ماذا تعرفين عن لحميات بطانة الرحم؟

لحميات بطانة الرحم هي زوائد لحمية قد تكون كل امراة معرضة لها، دعينا نعرفك على أسبابها والمشاكل الصحية المصاحبة لها:

ماذا تعرفين عن لحميات بطانة الرحم؟

ما هي لحميات بطانة الرحم؟ هي زوائد لحمية تظهر بسبب فرط نمو الخلايا في بطانة الرحم . وتكون هذه الأورام عادة حميدة أي غير سرطانية، ولكن في بعض الحالات النادرة جداً تحتوي هذه اللحميات على خلايا سرطانية أو تتحول إلى خلايا سرطانية لاحقاً.

يتراوح حجم اللحميات من بضعة ملليمترات (حجم بذرة السمسم) إلى بضعة سنتيميترات (حجم حبة المشمش)، وتكون متصلة ببطانة الرحم إما بواسطة ساق رقيقة جداً أو قاعدة عريضة.

ما هي الفئات العمرية الأكثر عرضة للإصابة بلحميات بطانة الرحم؟

تصيب لحميات بطانة الرحم عادة النساء في محيط سن انقطاع الطمث أو ما يعرف بسن الأمان، ولكنها قد تصيب النساء الأصغر سنا أيضاً.

ما هي أعراض لحميات بطانة الرحم؟

•   زيادة في كمية أو مدة نزول الدم خلال الدورة الشهرية .

•   نزف متكرر ما بين الدورات الشهرية.

•   نزول الدم بعد انقطاع الطمث.

•   تأخر الحمل.

لذا يجب على كل سيدة مراجعة الطبيب حال حدوث أي من الأعراض السابقة للفحص.

في كثير من الأحيان تكون اللحميات موجودة دون وجود أي أعراض. لكن في معظم الحالات يسبب وجودها مشكلة للسيدة المصابة بسبب حدوث نزف مهبلي غير منتظم ومتكرر. كما وأنها قد تكون سبباً رئيسياً في تأخر الحمل أو حدوث الإجهاض.

صورة لحميات الرحم

هل هناك أسباب لظهور هذه اللحميات؟

السبب الرئيسي لتكون لحميات بطانة الرحم هو وجود اضطرابات هرمونية وفرط في هرمون الإستروجين، حيث أن هذه اللحميات حساسة لهذا الهرمون ويزداد حجمها بوجود فرط في إفرازه.

لذا تجدها أكثر شيوعاً لدى :

•   السيدات في سن انقطاع الطمث وما حول هذا السن.

•   السيدات اللاتي يعانين من ارتفاع في ضغط الدم.

•   السيدات اللاتي يعانين من زيادة بالوزن

•   السيدات اللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض.

التشخيص:

يتم تشخيص لحمية بطانة الرحم بإحدى الطرق التالية:

  1. جهاز الموجات الفوق صوتية (الألتراساوند): والطريقة المثلى هي استخدام جهاز الألتراساوند المهبلي لما يتيحه من رؤية أدق وأوضح، وحجم أكبر للصورة. وهو فحص سهل وغير مؤذٍ ولا مؤلم على عكس المعتقد.
    قد يتم في بعض الأحيان حقن بعض السوائل ببطانة الرحم قبل عمل فحص الأمواج الفوق صوتية المهبلي مما يجعل الصورة أنقى وأكثر تفصيلاً.
  2. المنظار الرحمي : وهو منظار يستخدم للتشخيص والعلاج على حد سواء. ويتم تحت التخدير العام أو النصفي أو بدون تخدير في حال إستخدامه بالعيادة. وهو إجراء بسيط يتم فيه إدخال كاميرا صغيرة لتجويف الرحم وتكون هذه الكاميرا مرتبطة بأدوات جراحية ومصدر للطاقة تمكن الجراح المختص من استئصال اللحمية  وأخذ العينات اللازمة من بطانة الرحم.

علاج اللحميات:

يكون علاج اللحميات عن طريق الإستئصال الجراحي بالمنظار الرحمي، أما سابقاً فكانت عملية استئصال اللحميات تتم من خلال قحف بطانة الرحم أو ما يعرف مجازاً بالتنظيفات العلاجية، وهي لا تعتبر الطرق الصحيحة أو المثلى للعلاج لما يترتب عليها من مشاكل، وعدم القدرة على التأكد من الاستئصال التام لهذه اللحميات.

هل يمكن أن يعود تكوين اللحميات مرة أخرى بعد استئصالها؟

في حالات نادرة جدا تعود اللحميات للظهور بعد استئصالها وذلك عند وجود فرط شديد في إفراز هرمون الإستروجين. وفي هذه الحالات يجب علاج المرض الأساسي المسبب كمتلازمة تكيس المبايض أو السمنة المفرطة.

من قبل الدكتور أنس العملة - الخميس ، 6 أبريل 2017
آخر تعديل - الأحد ، 23 أبريل 2017