متى يتوقف دم النفاس الطبيعي

الجميع يعلم أن دم النفاس يبدأ بالنزول بعد الولادة، لكن الأغلب لا يعلم متى يتوقف؟ في هذا المقال سنحاول الإجابة عن متى يتوقف دم النفاس الطبيعي؟

متى يتوقف دم النفاس الطبيعي

هذا المقال سيحاول تقديم بعض المعلومات عن متى يتوقف دم النفاس الطبيعي؟

دم النفاس

سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية كل أم جديدة تنزف بعد عملية ولادة لطفلها. معظم النزيف ودم النفاس مصدره المكان الذي تخرج منه المشيمة التي تنسلخ عن جدار الرحم، ولكن قد يأتي النزيف ودم النفاس من أي جروح أو تمزقات ناتجة عن عملية الولادة لطفل.

ولكن، متى يتوقف دم النفاس الطبيعي؟

متى يتوقف دم النفاس الطبيعي؟

يحدث النزيف في أول يوم أو يومين بعد ولادة طفلك، عادة ما يكون لونه أحمر فاتح.

في اليوم الأول من الولادة يكون النزيف شديدًا، أما بعد مرور عدة أيام ستقل حدة النزيف ببطء يومًا عن يوم، ويتغيير لون دم النفاس من الأحمر فاتح اللون إلى اللون الوردي أو بني اللون.

معظم النساء يتوقف النزيف ما بين أربعة وستة أسابيع بعد عملية الولادة أي بعد مرور 28-42 يوم بعد عملية الولادة. قد تنزف بعض النساء لفترة أطول أو أقصر من هذه الفترة.

قد يكون النزيف أكثر حدة في الحالات الاتية:

في حال كانت المرأة الحامل ترضع طفلها فقد يؤدي ذلك إلى زيادة النزيف، يمكن أيضًا أن يحدث تقلصات في البطن، مثل: الام الدورة الشهرية.

يحدث هذا لأن الرضاعة الطبيعية تتسبب في تقلص الرحم، يمكن أن تكون الام ما بعد الولادة أكثر حدة في حال إنجاب التوائم أو أكثر.

يمكنك تخفيف الألم باستخدام الأيبوبروفين، وهو مضاد للالتهاب غير ستيرويدي ولكن متى يتوجب الاتصال بالطبيب المختص؟

النزيف الغزير بعد الولادة

يسمى النزيف الغزير بعد الولادة نزفٌ تالٍ للوضع (Postpartum hemorrhage).

حسب الاحصائيات يصيب النزفٌ التالي للوضع ما يصل إلى 5٪ من النساء اللواتي يلدن، من المرجح أن يحدث ذلك في أول 24 ساعة بعد الولادة، ولكن يمكن أن يحدث أيضًا في أي وقت خلال الأسابيع 12 الأولى بعد ولادة الجنين.

يعد نزفٌ تالٍ للوضع حالة خطيرة جدًا، يمكن أن يسبب انخفاضًا كبيرًا في ضغط الدم للمرأة.

وفي حال انخفض الضغط بشكل كبير وملحوظ فلن تحصل أعضاء المرأة على الدم الكافي، هذا قد يتسبب بصدمة، وبالتالي قد يسبب بالموت.

لهذا السبب من المهم الحصول على المساعدة الطبية من الطبيب المختص على الفور في حال كان لديها أي من هذه الأعراض أو العلامات:

  • نزيف الدم الأحمر الفاتح بعد اليوم الثالث من الولادة.
  • تخثرات وجلطات دموية مصاحبة لنزيف أكبر من المعتاد ومن الطبيعي.
  • النزيف الذي قد يبلل أكثر من فوطة صحية في الساعة ولا يبطئ أو يتوقف.
  • الشعور بالرؤيا المشوشة.
  • الإصابة بقشعريرة.
  • الحصول على جلد دبق ورطب، أو حتى لزج.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • الشعور بالدوخة.
  • الشعور بالضعف والوهن والتعب والإعياء العام.
  • الإصابة بالغثيان.
  • شعور بالإغماء.

الفرق بين الدورة الشهرية ودم النفاس

يتسابه نزيف الدورة الشهرية مع نزيف النفاس نوعًا ما ولكن الفرق بين الدورة الشهرية ودم النفاس أن دم النفاس قد يكون أثقل ويستمر لفترات أطول.

يحتوي دم النفاس أيضًا على بعض المكونات التي لن تجدها في فترة الدورة الشهرية، مثل: المخاط والأنسجة من رحم الأم، ومعظمها من المكان الذي تم فيه فصل المشيمة.

من قبل مريم هارون - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020