لا تهملوا تغذية الأطفال في العطلة الصيفية

تزيد ضرورة الحفاظ على تغذية الأطفال في العطلة الصيفية. تشوش الجدول الزمني، الحرارة المرتفعة والترفيه تمنع تغذية الطفل السليمة وتسبب للأطفال بتناول الطعام الحلو أكثر والغير صحي.

لا تهملوا تغذية الأطفال في العطلة الصيفية

العطلة الطويلة تضع العديد من التحديات أمام الأطفال. حتى أولئك الذين شاركوا في برامج اللياقة البدنية والتغذية السليمة في المدارس، يجدون أنفسهم فجأة من دون نظام وانضباط.

شهدت السنوات الأخيرة المزيد والمزيد من المشاكل المتعلقة بمجال السمنة لدى الأطفال. سوء تغذية الأطفال وعدم ممارسة الرياضة يخلق زيادة كبيرة في حالات البدانة من جيل مبكر لدى الأطفال والمراهقين وزيادة نسبة الإصابة بالأمراض التي كانت في الماضي تميز كبار السن مثل مرض السكري من النوع 2، زيادة مستوى الكولسترول وارتفاع ضغط الدم.

كأهل، مهمتنا مهمة وكبيرة، سواء في توفير القدوة الشخصية أم في القدرة على خلق تغيير صحي في عادات تغذية الأطفال والتثقيف الصحي. من واجبنا كأهل تعليم أطفالنا العيش حياة صحية، ولكن قبل ذلك فنحن نحتاج إلى تطبيق هذا النموذج على أنفسنا.

1. احرصوا على تناول وجبة الإفطار: وجبة الإفطار هي أهم وجبة بعد الصيام في الليل. الأكل المتوازن في الصباح يمنع تناول النقارش خلال اليوم، يسهم في الشعور بالشبع والحيوية ويؤثر على القدرة على التركيز والتفكير. عودوا الأطفال على التصرف مثلكم.

أفضل الخيارات المتاحة لتناول وجبة الافطار إذا كنتم على عجلة من امركم هي الحبوب مع الحليب، أو الشطيرة. بما ان الخبز في الشطيرة يوفر السكر (الكربوهيدرات)، فيفضل أن يوفر ما بداخلها البروتين. ولذلك ينبغي تفضيل وضع أطعمه داخل الشطيرة مثل الجبن قليل الدسم حتى 5٪ من أي نوع، الجبنة الصفراء، الأفوكادو، الحمص، البيض، التونة، بدلا من وضع الأطعمة الحلوة.

ضعوا داخل الشطيرة الأطعمة التي تحتوي على الدهون الجيدة واذا كنتم "مصرين" على وضع الأطعمة الحلوة، فيفضل دهن طبقة دقيقة وتفضيل معجون التمر, معجون الخروب أو الحلاوة بدلا من المعاجين الحلوة الأخرى. توصية مماثلة يمكن اعتمادها في وجبة الساعة العاشرة في رياض الأطفال والمدراس وخلال المخيم الصيفي.

2. بدائل وجبة الإفطار:

لم تتمكنوا من تناول وجبة الإفطار؟ اشربوا كوب من الحليب، الحليب مع مسحوق الشوكولاتة أو اللبن قبل مغادرة المنزل. أيضا الفاكهة تحقق نفس الغرض ولا ننسى استكمال النقص في وجبة الساعة العاشرة، في روضة الأطفال، في المخيم الصيفي، في العمل أو أي نشاط اخر.

3. الأطعمة الغنية بالألياف: للألياف الغذائية العديد من الخصائص الصحية. فهي تسهل عملية التغوط وتساهم في الشعور بالشبع لمدة أطول بالمقارنة مع الخبز الخالي من الألياف. وقد ربطت الأبحاث بين التغذية الغنية بالألياف وبين انخفاض نسبة الإصابة في أمراض معينه مثل سرطان القولون. أيضا جزء من حبوب الصباح تكون مدعمة بالألياف ولكن إذا اخترتم أكل حبوب الصباح فينبغي تفضيل تلك المكتوب عليها أنها غنية بالألياف ومحاولة تجنب الحبوب المحلاة التي تحتوي على اضافات السكر و / أو أصباغ الطعام.

4. المياه وليس الشراب المحلى:

المشروبات الحلوة تكون غنية بالسكر والسعرات الحرارية، لا تسهم في الصحة وتساهم في زيادة الوزن لدى الأطفال. كمثال على ذلك، علبة من المشروبات الغازية تحتوي على 145 سعرة حرارية. إذا اعتاد طفلكم على شرب علبة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع، 12 شهر في السنة، فإنه يكتسب حوالي 55,000 سعرة حرارية في العام وزيادة من سبعة إلى ثمانية كغم في وزنه.

5. تناول الوجبة العائلية يوميا:

الوجبة العائلية تمنح الأسرة زمن نوعي، تسهم في تعزيز العلاقات وتتيح لكم تعليم وتنفيذ عادات الأكل الحكيمة. يمكن السماح للأطفال بالمشاركة في إعداد الوجبة لكن حضروا وجبة صحية والتي تشمل السلطة، البيض، الجبن، الحبوب الكاملة وما شابه ذلك. ضعوا الطعام في أوعية مركزية واسمحوا لكل شخص أن يقدم الطعام لنفسه. لا تستغلوا وقت الطعام للتوبيخ وأبقوا الأجواء مريحة وممتعة.

6. ممارسة النشاط البدني

كل طفل في أي عمر يحتاج الى ما لا يقل عن ساعة يوميا من النشاط البدني المكثف. شجعوا أطفالكم على ممارسة الأنشطة البدنية وأيضا أنتم، اخرجوا للمشي, السباحة أو ركوب الدراجات المشترك واذهبوا الى الملعب مع الأطفال.

- لا تهملوا تغذية الأطفال في العطلة

- حولوا الطبخ الصحي لترفيه مشترك مع الأطفال

عند ذهابكم لمراكز التسوق الكبيرة للترفيه اختاروا صعود الدرج بدلا من المصعد الكهربائي أو السلم المتحرك. اذهبوا إلى الشاطئ، والعبوا بالكرة، امشوا على الشاطئ وحولوا الترفيه المشترك لتجربة نشطة وممتعة. فقد تبين أن النشاط البدني لدى الأطفال والكبار يحسن الحالة المزاجية واحترام الذات، ويقوي ويصقل الجسم عن طريق خفض كتلة الدهون وزيادة كتلة العضلات، يرفع مستوى الحيوية، يحسن العلاقات الاجتماعية بين الأطفال ويرفع من مستوى جودة الحياة.

7. الحفاظ على النوم: ثبت علميا ان النوم دون انقطاع لمدة ست ساعات يساهم في الوقاية من السمنة لدى البالغين. الأطفال يحتاجون لساعات نوم أكثر مما يحسن اليقظة والحيوية لديهم طوال اليوم. للحصول على نوم جيد، يوصى بتناول وجبة عشاء خفيفة ويفضل في ساعة غير متأخرة (حوالي السابعة مساء)، تناول الطعام في وقت متأخر من الليل يعيق ويمنع النوم الجيد والمستمر.

8. أبدوا اهتمام في حياة طفلكم: أنتم الأهل تعتبرون السفراء الأهم للنهوض بتغذية الطفل السليمة واتباعه لنمط حياة صحي. كونوا قدوة شخصية وتذكروا: أنتم من يكون العادات الصحية التي لها تأثير كبير على البيئة الخاصة بكم. ابدؤوا هذا الصيف وحافظوا على صحتكم.

من قبل ويب طب - الأحد ، 2 أغسطس 2015