ما هي الهرمونات التي تمنع الحمل؟

تتحكم الهرمونات بجميع وظائف الجسم، وقد يؤدي عدم انتظامها إلى منع حدوث الحمل، فما هي الهرمونات التي تمنع الحمل؟ الإجابة في هذا المقال.

ما هي الهرمونات التي تمنع الحمل؟

من الأمور التي تؤثر على فرص الحمل هي عدم توازن الهرمونات في الجسم، فما هي الهرمونات التي تمنع الحمل؟ وما أسباب وأعراض عدم انتظام هذه الهرمونات؟

ما هي الهرمونات التي تمنع الحمل؟

يتواجد العديد من الهرمونات في الجسم، يؤثر عدم انتظام بعضها على فرص الإخصاب ويسبب عدم توازنها في الجسم منع حدوث الحمل، ولكن ما هي الهرمونات التي تمنع الحمل؟ الإجابة في النقاط الاتية:

1. هرمون البروجسترون (Progesterone)

لهرمون البروجسترون دورًا مهمًا وأساسيًا في تحضير الجسم للحمل والمساعدة في استمرار الحمل، وقد يؤدي انخفاض مستويات هرمون البروجسترون إلى حدوث إجهاضات متكررة عند النساء.

وكذلك ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون يزيد من كثافة المخاط المحيط بعنق الرحم مما يجعله أكثر لزوجة، وبالتالي منع الحيوانات المنوية من دخول الرحم.

ويجدر التنويه أن حبوب منع الحمل في الغالب تحتوي على هرمون البروجسترون الذي يساهم في منع المبيض من إطلاق البويضة خلال الدورة الشهرية أي منع الإباضة، ويحدث ذلك بسبب تأثير الهرمون الموجود في حبوب منع الحمل على مستويات الهرمونات الطبيعية التي ينتجها الجسم.

2. هرمون البرولاكتين (Prolactin)

تتعارض مستويات هرمون البرولاكتين المرتفعة مع إنتاج الجسم للهرمونات الأخرى، مثل: الإستروجين، والبروجسترون، مما يسبب تغيرات في الإباضة أو إيقافها، كما يؤدي ارتفاع هرمون البرولاكتين إلى عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها.

3. هرمون الغدة الدرقية (Thyroid Stimulating Hormone-TSH)

من الممكن أن يؤثر كل من قصور الغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية على الخصوبة والقدرة على الحمل بشكل سليم، حيث يؤدي وجود هرمون الغدة الدرقية بنسب غير طبيعية إلى حدوث مشكلات في الإباضة، كما قد يسبب حدوث إجهاض مبكر بسبب عدم اكتمال عملية انغراس البويضة.

4. الهرمون المنبه للجريب (Follicle-Stimulating Hormone-FSH)

يعد الهرمون المنبه للجريب من أهم الهرمونات المسؤولة عن الحفاظ على انتظام الدورة الشهرية وإنتاج بويضات سليمة.

يشير ارتفاع مستوى الهرمون المنبه للجريب إلى قلة عدد البويضات المتاحة للوصول لمرحلة النضج.

5. هرمون الملوتن (Luteinizing Hormone-LH)

في حال واجهتي صعوبة في الحمل احرصي على القيام بفحص مستويات هرمون الملوتن، حيث يؤدي انخفاض مستويات هرمون الملوتن إلى غياب الدورة الشهرية ومنع الإباضة وبالتالي منع الحمل.

كما قد تتداخل مستويات هرمون الملوتن المرتفعة مع حدوث الإباضة والحيض، مما يسبب العقم.

6. الهرمون المضاد لمولر (Anti Mullerian Hormone - AMH)

الهرمون المضاد لمولر هو الهرمون المسؤول عن الحفاظ على البويضات غير الناضجة في جسمك، تعبر نسبة الهرمون عن احتياطي المبيض أو عدد البويضات المتبقية، مما يعطي مؤشر عن القدرة على الحمل.

ما أسباب عدم انتظام الهرمونات؟

بعد معرفة إجابة سؤال "ما هي الهرمونات التي تمنع الحمل؟" من الضروري معرفة الأسباب وراء عدم انتظامها وحدوث خلل فيها.

قد تؤثر بعض الحالات الصحية على انتظام الهرمونات المسؤولة عن الحمل، مثل: مشكلات الغدة الدرقية، والكظرية، ومتلازمة تكيس المبايض، كما قد يساهم تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي في اختلال توازن الهرمونات.

كما قد تؤثر عوامل أخرى على انتظام الهرمونات، مثل:

  • العمر.
  • الوزن.
  • الحساسية.
  • الاثار الجانبية لبعض الأدوية.
  • التعرض للضغط العصبي.

ما أعراض عدم انتظام الهرمونات؟

بعد معرفة ما هي الهرمونات التي تمنع الحمل لا بد من معرفة أعراض عدم انتظام الهرمونات والتي قد تمنع الحمل.

يمكن الاستدلال على عدم انتظام الهرمونات بشكل عام عن طريق بعض الأعراض الشائعة، فقد تشير هذه الأعراض إلى خلل في انتظام الهرمونات بشكل عام، ومن الضروري مراجعة الطبيب في حال ملاحظة أي منها:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها.
  • ظهور حب الشباب. 
  • تساقط الشعر.
  • ظهور أورام سطحية على الجلد.
  • الام الحوض.
  • الصداع المتكرر.
  • التعرق المفرط.

كيف يمكن علاج اضطرابات الهرمونات لزيادة فرصة الحمل؟

تختلف طرق علاج اضطراب الهرمونات تبعًا للخلل الهرموني الذي تعانين منه، ولكن قد يشمل العلاج كل من:

  1. فقدان الوزن.
  2. تعديلات في النظام الغذائي.
  3. العلاج باستخدام الأدوية الهرمونية.
من قبل د. شهد نجار - الأحد ، 7 نوفمبر 2021