كيفية التعامل مع صك الأسنان لدى الرضّع

من الطبيعي أن يبدأ الطفل في صك أسنانه عند بدء التسنين لديه، وهذا لا يشكل خطورة على صحته إلى في حالة أن أصبح الأمر بصورة زائدة عن الحد.

كيفية التعامل مع صك الأسنان لدى الرضّع

خلال العام الأول من عمر الطفل، يمر بالعديد من التطورات، ومن أبرزها بدء ظهور الأسنان، ومع نمو كل واحدة منهم، يعاني الطفل من الام مزعجة تجعله يقوم بردود أفعال مختلفة.

وقد تلاحظ بعض الأمهات أن الطفل يقوم بصك أسنانه، وهذا أمر غير مقلق في حالة حدوثه مرات قليلة لأن الطفل لازال في حالة إكتشاف وتجارب، ولكن إذا تكرر وإستمر، فهذا مؤشر لإصابة الطفل بحالة تسمى صرير أو طحن الأسنان.

وهي حالة يقوم فيها الطفل بحك أسنان الفك العلوي مع أسنان الفك السفلي، يمكن أن يحدث نهاراً، ولكنه يزداد في المساء وخلال النوم.

أسباب صرير الأسنان لدى الرضع

تحدث ظاهرة صرير الأسنان لدى الرضع نتيجة بعض الأسباب، وهي:

  • الام التسنين: فيعتبر صرير الأسنان هو رد فعل بسبب الالام المزعجة التي يشعر بها الطفل الرضيع خلال التسنين ولا يتمكن من التعبير عنها سوى بالضغط على أسنانه.
  • التوتر والغضب: حيث أن بعض الأطفال يولدون بشخصية عصبية وسريعة الغضب أكثر من بينهم، ويمكن أن يظهر هذا من خلال بعض الأعراض، ومن ضمنها صرير الأسنان.
  • فرط النشاط: فالطفل المصاب بفرط النشاط هو الأكثر تكراراً في صك الأسنان، ولذلك يجب إستشارة الطبيب إذا كان الطفل يكرر هذا الجرش بشكل كبير للتأكد من أنه غير مصاب بفرط النشاط والحركة.

مخاطر صك الأسنان لدى الرضع

يقول الأطباء أن هذا التصرف لا يشكل أي خطورة على أسنان الطفل، ولكن إذا إستمر الطفل في جرش أسنانه حتى سن كبيرة، فقد يسبب بعض المخاطر على صحته، وتتمثل في:

  • خلل في تطور مفصل الفك الصدغي: نتيجة الجهد الذي يطبق عليه وبقاءه لفترات طويلة في وضع غير طبيعي.
  • توتر العضلات: وبالتالي الشعور بالصداع والام في الأذن نتيجة الضغط المستمر على الأسنان وصوته المزعج.
  • إحداث ضرر بالأسنان: في بعض الأحيان، قد يتسبب هذا الجرش في ضعف الأسنان وإزالة مينا الأسنان، وزيادة التحسس تجاه البرودة والسخونة.

الأمور الواجب إتباعها مع صك أسنان الرضيع

عادةً ما يتوقف الطفل عن صك أسنانه بعد إنتهاء مرحلة التسنين، ولكن يمكن أن تقومي ببعض الإجراءات لتقليل قيام الطفل بهذه العادة.

  • القضاء على الام التسنين: قدمي له اللعبة المخصصة للتسنين والتي يمكن أن يضعها بين فكيه للضغط عليها، فهذا يساعد في تقليل الام التسنين وبالتالي جرش الأسنان.

إختاري لعبة تسنين بخامة صحية وغير ضارة بالطفل، وتأكدي أولاً من نظافتها وتعقيما جيداً حتى لا تتسبب في نقل الميكروبات إلى داخل معدة الطفل.

وإذا أصر الرضيع على صك أسنانه، فيمكن أن تسألي طبيبك بشأن المسكن المناسب له لتقليل الام التسنين.

  • تهدئة الطفل: فإن كان سبب جرش الأسنان لدى الرضيع هو التوتر والغضب، فيمكن أن تقومي ببعض الخطوات لتهدئته، مثل الحمام الدافيء أو أن تقومي بالغناء له أو أي أسلوب تتبعيه لتهدئته.
  • إلهاء الطفل: وإذا كان صك الأسنان بسبب إصابة الطفل بفرط الحركة أو أي مشكلة نفسية، فلتقومي بالبحث عن نشاط يناسبه ليقوم بممارسته، مثل إعطاءه لعبة ينشغل بها عن جرش الأسنان.
من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 16 أغسطس 2018
آخر تعديل - الثلاثاء ، 27 أغسطس 2019