ما حقيقة فوائد الأناناس للولادة

يقال أن تناول الأناناس قد يساعد على تحفيز الولادة الطبيعية، فما حقيقة هذا المعتقد الشائع؟ وهل فوائد الأناناس للولادة موجودة وحقيقية؟

ما حقيقة فوائد الأناناس للولادة

فلنتعرف في ما يأتي على حقيقة فوائد الأناناس للولادة ومدى فعالية هذه الوصفة الغريبة في تحفيز المخاض.

فوائد الأناناس للولادة

يعد الأناناس للولادة إحدى الوصفات الشعبية الشائعة التي قد تلجأ إليها بعض النساء لتحفيز الولادة في نهاية فترة الحمل، ولكن تفتقر هذه الوصفة لأي دليل علمي يدعمها.

الأدلة المتوفرة بشأن مدى نجاح هذه الطريقة لا تتعدى كونها أدلة مأخوذة من تجارب شخصية متفرقة لبعض النساء، لا أكثر.

يعتقد أن فوائد الأناناس المحتملة للولادة تعزى لاحتواء لب ثمار الأناناس على نوع خاص من الأنزيمات يدعى بأنزيم البروملين، وهو أنزيم يستخدمه البعض عادة لتليين اللحوم ورفع درجة طراوتها أثناء عملية الطبخ، ويعتقد أنه قد يساعد على تحفيز الولادة، إذ يقال أنه قد يعمل على:

  • تليين عنق الرحم.
  • تحفيز حصول تشنجات في المعدة، وتحفيز بدء الطلق.

حقائق تشكك بجدوى وصفة الأناناس للولادة

على عكس الاعتقاد الشائع، قد لا تكون فوائد الأناناس للولادة موجودة، ويعزى ذلك للأسباب الاتية:

  • شح الدراسات العلمية التي تناولت فوائد تناول الأناناس للولادة، أما الأدلة العلمية القليلة المتوفرة فهي تشير إلى ضرورة تطبيق خلاصة الأناناس مباشرة على العضلة لتحفيز حدوث تشنج فيها، لا مجرد تناول الأناناس فحسب.
  • قيام الجسم بهضم أنزيم البروملين في المعدة، لذا فإن قدرة هذا الأنزيم على الوصول لعنق الرحم وتليينه قد لا يكون لها أي أساس علمي.
  • تواجد غالبية محتوى الأناناس من أنزيم البروملين في مركز الأناناس، والذي يحتل قسمًا صغيرًا فقط من لب الثمرة.
  • الحاجة لتناول كميات كبيرة من الأناناس لكي تتمكن الحامل من تحصيل فوائد الأناناس المحتملة للولادة، ونظرًا لاحتواء الأناناس على كمية كبيرة من السكر، قد لا يكون هذا قرارًا حكيمًا، لا سيما للحوامل المصابات بسكري الحمل.
  • البروملين الذي يرتبط عادة بالإجهاض أو تحفيز المخاض هو البروملين الموجود على هيئة مكملات غذائية، إذ تحتوي مكملات البروملين على جرعة مكثفة وقوية من الأنزيم، على عكس حبة الأناناس الواحدة التي بالكاد تحتوي على كمية معتدلة أو قليلة من البروملين.

فوائد الأناناس للحامل

شح الأدلة العلمية التي أظهرت فوائد الأناناس للولادة لا يعني أن الأناناس لا يحمل للمرأة الحامل أية فوائد.

بل قد يكون للب الأناناس اللذيذ العديد من الفوائد المحتملة الرائعة للحامل ولجنينها، لا سيما مع غنى الأناناس بمجموعة متنوعة من العناصر الغذائية الهامة للحامل، مثل: المنغنيز، والحديد، وحمض الفوليك، والألياف الغذائية، وفيتامين ب1، وفيتامين ب6، وفيتامين سي.

لذا فإن تناول الأناناس أثناء فترة الحمل قد يكون له العديد من الفوائد الصحية، لكل من الحامل وجنينها، مثل:

  • تقوية جهاز المناعة لدى المرأة الحامل.
  • تقوية عظام الأم وحمايتها من بعض الأمراض مثل مرض هشاشة العظام، بالإضافة لتقوية عظام ومفاصل الجنين.
  • تحسين المزاج.
  • تخفيف غثيان الصباح.
  • خفض فرص ولادة جنين مصاب بتشوهات أو عيوب خلقية.
  • تحفيز إنتاج خلايا دم حمراء جديدة، والحماية من فقر الدم.
  • الحماية من الإصابة ببعض الاضطرابات والمشكلات الهضمية، مثل الإمساك.
  • خفض ضغط الدم المرتفع.
  • تخفيف حدة احتباس السوائل الذي قد تصاب به بعض النساء أثناء فترة الحمل.

أضرار الأناناس للحامل

قد يتسبب قيام الحامل بتناول الأناناس أحيانًا ببعض الأضرار والمضاعفات الصحية، إليك قائمة بأبرز أضرار الأناناس المحتملة للحامل:

  • تحفيز إصابة الحامل بسكري الحمل، أو تفاقم الحالة لدى الحوامل المصابات من الأصل بهذه المشكلة الصحية.
  • رفع فرص الإصابة بالإجهاض، لا سيما إذا ما قامت الحامل بتناول لب الأناناس الذي لم يصل لمرحلة النضج بعد.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات الهضمية، لا سيما عند تناول الأناناس بكميات كبيرة جدًا، مثل هذه الاضطرابات: الإسهال، حرقة المعدة.
  • ظهور أعراض مزعجة مختلفة تدل على الإصابة بالحساسية تجاه الأناناس، مثل الأعراض الاتية: مشكلات جلدية، وسيلان الأنف، والتورم، وحكة الفم.

وصفات أخرى لتسهيل الولادة

إذا لم تكن فوائد الأناناس للولادة حقيقية، فهذا لا يعني عدم وجود وصفات أخرى قد تساعد على تحفيز المخاض، إليك قائمة ببعض الطرق التي قد يساعد اتباعها على تحفيز الولادة:

1.ممارسة الجماع

من الممكن أن يساعد الجماع وما يرافقه من رعشة جنسية، ودخول للحيوانات المنوية إلى منطقة عنق الرحم أثناء الحمل على تحفيز حصول الولادة، ولكن يجب التنويه إلى وجود تضارب في الأدلة العلمية حول مدى فعالية هذه الطريقة.

2. تناول زيت الخروع

من الممكن لتناول زيت الخروع أن يساعد على تحفيز بدء المخاض خلال فترة قصيرة نسبيًا، ولكن لا ينصح الأطباء باتباع هذه الطريقة لما قد تتسبب به من مضاعفات صحية مزعجة، ناهيك عن طعم الخروع السيء.

3. ممارسة التمارين الرياضية الهوائية

قد تساعد ممارسة هذا النوع من التمارين الرياضية على تسريع عملية الولادة، أما بالنسبة لقدرة هذه التمارين الفعلية على تحفيز بدء المخاض، فالأدلة العلمية في هذا الشأن لا زالت شحيحة.

4. طرق أخرى

بالإضافة لما ذكر أعلاه، يوجد العديد من الطرق الأخرى التي يعتقد أنها قد تساعد على تحفيز الولادة، مثل:

  • مداعبة وتحفيز حلمة الثدي.
  • تناول الطعام الحار.
  • تناول التمر.

لكن يفضل استشارة الطبيب دومًا قبل اللجوء لأي من الطرق المذكورة أعلاه.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 8 أكتوبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 8 أكتوبر 2020