ما هو الوزن المثالي للحامل؟ إليك الإجابة

كم كيلوغرام ينبغي أن يزيد وزن الحامل؟ وما هو الوزن المثالي للحامل؟ ماذا يحدث إذا زاد الوزن بأقل أو أكثر مما ينبغي خلال فترة الحمل؟

ما هو الوزن المثالي للحامل؟ إليك الإجابة

معرفة الوزن المناسب للمرأة هو أمر ضروري في فترة الحمل، إذ تميل المرأة الحامل إلى الإفراط في تناول الطعام، مما يجعلها قلقة من الزيادة المفرطة في الوزن والتخوف من تأثير ذلك على شكل وقوام أجسامهنّ.

في ما يأتي بعض الأسئلة والأجوبة حول الوزن المثالي للحامل:

ما هو الوزن المثالي للحامل؟

بدايةً يجب معرفة أن زيادة عدد الكيلوغرامات خلال فترة الحمل تعتمد على الآتي:

  • مؤشر كتلة الجسم (BMI) الذي يُقدرّ نسبة الدهون في الجسم حسب الطول والوزن.
  • عدد الأجنة.

من المهم معرفة مؤشر كتلة الجسم للمرأة قبل الحمل؛ لأنه يُحدد كمية الزيادة في الوزن المثالي أثناء الحمل، فإذا كان مؤشر كتلة الجسم للحامل مرتفع فالزيادة في الوزن تكون أقل، بينما إذا كان منخفض جدًا فيُتوقع زيادة وزن أكثر، لذا إن كان مؤشر كتلة الجسم:

  • أقل من 18.5: التوصية هي زيادة 12.5- 18 كيلوغرام.
  • 18.5 – 24.9: التوصية هي زيادة 11.5 - 16 كيلوغرام.
  • 25 - 29.9: التوصية هي زيادة 7 - 11.5 كيلوغرام.
  • 30 أو أكثر: التوصية هي بزيادة 5 - 9 كيلوغرام.

من هنا يتم استنتاج أن الوزن المثالي للحامل يختلف من امرأة لأخرى.

متى يُفضل البدء بزيادة الوزن أثناء الحمل؟

من الممكن أن تكون الزيادة ضئيلة للغاية خلال الأشهر الأولى من الحمل وهذا أمر طبيعي، لكن إذا كانت الزيادة غير كافية في الوزن فيُمكن أن تُؤدي إلى مضاعفات لدى الجنين، لذا سيتم ذكر بعض المعلومات حول الوزن أثناء فترات الحمل:

1. في الثلث الأول من الحمل

في الثلث الأول من الحمل لا داعي لزيادة كمية الطعام المتناولة من قبل الحامل؛ لأنها ليست بحاجة إلى سعرات حرارية إضافية، فعلى الرغم من أن الجنين ينمو بسرعة، إلا أن حجمه الصغير لا يحتاج إلى طاقة إضافية مع ذلك يمكن إضافة بضع سعرات حرارية إذا شعرت الحامل بالجوع.

يجدر الذكر أن بعض النساء في هذه الفترة لا تزيد أوزانهنّ بل يفقدنّ بعض الوزن؛ لأنهنّ يصبنّ بحالات الغثيان والقيء التي تمنعها من الأكل بشكل طبيعي.

2. في الثلث الثاني من الحمل

عندما يبدأ الثلث الثاني من الحمل يُصبح نمو الطفل بوتيرة أكبر بكثير، فإن الزيادة الثابتة في الوزن تُصبح أمرًا ضروريًا، فإذا كان مؤشر كتلة الجسم 24.9 أو أقل فعلى الحامل أن تحرص على زيادة وزنها بنصف كيلوغرام في الأسبوع.

ماذا يحدث إذا زاد الوزن أكثر أو أقل مما ينبغي؟

تُقلل زيادة الوزن السليمة من خطر حدوث الولادة المبكرة، وتؤدي إلى تقليل احتمالية أن يكون الطفل أصغر مما ينبغي عند الولادة.

على المدى الطويل فإن زيادة وزن الحمل بوتيرة عالية جدًا يزيد من المخاطر الآتية:

كم عدد السعرات الحرارية الإضافية التي يجب تناولها أثناء الحمل؟

نظام غذاء الحمل المغذي مع كمية سعرات حرارية كافية يُمكنه منع الجوع المستمر، حيث أن إضافة نحو 340 سعرة حرارية في اليوم ابتداءً من الثلث الثاني من الحمل وإضافة 450 سعرة حرارية في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل يُعدّ هو الأنسب.

تجدر الإشارة إلى أن النساء الناشطات وخصوصًا من الناحية البدنية خلال فترة الحمل قد يحتجنّ إلى المزيد من السعرات الحرارية.

كيف يمكن التحكم بالشهية للحفاظ على الوزن المثالي للحامل؟

يُمكن التحكم بالشهية من خلال اتباع النصائح التغذوية الآتية:

  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية، مثل: رقائق البطاطا المقلية، والأطعمة المقلية، والبوظة، والكعك.
  • تناول وجبات الطعام والوجبات الخفيفة الصحية طوال اليوم، وإدخال البروتينات إلى القائمة الغذائية، مثل: البيض المسلوق، واللبن القليل الدسم مع الكربوهيدرات المعقدة، مثل: الخبز المصنوع من القمح الكامل والحبوب.
  • اختيار الأطعمة المشبعة كجزء من النظام الغذائي المتوازن في الحمل يُحسن من الشعور بالشبع، ومنها: الحبوب الكاملة، والخضروات، والبقوليات.
  • شرب الكثير من السوائل التي تكون أكثر فاعلية مع الألياف.
من قبل ويب طب - الأحد 7 كانون الأول 2014
آخر تعديل - الثلاثاء 14 أيلول 2021