ما هو كلف الحمل؟

لماذا يظهر الكلف عند الحامل، وكيف يتم تشخيصة وعلاجه؟ تعرف على كلف الحمل في هذا المقال:

ما هو كلف الحمل؟

يعد الكلف مشكلة جلدية شائعة تصيب النساء خلال فترة الحمل، قد يكون على هيئة بقع بنية متدرجة أحيانًا إلى اللون رمادي، عادةً ما يزداد انتشارها على الوجه، وأماكن مختلفة من جسمك من ضمنها وجنتيك، وأنفك، وجبهتك، وذقنك، وفوق شفتك العليا. 

يمكن أن يظهر أيضًا في الأجزاء الأخرى من جسمك، التي تحصل على الكثير من أشعة الشمس، مثل الساعدين والرقبة. 

يطلق على الكلف الذي يظهر خلال فترة الحمل باسم "قناع الحمل"، ويؤثر على ما يقدر بنحو 50 إلى 75 بالمائة من الأمهات الحوامل. 

أسباب كلف الحمل 

هناك أسباب عدة تزيد من احتمالية إصابتك بكلف الحمل، من بينها ما يلي:

  • الجلد الغامق

تزداد فرصة إصابتك بالكلف خلال فترة الحمل -وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب الجلد- إذا كنت من ذوي الجلد الغامق، لأن بشرتك تحتوي بشكل طبيعي على خلايا أكثر إنتاجًا للصبغ. 

يظهر الكلف عندما تصبح هذه الخلايا مفرطة النشاط، وتنتج الكثير من الصبغ في مناطق معينة من الجلد.

  • الهرمونات والأدوية الهرمونية

 يمكن أن تتسبب التقلبات في بعض الهرمونات في حدوث الكلف، لهذا السبب قد يزداد حدوثها أثناء الحمل.

 قد يحدث الكلف أيضًا عندما تبدأين أو تتوقفين عن تناول الأدوية الهرمونية، بما في ذلك حبوب منع الحمل، أو عندما تحصلين على العلاج بالهرمونات البديلة.

  • التعرض للشمس

تعتبر الشمس هي المسبب الأكبر في إثارة الكلف، قد لا تظهر العوامل الأخرى المسببة للبقع البنية مثل التغيرات الهرمونية، أو البشرة الغامقة، إلا بعد قضاءك لوقت أطول في الشمس، أو خلال إجازة الصيف.

 يمكن أن يحدث الكلف أو يزداد سوءًا ليس بسبب أشعة الشمس فحسب، بل أيضًا بسبب الحرارة والطيف المرئي، هذا يعني أن واقيات الشمس التي تحمي من سرطان الجلد، قد لا تكون كافية لمنع انتشار الكلف.

تشخيص كلف الحمل

غالبًا ما يكفي الفحص البصري للمنطقة المصابة لتشخيص الكلف، لاستبعاد أسباب محددة ، قد يجري أخصائي الرعاية الصحية أيضًا بعض الاختبارات.

إحدى تقنيات الاختبار هي فحص مصباح وود، الذي يصدر عنه مقدار من الضوء الذي لا يضر بسلامة بشرتك، ويسمح لأخصائي الجلد بفحص الالتهابات البكتيرية والفطرية، وتحديد عدد طبقات الجلد التي يصيبها الكلف، للتحقق من أي حالات جلدية خطيرة.

قد يجري الطبيب أيضًا خزعة، بإزالة قطعة صغيرة من الجلد المصاب للاختبار.

طرق التعامل مع كلف الحمل

هناك بعض الطرق العلاجية التي يمكنك تجربتها خلال الحمل لتقليل انتشار الكلف، بما في ذلك ما يلي:

  1. تأكدي من الكلف: الخطوة الأولى في علاج الكلف هي التأكيد مع طبيب الأمراض الجلدية أن بقع الجلد الداكنة هي بالفعل الكلف، وتحديد سببها. 
  2. أكثري من حمض الفوليك: تناولي الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك، إذ أظهرت الدراسات أن نقص حمض الفوليك، يمكن أن يرتبط بفرط التصبغ، تشمل الخيارات الجيدة من حمض الفوليك الخضار الورقية الخضراء، والبرتقال، وخبز القمح، والحبوب الكاملة. وتأكدي من حصولك على الجرعة المناسبة من مكملات حمض الفوليك التي يحددها طبيبك.
  3. احم بشرتك من الشمس: ضعي واقيًا من الشمس ذو تأثير فعال، مع عامل حماية من الشمس 30 أو أعلى على وجهك طوال اليوم، حتى لو لم تكوني بالخارج. إذ يمكن أن تأتي الأشعة الضارة من خلال النوافذ مباشرةً، والتعرض لأشعة الشمس سيجعل قناع الحمل أكثر وضوحًا.
  4.  ابق بعيدة عن أشعة الشمس: عندما تكون قوية -من العاشرة صباحًا إلى الثانية ما بعد الظهر- وارتدي النظارات الشمسية، وقبعة عريضة الحواف عند مغادرة المنزل. قد تحتاجين إلى واقٍ من الشمس لا يحجب أشعة الشمس فحسب، بل أيضًا ضوءها وحرارتها. 

هناك نوعان رئيسيان من واقيات الشمس:

  • واقيات الشمس التي تستخدم مواد كيميائية ، مثل أوكسي بينزون (Oxybenzone).
  • واقيات الشمس التي تستخدم حاصرات فيزيائية، مثل الزنك، وثاني أكسيد التيتانيوم.
من قبل سلام عمر - الثلاثاء ، 30 يونيو 2020