لماذا لا يمكننا استرجاع ذكريات الطفولة المبكرة؟

تعرف على أهم الاسباب وراء عدم قدراتنا على استرجاع ذكريات الطفولة المبكرة، اليكم بالتفاصيل.

لماذا لا يمكننا استرجاع ذكريات الطفولة المبكرة؟

من المحزن ألا يتذكر الشخص أول كلمة نطق بها أو حتى أولى الألعاب التي امتلكها؟ والأكلات المفضلة  لديه في بداية الطفولة؟ فما السبب وراء ذلك؟

هذه الظاهرة معروفة باسم فقدان ذاكرة الطفولة (childhood amnesia)، وتعني عدم قدرة الإنسان على تذكر أي شيء حدث قبل بلوغه الثلاث سنوات، وما يبقى بعدها حتى سن الخمس سنوات هي ذكريات بعيدة ومتناثرة.

في أي عمر تبدأ بتخزين ذكرياتك؟

يبدأ الدماغ بتطوير الدوائر الأساسية فيه عند بلوغ الإنسان الست سنوات مما يؤدي الى تبطين الناقلات الكهربائية بداخله بأنسجة دهنية تعمل بدورها على زيادة فعاليتها وقدرتها على إيصال الإشارات التي يطلقها الدماغ الأمر الذي يعزز القدرة على الاحتفاظ بالذكريات.

اسباب عدم استرجاع ذكريات الطفولة؟

بداية يجب أن نعرف أن هناك ثلاثة أنواع من الذاكرة التي تتشكل لدى الإنسان:

اولا : الذاكرة الإجرائية

هي شكل من أشكال الذاكرة الحركية بحيث أن الأصابع تعرف كيفية كتابة أي كلمة، فمثلاً عند كتابة أي نص أو كلمة يستخدم العقل الذاكرة الإجرائية.

ثانيا: الذاكرة الدلالية

هي عبارة عن معرفة مكونة لدى الشخص حول المحيط الذي يعيش فيه وتسمح لنا أن نتذكر الحقائق حول بعض المفاهيم والكلمات.

ثالثاً: الذاكرة العرضية

الذاكرة العرضية تشمل قدرتنا على تذكر تجاربنا الشخصية وتعتبر الأكثر ملائمة لفهم ذكريات طفولتنا.
وهذا هو السبب وراء عدم قدرتنا على استرجاع ذكريات الطفولة، حيث وجدت الأبحاث إلى أن الأطفال الصغار لا يملكون ذاكرة عرضية لكن تبدأ بالتشكل في وقت لاحق.

 تطور الدماغ خلال فترة الطفولة له أشكال أخرى غير تطوير الذاكرة، حيث يعتقد العلماء أن خلال هذه المرحلة ينتج الدماغ ما يقارب 700 رابط عصبي في الثانية الواحدة، لذلك فإن عملية تطوير الخلايا العصبية الجديدة يتداخل مع تخزين الذكريات فيقوم بإزالة الأقدم منها.

ونتيجة لذلك، فإن الذكريات التي تصنع في السنوات الأولى من عمر الإنسان، تعد الأقل استقراراً وحفظاً على الإطلاق، ويمكن أن تتفكك وتنسى بسهولة مع التقدم في العمر.

وكما اكدت بعض الدراسات العلمية الاخرى أنه بينما يتطور الدماغ بعد الولادة فإن الشبكة الكبيرة والمعقدة من مناطق الدماغ المسؤولة عن الذاكرة وتخزين الذكريات لا تزال قيد الإنشاء، ولهذا فهي ليست قادرة على تكوين الذكريات كما ستكون في مرحلة البلوغ.

ومن الاسباب الاخرى التي تشكل عائقا في استرجاع ذكريات الطفولة هي اللغة فنحن حين نشارك من حولنا ذكرياتنا من خلال التعبير عنها فإننا دون أن ندري نقوم بتخزينها في الدماغ.

بالتالي نظراً لقدرات الطفل اللغوية المحدودة وضعف قدراته على التعبير عن بعض الاحداث والمواقف التي قد يعيشها خلال مرحلة الطفولة يؤدي إلى عدم تخزينها في الدماغ.

ووجدت دراسة أمريكية أجرتها جامعة كاليفورنيا أن ذكريتنا تنتج بسبب مشاعرنا السلبية أو الايجابية تجاه مواقف معينة قد عشانها سابقا، ولذلك فإن الذكريات التي نقوم بتخزينها والاحتفاظ بها غالباً ما تتميز بأنها تحتوي على قدر كبير من العاطفة.

لكن الأطفال لا يستطيعون بعد إدراك المعنى الحقيقي للاشياء لذلك فهم لا يمتلكون اي مشاعر اتجاها وهذا ما يجعل الدماغ لا يقوم بتخزينها وبالتالي لا يمكن استرجاعها.

من قبل رانيا عيسى - الخميس ، 14 يونيو 2018
آخر تعديل - الأحد ، 2 ديسمبر 2018