كل ما يتعلق بالتهاب البلعوم الحاد عند الاطفال

يعتبر بالتهاب البلعوم عند الاطفال مرضاً خفيفاً وسرعان ما يزول تعرفوا على الاعراض، الاسباب، المضاعفات وحتى طرق العلاج الانسب لتضمنوا سلامة طفلكم

كل ما يتعلق بالتهاب البلعوم الحاد عند الاطفال

 ما هو التهاب البلعوم الحاد؟

يدل هذا التعبير على كل التهابات البلعوم الحادة بما فيها التهاب اللوزتين والتهاب البلعوم واللوزتين، ويعتبر التهاب البلعوم الحاد من أكثر أخماج (Infectivity) السبيل التنفسي العلوي شيوعاً. هذا المرض ليس شائعا عند الأطفال دون عمر السنة ثم تزداد نسبة الحدوث لتصل إلى ذروتها بعمر 4-7 سنوات. 

ما هي أسباب التهاب البلعوم الحاد؟

إن الفيروسات هي سبب التهاب البلعوم الحاد عادة وتعتبر الجراثيم العقدية أكثر الجراثيم التي تسبب التهاب البلعوم الحاد شيوعا (راجع التهاب اللوزتين الحاد).

 ما هي التظاهرات السـريرية لالتهاب البلعوم الحاد؟
يشكو الطفل المصاب بالتهاب البلعوم الحاد من ألم الحلق، الحمى ونقص الشهية، وقد توجد أعراض تنفسية علوية مثل الزكام، بحة الصوت والسعال يبدو البلعوم بالفحص محمراً وقد تظهر تقرحات على الحنك الرخو وجدار البلعوم الخلفي كذلك قد تكون اللوزتان متضخمتين ومحمرتين وأحياناً توجد بقع بيضاء عليها. تستمر الحرارة عادة 24 ساعة وأحياناً أكثر وقد تتضخم العقد اللمفية الرقبية.

كيف نميز بين التهاب البلعوم الفيروسي والتهاب البلعوم الجرثومي؟
إن التمييز سريرياً أمر صعب وغير موثوق ويمكن للطبيب القيام بذلك بمساعدة زرع المسحة البلعومية (تؤخذ عينة من البلعوم وتزرع) الذي يكشف المكورات العقدية. وإن عملية التمييز أمر هام من أجل المعالجة.

ما هي مضاعفات التهاب البلعوم؟

تكون المضاعفات قليلة في حالة الالتهاب الفيروسي (التهاب الأذن الوسطى، تقرحات الفم) أما في حالة التهاب البلعوم الجرثومي فإن المضاعفات أكثر وتشمل خراجات البلعوم التهاب الجيوب والتهاب الأذن الوسطى، وإذا كان سبب الالتهاب هو المكورات العقدية فإن أهم اختلاطين هما الحمى الروماتيزمية والتهاب الكبب والكلية.

 كيف تتم معالجة التهاب البلعوم الحاد؟

1. خافضات الحرارة مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفن ويفيدان أيضاً في تخفيف ألم الحلق ولا يجوز أبداً استخدام الأسبرين عند الأطفال خوفاً من حدوث متلازمة راي (إصابة كبدية شديدة قد تكون مميتة).
2. الغرغرة بالماء الدافئ مع الملح لتخفيف الألم.
3. استخدام الصادات (المضادات الحيوية) إذا كان السبب جرثومياً وهذا يقرره الطبيب فقط ولا يجوز استخدام الصادات تلقائياً دون استشارة الطبيب.
4. تناول السوائل بكمية كافية ويفضل الأطفال عادة السوائل الباردة اللطيفة لأنها أقل إحداثاً للألم عند بلعها.
كلمة أخيرة:
التهاب البلعوم الحاد أحد الأمراض التنفسية الشائعة عند الأطفال، ينجم في 90% من الحالات عن الفيروسات وقد ينجم عن الجراثيم أحياناً خاصة المكورات العقدية. قد يكون الالتهاب متوضعاً في البلعوم فقط وقد يشمل اللوزتين أيضاً.
المرض خفيف عادة وهو ليس خطيراً لكنه مزعج عند الأطفال الصغار، قد تحدث بعض المضاعفات أحياناً لكن أهمها هو الحمى الروماتيزمية والتهاب الكبب والكلية اللذان قد يحدثان بعد التهاب البلعوم بالجراثيم العقدية فقط ولا يحدثان بعد الالتهاب الفيروسي أو الالتهاب الناجم عن جراثيم أخرى. تكون المعالجة عرضية ولا تعطى المضادات الحيوية إلا بالحالات التي يحددها الطبيب ولا يجوز استخدام الصادات عشوائياً.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 17 أغسطس 2015
آخر تعديل - الأحد ، 23 أبريل 2017