كم يستمر النزيف الذي تسببه حبوب منع الحمل؟

كم يستمر النزيف الذي تسببه حبوب منع الحمل؟ ومتى يجب عليها مراجعة الطبيب؟ تعرف على المزيد خلال المقال.

كم يستمر النزيف الذي تسببه حبوب منع الحمل؟

سنتعرف في ما يأتي كم يستمر النزيف الذي تسببه حبوب منع الحمل، وكيف يمكن منعه؟

حبوب منع الحمل

تسبب حبوب منع الحمل النزيف لدى النساء في بعض الأحيان، وغالبًا ما يحدث النزيف في الفترات الواقعة بين كل دورة شهرية وأخرى. 

لا تدعو معظم حالات النزيف التي تنتج جراء تناول حبوب منع الحمل القلق، ولكن يفضل استشارة الطبيب للتأكد من عدم ارتباط النزيف بأي مشكلات صحية أخرى. 

يعد البدء بتناول حبوب منع الحمل للمرة الأولى أو تغيير حبوب منع الحمل لنوع اخر من أهم أسباب حدوث النزيف، ولكن تتساءل العديد من النساء كم يستمر النزيف الذي تسببه حبوب منع الحمل؟

كم يستمر النزيف الذي تسببه حبوب منع الحمل؟

يسبب النزيف القلق لدى النساء، وكم يستمر النزيف الذي تسببه حبوب منع الحمل هو أول سؤال يتبادر إلى ذهن هؤلاء النساء، عادةً ما يستمر النزيف من ثلاثة إلى ستة شهور من بدء استهلاك حبوب منع الحمل ولكنه يتوقف بعد هذه المدة. 

ولكن لوحظ استمرارية النزيف عند أخذ حبوب منع الحمل باستمرار ولفترات طويلة أو في حال نسيان تناول حبوب منع الحمل في الوقت المحدد لأكثر من مرة.

كيف أمنع النزيف؟

يمكن منع النزيف الناتج عن استهلاك حبوب منع الحمل من خلال اتباع الطرق الاتية:

  • تناول الحبة في نفس الوقت يوميًا، إذ يساعد ذلك في الحفاظ على مستوى الهرمونات في حالة ثابتة.
  • الاستمرار في أخذ حبوب منع الحمل حتى أثناء وجود النزيف، لا تعد فترة ستة أشهر كافية للجسم من أجل التكيف مع حبوب منع الحمل بشكل كافٍ، لذلك يجب الاستمرار في أخذها بانتظام.
  • التحقق من الأدوية الأخرى التي يتم استهلاكها من قبل المرأة وفحص إن كان يوجد أي تداخلات دوائية تؤثر على فعالية حبوب منع الحمل.
  • عند الاستمرار والانتظام في تناول حبوب منع الحمل لأكثر من ستة أشهر وعدم توقف النزيف، ينصح بتغيير نوع حبوب منع الحمل بعد استشارة الطبيب.

لا تصاب جميع النساء بنزيف حاد، إذ يمكن نزول بعض البقع من الدماء فقط. 

تعد الفوط الصحية اليومية خيار جيد ويفي بالغرض في حالات نزول بقع من الدماء في غير أوقات الدورة الشهرية.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

بالرغم من استمرار معظم النساء في أخذ حبوب منع الحمل لفترات طويلة جدًا بدون أي مشكلات، إلا أن بعض النساء تعاني من أعراض جانبية عديدة. 

يجب على المرأة مراجعة الطبيب على الفور عند حدوث الاتي أثناء استهلاك حبوب منع الحمل:

  • النزيف لأكثر من سبعة أيام بعد انقضاء فترة ستة أشهر من الاستمرار في أخذ حبوب منع الحمل.
  • النزيف الشديد الذي يستدعي تغيير الحفاظة الصحية في كل ساعة واستمرار النزيف لأكثر من ساعتين على التوالي.
  • الإصابة بأي أعراض تدل على تخثر الدم، مثل: ألم في الصدر، والدوخة، وصعوبة في الرؤية، وألم شديد في القدم.

في حال استمرار النزيف لأكثر من ستة أشهر يقوم الطبيب بتغيير نوع حبوب منع الحمل لتركيبة تحتوي على كمية أعلى من هرمون الإستروجين أو تركيبة تحتوي على كمية مختلفة من هرمون البروجيستيرون.

من قبل د. إسراء ملكاوي - الأربعاء ، 16 سبتمبر 2020