كيفية وقاية الأطفال الرضع من نزلات البرد

قد تكون من المخاوف بالنسبة للأم هي إصابة طفلها الرضيع بنزلات البرد، ولكن هل من الممكن وقاية الأطفال الرضع من نزلات البرد؟

كيفية وقاية الأطفال الرضع من نزلات البرد

في هذا المقال سنحاول إعطاء المعلومات الكافية حول الوقاية الأطفال الرضع من نزلات البرد:

نزلات البرد عند الأطفال الرضع

تعد نزلات البرد عند الأطفال الرضع عدوى فيروسية تصيب أنف الطفل وحلقه، ويعد احتقان الأنف وسيلانه من المؤشرات الرئيسة للإصابة بنزلات البرد.

يكون الأطفال عرضة بشكل خاص لنزلات البرد، ويرجع ذلك إلى أن جهاز المناعة لا يزال عليهم تطويره ضد العديد من الإصابات والعدوى البكتيرية والفيروسية.

لكن، ما هي كيفية وقاية الأطفال الرضع من نزلات البرد؟

وقاية الأطفال الرضع من نزلات البرد

يصاب الأطفال الرضع خلال السنة الأولى من عمرهم بسبع نزلات برد تقريبًا، وقد يصابون بأكثر من ذلك في حال تواجدهم حول أطفال أكبر منهم في مراكز رعاية الأطفال أو الحضانات، هذا ما يقلق الأم ويدفعها للبحث عن طرق لوقاية طفلها من الإصابة بنزلات البرد.

تشتمل أساليب الوقاية من نزلات البرد للأطفال الرضع الآتية:

1. حرص الأم على غسل يديها

سيساعد غسل اليدين على تقليل عدد الجراثيم التي يتلامس معها الطفل الرضيع، وحمايته حتى يتطور جهاز المناعة لديه.

يجب عدم الشعور بالحرج عند التحدث والإصرار على أن يقوم أي شخص يريد أن يلمس الطفل الرضيع بتنظيف يديه أولاً.

2. تأكد من تلقيح جميع من حول الطفل الرضيع

يجب على الأفراد الذين يقومون بالاعتناء بالطفل الرضيع أن يكونوا قد أخذوا كل لقاحاتهم؛ لأنه من المحتمل أن يكون السبب هو أن البالغين الذين لم يأخذوا لقاحاتهم بالكامل ينقلون العدوى إلى الأطفال الرضع.

ومن الجدير بذكره أنه لا يمكن للأطفال الرضع تلقي لقاح الإنفلونزا حتى يبلغوا ستة أشهر من العمر، لذا فإن ضمان تلقيح كل من حولهم سيساعد في حمايتهم.

3. الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية هي وسيلة مهمة لتوفير الحماية للطفل الرضيع بعد ولادته، إذ يحتوي حليب الأم على أجسام مضادة تساعد في بناء وتطور جهاز المناعة لدى الأطفال الرضع وحمايتهم من الأمراض.

4. تجنب الأماكن العامة

ينصح معظم أطباء الأطفال بإبعاد طفلك عن الزحام على الأقل في الشهرين الأولين من حياته، وعدم الخروج والتواجد في الأماكن العامة، حيث يتجمع الكثير من الناس.

5. الابتعاد عن المرضى

يجب بذل قصار الجهد في تجنب الأماكن التي قد يتواجد فيها الكثير من الناس المرضى، مثل: المستشفيات، والمراكز الصحية.

وفي حال معرفة وجود شخص مريض فيجب الطلب منه ألا يمسك الطفل الرضيع أو يلمسه حتى يشفى.

6. تنظيف أدوات الطفل

الحرص على تنظيف ألعاب الطفل الرضيع بالماء والصابون والحرص على بقائها كذلك.

7. إبعاد الطفل عن المدخنين

عدم إبقاء أو السماح لأي شخص بالتدخين بالقرب من الطفل الرضيع؛ لأنه من الممكن أن يجعل دخان السجائر الطفل أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد.

التحدث للطبيب المختص

تنصح الأم عند ظهور الأعراض الآتية على طفلها بمراجعة الطبيب:

  • استمرت الأعراض لمدة تزيد عن 10 أيام.
  • يعاني الطفل من نزلات برد مستمرة، أو سيلان أنفي مزمن، أو نزلات برد لمدة طويلة ومتكررة.
  • يجب مراجعة الطبيب المختص عند ظهور أعراض أول نزلة برد للتأكد من الإصابة بالالتهاب الرئوي، أو أي أمراض أخرى أكثر خطورة.

يشمل علاج نزلات البرد الشائعة عند الأطفال تخفيف الأعراض لديهم، مثل: تزويدهم بالسوائل، والحفاظ على رطوبة الهواء من حولهم، ومساعدتهم على إبقاء ممرات أنوفهم مفتوحة.

من قبل مريم هارون - الخميس 3 كانون الأول 2020