ما بعد الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل خارج الرحم عندما تنمو البويضة الملقحة خارج الرحم، عادة في قناة فالوب، في الآتي بعض المعلومات حول ما بعد الحمل خارج الرحم.

ما بعد الحمل خارج الرحم

يعد الحمل خارج الرحم خطيرًا، فماذا يجب أن تعرف عن مرحلة ما بعد الحمل خارج الرحم؟

ما بعد الحمل خارج الرحم

في حال كنت تعانين من مشكلة الحمل خارج الرحم، فإن الطريقة التي سيعالجها طبيبك تعتمد على مدى تقدم الحمل ومكان الجنين ومدى شدة الأعراض، ويتخلص ذلك بطريقتين رئيسيتين: 

1. تناول بعض أنواع الأدوية

من الممكن أن يعطيك الطبيب دواء يسمى الميثوتريكسات، والذي يعمل على وقف نمو الخلايا من أجل إيقاف الحمل، ويسمح لجسمك بامتصاص الحمل.

ما بعد الحمل خارج الرحم في حال تناول هذه الأدوية قد يشمل على بعض الاثار الجانبية، والتي تشمل ما يأتي:

  • الغثيان والقيء.
  • الدوخة.
  • الإسهال.
  • التهاب الفم واحتمالية ظهور تقرحات الفم والشفتين.
  • الام في منطقة البطن.

خلال فترة تناول هذا الدواء، يقوم طبيبك بمراقبة مستويات هرمون الحمل لديك عن كثب خلال الأسابيع القليلة التالية، وذلك من أجل التأكد من عودتها إلى الصفر. 

جرعة واحدة من هذا الدواء قد تعد كافية، ولكن إذا لم تنخفض الأرقام كما ينبغي فقد يكون لديك المزيد من حقنة واحدة.

الجدير بالذكر أنه خلال فترة تناول هذا الدواء من المهم اتباع النصائح الاتية:

  • ممارسة التمارين الرياضية الشديدة.
  • الجماع.
  • تناول الكحول.
  • تجنب تناول الفيتامينات والأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك كليًا.
  • تجنب تناول مسكنات الألم والأدوية المضادة للالتهاب اللاستيروئيدية.
  • الأطعمة التي تسبب الغازات في الجسم.
  • التعرض المطول لأشعة الشمس.

2. الخضوع لجراحة

إذا لم ينجح العلاج باستخدام دواء الميثوتريكسات، فإن الجراحة هي الخيار الثاني، كما تعد الجراحة الخيار الوحيد للنساء اللواتي يعانين من ارتفاع في مستويات هرمون الحمل وفي حال كانت أعراض الحمل الشديدة أو عانت المرأة من تمزق وتلف في قناتي فالوب.

هذه الجراحة تكون عن طريق تنظير البطن وتتم باستخدام التخدير الكامل.

من المهم التحدث مع الطبيب حول الاثار الجانبية الناتجة عن هذه الجراحة، والتي قد تشمل ما يأتي:

  • الألم.
  • التعب.
  • النزيف.

تجدر الإشارة إلى أن الطبيب سيقوم بمتابعة مستويات هرمون الحمل لديك بعد الجراحة للتأكد من انخفاضه.

كيف يمكنك الاعتناء بنفسك منزليًا؟

من المهم أن تقوم بالعناية بنفسك جيدًا ما بعد الحمل خارج الرحم، وهذا يشمل:

  • من الممكن أن تعاني من نزيف مثل الدورة بعد الجراحة، بالتالي يجب استخدام الفوط الصحية بدلًا من السدادات القطنية.
  • عدم ممارسة الجماع إلا بعد توقف النزيف.
  • سوف يخبرك الطبيب عن بعض المسكنات التي من الممكن استخدامها من أجل التقليل من الألم.
  • عدم شرب الكحول.
  • الحصول على الكثير من الراحة فقد تشعر بتعب أكثر من المعتاد لبضعة أيام.
  • التقليل من النشاط الجسدي حتى يخبرك الطبيب بعكس ذلك. 

متى عليك طلب المساعدة الطبية الطارئة؟

قد تكون فترة ما بعد الحمل خارج الرحم مرهقة ومتعبة جسديًا ونفسيًا، ومن المهم طلب المساعدة الطبية الطارئة في الحالات الاتية:

  • عانيت من الإغماء.
  • تعانين من نزيف مهبلي غزير.
  • تعانين من الدوار والدوخة والشعور بالإغماء.
  • لديك ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • أصبح الألم في منطقة البطن أسوأ أو شعرتي بألم جديد في هذه المنطقة.
  • تعانين من إفرازات مهبلية برائحة كريهة.

هل بإمكانك الحمل بعد الحمل خارج الرحم؟

قد يعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة شيوعًا لدى النساء اللاتي عانين من مشكلة الحمل خارج الرحم.

بالطبع من الممكن الحمل وإنجاب طفل سليم بعد هذه الحادثة، لكن في المقابل، فإن فرص الحمل خارج الرحم تكون مرتفعة لديك أيضًا.

الجواب لهذا السؤال بالطبع يعتمد على سبب الحمل خارج الرحم الذي حدث لديك، بالإضافة إلى التاريخ العائلي للهذه الحالة.

الجدير بالذكر أن التدخين من شأنه أن يرفع من فرص الحمل خارج الرحم أيضًا، بالإضافة إلى تأخر الحمل، أي الحمل باخر الثلاثينات وعمر الأربعينات.

من قبل سيف الحموري - السبت ، 17 أكتوبر 2020