ما هي فائدة الحجامة للحمل؟ وهل تعتبر فعّالة في حدوث الحمل حقًا؟

بات استخدام الحجامة شائعًا جدًا في الآونة الأخيرة، إذ يتم تداول مدى فعاليتها في علاج العديد من الحالات والأمراض. هل تعد الحجامة مفيدة للحمل؟ وما مدى فعاليتها؟

ما هي فائدة الحجامة للحمل؟ وهل تعتبر فعّالة في حدوث الحمل حقًا؟

تعد الحجامة أحد طرق العلاج القديمة والتي تتضمن وضع كؤوس خاصة على الجلد لعدة دقائق والتي بدورها تعمل على شفط الدماء. 

يقوم العديد من الأشخاص بالخضوع للحجامة لعدة أسباب مثل التخلص من الألم، الالتهاب، تحسين الدورة الدموية، والاسترخاء. ولكن هل يمكن استخدام الحجامة للحمل؟ وهل تعزز فرص الحمل لدى المرأة؟

الحجامة للحمل

يعتقد الخبراء بأن هناك ركود في الدماء في منطقة أسفل البطن للنساء ممن لديهن مشاكل في الحمل.

كما تعاني هؤلاء النساء من عدة مشاكل مثل التهاب بطانة الرحم، متلازمة الرحم متعدد الكيسات أو عسر الطمث لذلك يعتقد البعض بأن الحجامة قد تكون مفيدة لهؤلاء النساء. 

تساعد الحجامة في بعض مناطق الجسم على التخلص من السموم أو مخلفات عمليات الأيض في جسم الإنسان.

كما تساعد على تحسين الدورة الدموية وبالتالي تحسين وتهيئة بطانة الرحم لعملية الحمل. تعمل عملية الحجامة على تكسير الأنسجة المتواجدة في الرحم والتي تعمل على منع دخول الدماء بانسيابية إلى الرحم. 

كما يرجح البعض فائدة الحجامة للحمل لما لها من دور كبير في التخلص من التوتر، إذ يساعد الاسترخاء المرأة بشكل كبير على حدوث عملية الحمل.

ما هي الأوقات التي يجب بها القيام بعملية الحجامة؟

يقول الخبراء بأنه يجب القيام بالحجامة في اليوم الخامس من الدورة الشهرية ويجب أن تستمر إلى اليوم الحادي عشر أي اليوم الذي يسبق حدوث عملية الإباضة.

هل تعتبر الحجامة حلًا جذريًا وفعال للحمل؟

أظهرت بعض الدراسات فعالية الحجامة للحمل، كما أظهرت تغير في فحص الهرمونات قبل وبعد عملية الحجامة.

كما أظهرت دراسات أخرى فعالية الحجامة في علاج العقم وعدة مشاكل أخرى مثل: فقر الدم، مشاكل البشرة، ضغط الدم، الشقيقة، الاكتئاب، والربو.

ولكن من الجدير بالذكر بأن ليس هناك أبحاث كافية التي تؤكد على فعالية الحجامة للحمل أو لعلاج أي مشاكل أخرى، ما زال هناك نقص في الأبحاث التي تؤكد فعاليتها إلى يومنا هذا.

فوائد أخرى للحجامة

تستخدم الحجامة في كثير من الأحيان لعلاج العديد من المشاكل الصحية خصوصًا ألم العضلات.

يتم وضع كؤوس الحجامة في مكان مماثل عند العلاج بالإبر الصينية لذلك تعتبر الحجامة مفيدة في علاج أمراض الجهاز الهضمي، مشاكل البشرة والمشاكل الأخرى التي يتم علاجها بالإبر الصينية.

اعتبر الباحثون قديمًا أن العلاج بالحجامة يعتبر علاج نفسي فقط وليس له أي اثار فيزيائية، ولكن أظهرت الدراسات مؤخرًا على فعالية علاج الحجامة الحقيقية في علاج المشاكل الصحية التالية:  

  • داء القوباء المنطقية.
  • شلل الوجه.
  • الكحة وضيق التنفس.
  • حبوب الوجه.
  • الانزلاق الغضروفي.
  • داء الفقار الرقبية.

ولكن ما زالت فائدة الحجامة الحقيقية تحتاج إلى العديد من الدراسات، بحيث تعتبر الدراسات الحديثة غير كافية.

من قبل د. إسراء ملكاوي - الثلاثاء ، 18 أغسطس 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 18 أغسطس 2020