متى يتوقف الطفل عن الرضاعة ليلًا

من الأمور المربكة التي يعاني منها الأمهات الجدد هي عدم أخذ قسط كاف من النوم، لكن متى يتوقف الطفل عن الرضاعة ليلًا؟ 

متى يتوقف الطفل عن الرضاعة ليلًا

يقوم الطفل ليلًا ليرضع لفترة طويلة، لكن قد تتسائل الأم متى يتوقف الطفل عن الرضاعة ليلًا؟ إليك هذا المقال الذي يساعدك في معرفة الإجابة:

متى يتوقف الطفل عن الرضاعة ليلًا؟

تكمن الإجابة على سؤال متى يتوقف الطفل عن الرضاعة ليلًا أنه بالعادة يبدأ النوم المتواصل ليلًا عند الرضيع عندما يتطور بطنه، ويكون بحوالي الأربعة أشهر وستة أشهر ويزن 6.5 كيلوغرام على الأقل، فيحصل على سعرات حرارية أكثر أثناء النهار مما يجعله يشبع أكثر. 

هذا يعني أنه يتوقف عن الاستيقاظ ليلًا للرضاعة عندما تتطور أعضاء الجسم لديه ومن أهمها الكبد، حيث يصبح الكبد قادرًا على صنع الغلوكوز للحصول على ما يكفي من الغذاء خلال فترة النهار حتى لا يستيقظ جائعًا في منتصف الليل. 

في النهاية يبدأ طفلك بالنوم لستة ساعات قبل أن يستيقظ جائعًا، وبحلول 4 أشهر، يستطيع معظمهم النوم طوال الليل.

في المقابل، من الممكن أن يستمر طفلك بالاستيقاظ فقط من أجل الشعور الراحة والأمان، فمع تدريب الطفل على النوم الذي بدوره يوفر الطمأنينة عن طريق النظر إليهم لإعطائهم شعورًا بوجودك بالقرب منهم، ستصل له هذه الرسالة ويعود إلى النوم.

في عمر 6 أشهر، يمكن أن يستمر معظم الأطفال في النوم لمدة تصل إلى 12 ساعة دون الشعور بالجوع لضمان عدم استيقاظ الطفل يجب ألا تسمحي له بالنوم أثناء الرضاعة والتأكد من أن يتشجأ ومن ثم وضعه بالسرير حتى لو كان ما زال مستيقظًا. 

علامات تدل على الفطام الليلي

هناك علامات تدل على أن طفلك جاهزًا للفطام الليلي، وهذه العلامات تشمل ما يأتي:

  •  يرضع قليلاً ثم ينام: حيث تكون هذه الرضعة ناتجة عن حاجة الطفل للشعور بالأمان والطمأنينة وليس الجوع.
  • يأكل طفلك الأطعمة الصلبة أثناء النهار: فهذه الأطعمة تشعره بالشبع وتزيد من السعرات الحرارية بالتالي ينام لفترة أطول.
  • ينام لفترات أطول: يشعر بطنه بالشبع، لذلك ربما لا تحتاج إلى إيقاظها للحصول على السعرات الحرارية الزائدة من خلال الرضاعة.

نصائح لفطام الطفل الليلي

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال: "متى يتوقف الطفل عن الرضاعة ليلًا"، نقدم لك مجموعة من النصائح التي من شأنها أن تساعدك في عملية الفطام: 

1. البدء بالفطام التدريجي

أرضعي طفلك لفترة زمنية أقصر على كل ثدي أو أعطيه كمية أقل من الحليب في الزجاجة ليلاً. 

حاولي إطالة الفترات الفاصلة بين الوجبات عن طريق التربيت على طفلك وإعادته إلى النوم.

2. تأكدي من حصول طفلك على كمية مناسبة من الطعام أثناء النهار

عندما ينمو طفلك ويصبح أكثر نشاطًا، قد لا يرغب في التوقف عن الرضاعة أو تناول زجاجة خلال النهار وبالتالي يحاول تعويض ذلك في الليل. 

للتأكد من حصوله على ما يكفي من الطعام، ننصحك بإعطاء الطفل فترات راحة محددة خلال النهار للرضاعة في مكان هادىء.

3. تجنبي الفطام الليلي في أوقات الانتقال

مثلًا إذا كنت على وشك العودة إلى العمل أو أخذ إجازة عائلية، فننصحك بتأجيل موضوع الفطام الليلي لطفلك. 

إذا كنت مؤخرًا أقل تواجدًا خلال النهار، فتأكد من منح طفلك وقتًا إضافيًا لاحتضانه عندما تكونان معًا، حتى يشعر بأنه أكثر ارتباطًا وتقل احتمالية البحث عن الراحة في منتصف الليل.

4. طلب مساعدة الشريك في ساعات الليل

بشكل عام يتعلق الطفل بالأم ورائحتها بسبب قربها منه خلال فترة الرضاعة، لذا من المهم طلب مساعدة الشريك في هذا المجال وخاصة في ساعات الليل.

قد يساعد وضع سرير الطفل بجانب جهة الشريك.

من قبل سيف الحموري - الخميس ، 3 ديسمبر 2020