لنجعل نوم الأطفال الرضع هنيئاً أكثر!

في بحث أجري بواسطة استمارات اسئلة وقياس مستوى الملاتونين في عينة حليب الأم, وجد تأثيرا ايجابيا للرضاعة على نوبات البكاء وجودة نوم الأطفال الرضع.

لنجعل نوم الأطفال الرضع هنيئاً أكثر!

كما يعرف الكثيرون من الأهل، فإن نوم الأطفال الرضع يختلف عن النوم الليلي المتوسط. يعاني أطفال كثيرون من متلازمة كوليك، والتي تتميز بنوبات من البكاء والعصبية، تستمر على مدار ساعات يوميا (غالبا في ساعات المساء والليل)، في أغلب الأيام.

المسبب للمتلازمة غير واضح، مع أن هنالك تخمينات حول العلاقة بينها وبين تجمع الغازات في الجهاز الهضمي للطفل، والذي لا يكون ناضجا بشكل كاف للتعامل مع الغازات. لا علاج للمتلازمة، وهي تنقضي لوحدها غالبا في جيل 4-6 أشهر.

من المعروف ان للميلتونين تأثير معروف كمخدر، وأيضا كعامل إرخاء لعضلات الجهاز الهضمي. إفراز الميلاتونين لا يحدث مباشرة بعد الولادة، بل يبدأ بعد 12 أسبوعا منها، قبل وقت قصير من الموعد الذي يبدأ نمط نوم الأطفال الرضع المتواصل بالتبلور، كما تميل أحداث الكوليك للانقضاء.

لفحص العلاقة بين الملتونين في حليب الأم وبين جودة نوم الطفل وتكرار أحداث الكوليك ، تم فحص الفوارق في انماط نوم الأطفال الرضع وظهور اعراض نوبات بكاء في اوساط الأطفال الذين يتغذون من الرضاعة في مقابل أولئك الذين يتغذون من القنينة. في المقابل، تم فحص مستوى الملتونين في حليب الأم وفي تركيبات الغذاء للأطفال.

شمل البحث 94 أما لأطفال أصحاء بأجيال 2-4 أشهر واللذين تغذوا من الرضاعة فقط أو من القنينة فقط. فقد عبأت الأمهات استمارة أسئلة تشمل معطيات على استمرار النوم، عدد مرات الاستيقاظ ومدتها خلال الليل، خطورتها (وفق تقدير الأم) وتكرار نوبات البكاء.

وجد تأثيرا نحو الإيجاب للرضاعة على أحداث البكاء على شكل نوبات: 56% من الأطفال الرضع عانوا من نوبات البكاء، مقابل 72.5% من الذين يتغذون على القنينة. إضافة لذلك، لوحظ أيضا تحسنا في شدة حالات البكاء كما قامت الأمهات بتدريجها. بالتدريج بين 1 و10 وفق تدريج الأم ، تم تقدير الخطورة بعلامة 5.1 في نوبات البكاء بالنسبة للأطفال الذين يتغذون من الرضاعة في مقابل 6.4 في أوساط الأطفال الذين يتغذون بالقنينة. كان تكرار البكاء 4.8 مرات بالأسبوع في أوساط الأطفال الذين يتغذون من الرضاعة في مقابل 5.9 مرات بالأسبوع لدى الأطفال المتغذين على القنينة.

وقد وجدت مدة ساعات نوم الأطفال الرضع على الرضاعة 9.2 ساعة في مقابل 8.5 لدى الأطفال الذين تغذوا على القنينة، دون فرق واضح بين المجموعات. وقد استيقظ الأطفال الرضع مرات أكثر خلال الليل (1.88 مقابل 1.49 مرات بالمتوسط) مع أن طول فترات الاستيقاظ أثناء الليل كانت متشابهة لدى المجموعتين.

يجمل الباحثون بذلك على أن النتائج تدل على أن الرضاعة ترتبط بانخفاض نسبة شيوع، وتيرة وخطورة أحداث الكوليك. من المحتمل أن يكون السبب لذلك هو الملتونين في حليب الأم، مع ذلك يجب القيام بأبحاث إضافية لاستيضاح العلاقة بين الإثنين.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 25 مارس 2013
آخر تعديل - الخميس ، 2 أبريل 2015