لون بول الحامل: كيف يتغير؟

تتساءل الكثير من الحوامل عن أسباب تغيير لون البول في فترة الحمل، فكيف يتغير لون بول الحامل؟ وما هي أسباب ذلك؟ إليك التفاصيل في هذا المقال.

لون بول الحامل: كيف يتغير؟

لا بد أن تعاني جميع النساء تغيرًا في لون البول أثناء الحمل، فقد يتغير إلى الأصفر القاتم، وعادة ما يخضع التغيير في لون بول الحامل لعدة أسباب يمكنك التعرف عليها في هذا المقال.

كيف يتغير لون بول الحامل؟

يمكن أن يتغير لون بول الشخص السليم إلى أصفر فاتح جدًا أو داكن قليلًا، ويمكن لهذا التغيير أن يكون أكثر وضوحًا عند الحامل، حيث قد يتراوح لون بول الحامل من الأصفر الفاتح بشدة إلى الأصفر الداكن المائل إلى البرتقالي.

ويحدث هذا التغيير في لون بول الحامل في مرحلة مبكرة من الحمل نتيجة وجود صبغة اليوروكروم (Urochrome) في البول، والتي تنتج جراء تفكيك الهيموغلوبين من خلايا الدم الحمراء الميتة، مما يغير من لون البول.

وفي الحقيقة يعتمد يعتمد مدى ظهور الصبغة على طبيعة قوام البول كما الآتي:

  • إذا كان البول مخففًا فإن لون الصبغة الموجودة فيه ستكون أفتح.
  • في حال كان البول في صورة مركزة، فإن الصبغة سيكون لها لون أغمق.

والجدير بالذكر أيضًا أنه خلال فترة الحمل هناك تغيير في كيفية تنقية الكلى للماء، مما قد يؤدي إلى قلة أو زيادة في كمية الماء في البول، وبالتالي حدوث تغيير في لونه.

ما هي العوامل التي تسبب تغير لون بول الحامل؟

هناك عدة أسباب وعوامل أخرى قد تتسبب في تغير لون بول الحامل، والتي قد تشمل الآتي:

1. التغييرات في تناول الطعام أثناء الحمل

من المعروف أن الحامل تستهلك كميات أكبر وأنواع مختلفة من الطعام أثناء الحمل، ويمكن لبعض الفواكه والخضراوات إحداث تغيير في لون البول.

2. تناول الفيتامينات والأدوية

ينصح العديد من النساء الحوامل بتناول الفيتامينات والمكملات الغذائية أثناء الحمل، ولكن لا يستطيع جسم الحامل تفكيك الفيتامينات في مجملها، لذا يقوم جسمها بالتخلص من الفيتامينات غير الممتصة والمواد المغذية الأخرى عبر البول، مما يؤدي إلى ظهور البول الغامق.

3. الجفاف

تواجه العديد من الحوامل الجفاف أثناء الحمل بالرغم من شرب كمية كافية من الماء، وخاصة عند الإصابة بغثيان الصباح والتقيؤ، الأمر الذي يتسبب في تفاقم الجفاف لدى الحامل وزيادة تركيز البول واصفراره.

ويجدر التنبيه إلى أن الحالات التي لا توجد فيها علامات واضحة للجفاف يمكن أن يشير البول ذو اللون الداكن إلى مضاعفات في الكبد.

4. التهاب أو عدوى المسالك البولية

يمكن أن تؤدي العدوى في المسالك البولية إلى تغيير لون البول ليظهر بلون أصفر فاتح مع حدوث آلام أسفل البطن، ولا ينبغي الاستخفاف بها لأنها قد تسب عواقب وخيمة، مثل: الولادة المبكرة أو نقص الوزن لدى الطفل.

5. وجود دم في البول

يحدث أن تصاب الحامل بزيادة في عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم، حيث يقوم الجسم بالتخلص منها عن طريق البول، مما يسبب وجود لون أصفر أو أحمر داكن جدًا.

6. عدوى المثانة البولية

يمكن أن يؤدي الحمل إلى زيادة في وتيرة التغيرات الهرمونية في جسم المرأة، الأمر الذي عادة ما يؤدي إلى تضخم المثانة البولية، مما يضعف بطانتها ويجعلها عرضة للإصابة بالعدوى، ويمكن أن تؤدي عدوى المثانة إلى تغيير لون بول الحامل.

7. أمراض الكلى

الكلى هي العضو الذي يرشح ويتخلص من فضلات الجسم، لذا فحدوث أي اضطراب في الكلى يمكن أن يؤدي بسهولة إلى تغيير لون البول.

متى يجب زيارة الطبيب؟

على الرغم من أن التغير في لون البول يمكن أن يكون ناتجًا عن أسباب غير مؤذية، مثل: الجفاف وتناول الفيتامينات، ولكن في بعض الأحيان يحدث بسبب ظروف أكثر خطورة.

إن الإحساس بالحرقان أثناء التبول قد يشير إلى التهاب المسالك البولية، أما إذا كان لون البول لا يزال غامقًا بعد زيادة تناول الماء فقد يشير ذلك إلى خلل في الكبد والكلى أثناء الحمل.

لذا إذا استمر البول الأصفر الباهت أو الداكن، فمن المستحسن زيارة الطبيب لإجراء فحص طبي.

من قبل مجد حثناوي - الثلاثاء 22 كانون الثاني 2019
آخر تعديل - الخميس 5 آب 2021