات الحمل اللاحقة.

متى يجب استشارة الطبيب؟ 

بعد أن أجبنا تساؤلك حيال "متى يختفي الصفار عند المواليد الجدد؟، فقد يكون من المفيد لك معرفة الحالات التي يجب فيها استشارة الطبيب المختص، وهي كما يأتي:

  1. ازدياد اليرقان مع مرور الوقت.
  2. ارتفاع درجة حرارة الطفل.
  3. إذا أصبحت رضاعة الطفل ضعيفة.
  4. خمول الطفل والصراخ بصوت عالٍ.
من قبل د. تسنيم أبو الخير - الثلاثاء 31 آب 2021