قيلولة الرضيع: نصائح النوم في فترة النهار

ساعدي طفلك في الحصول على القسط الذي يحتاجه من النوم بالنهار، مع اتباع هذه النصائح والإرشادات.

قيلولة الرضيع: نصائح النوم في فترة النهار
محتويات الصفحة

يمكن أن تكون أوقات قيلولة الرضيع وقتاً مريحاً بالنسبة لك ولصغيرك، لكن بذل الجهد كي ينام طفلك أثناء النهار يمكن أن يكون صعباً جداً، لذا افهم أساسيات أوقات قيلولة الرضيع أولاً.

كم قيلولة يحتاج الطفل؟

يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يتعود الطفل على نظام معين لأوقات النوم. فأثناء الشهر الأول، ينام الأطفال الرضع ويستيقظون في العادة على مدار الساعة، بحيث ينامون فترات زمنية متساوية نسبياً فيما بين الرضعات.

وكلما كبر الأطفال الرضع، طالت أوقات قيلولتهم عادةً وأصبح يسهل التنبؤ بها على نحو أفضل، على سبيل المثال:

  • الأطفال من عمر 4 أشهر إلى عام، حينما يكبر طفلك قليلاً بعد الولادة، من المحتمل أن ينام وقت القيلولة مرتين على الأقل في اليوم مرة في الصباح ومرة في وقتٍ مبكر خلال فترة ما بعد الظهيرة، ويحتاج بعض الأطفال الرضع أيضاً إلى قيلولة في وقتٍ متأخر بعد الظهر، ويقضي العديد من الأطفال الرضع وقت القيلولة بإجمالي ثلاث ساعات أو أكثر خلال اليوم.
  • الأطفال في عمر سنة واحدة وأكبر، في هذا العمر تقريباً، من المحتمل أن يُسقط طفلك وقت القيلولة في الصباح ويقضي وقت القيلولة التي بعد الظهر فقط، وغالباً لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات. وأثناء هذا التحول، فكّري في ترحيل وقت القيلولة ووقت الذهاب للنوم بالنسبة لطفلك بمقدار نصف ساعة لمساعدته على التكيف. ويستمر معظم الأطفال في أخذ وقت القيلولة بعد الظهر حتى سن 3 - 5 سنوات.

وبالرغم من ذلك، تذكري أن مواعيد القيلولة تختلف بالنسبة لكل طفل عن الآخر اختلافاً كبيراً.

أفضل الطرق لجعل الطفل ينام

لكي يسهل عليكِ تعويد طفلك على وقت القيلولة:

  • اضبطي الحالة المزاجية، قد تساعد البيئة المظلمة والهادئة والمريحة على تشجيع طفلك على النوم.
  • ضعي رضيعك على الفراش عندما يشعر بالنعاس، حتى وإن كان مستيقظاً، إن غلق الجفن وفرك العينين وتعكر المزاج قد تكون علامات على أن طفلك متعب، وكلما انتظرتِ فترة أطول، زادت احتمالية زيادة تعب طفلك وضيقه، وكان أصعب عليه أن ينام.
  • تجنبي حمل طفلك أو هزه أو إرضاعه كي ينام، في نهاية الأمر، قد تكون تلك هي الطريقة الوحيدة كي يستطيع طفلك النوم، فإذا رغب طفلك في النوم بين ذراعيكِ بعد الرضاعة، فافعلي شيئاً مناسباً بعد ذلك، مثل تغيير حفّاضته أو قراءة قصة قصيرة.
  • احرصي على السلامة، ضَعِي رضيعكِ على ظهره عند النوم مع إزالة أي أجسام تكون موجودة على سرير الطفل أو ملاءات مهد الطفل، وكذلك الأشياء الناعمة الأخرى.
  • احرصي على التناسق الزمني، سوف يحصل طفلك على أفضل وقت للقيلولة أثناء النهار إذا قضاها في نفس الوقت كل يوم وبنفس المدة تقريباً، ولكن الاستثناءات العرضية حتمية بالطبع، ولكنها لن تؤذي طفلك.

ماذا لو تعكر مزاج الطفل؟

من الشائع بين الأطفال الرضع البكاء عندما تضعيهم على فراش النوم، لكن سوف يهدأ معظم هؤلاء الأطفال من تلقاء أنفسهم بعد تركهم هكذا لبضع دقائق، وإذا استمر بكاء الأطفال مدة أطول من بضع دقائق، فتأكدي من حالة طفلك واطرحي عليه كلمات مريحة، وبعد ذلك، أعطِه وقتاً ليهدأ مرة أخرى.

وإذا استيقظ طفلك بعدما وضعتِه على فراش النوم بوقتٍ قصير لقضاء وقت القيلولة ولم يكن مبللاً أو جائعاً أو مريضاً، فحاولي أن تكوني صبورة معه وشجّعيه على الهدوء الذاتي، ويمكنكِ برفق التربيت على طفلك أو تدليكه أو إرضاعه رضاعة طبيعية لمدة قصيرة.

وضعي في حسبانك أيضاً أن الأطفال الرضع نشيطون أثناء النوم في الغالب، حيث يفركون بأذرعهم وأرجلهم ويضحكون ويقومون بحركات المص، ويبدو عليهم عدم الراحة بصفة عامة، ومن السهل أن تخطئي في فهم تحركات طفلكِ كما لو أنها علامة على يقظته أو حاجته للغذاء، وبدلاً من التقاط الطفل على الفور، انتظري بضع دقائق لتري إذا كان طفلك سيعود للنوم مرة أخرى أم لا.

هل أقلل من مدة القيلولة؟

يعتمد ذلك على معرفة مدى نوم طفلك جيدًا أثناء الليل.

فبعض الأطفال الرضع لا تنتظم فترات نومهم بالنهار والليل، فينامون بالنهار أكثر ما ينامون بالليل. وهناك طريقة ما لكي ينتظم طفلك الرضيع في النوم وهي أن تقللي من أوقات القيلولة في النهار -خصوصاً أوقات القيلولة في فترة متأخرة من بعد الظهر-، لتكون ثلاث ساعات أو أربع ساعات لا أكثر في كل قيلولة.

وإذا كان طفلك الرضيع يقضي وقتاً طويلاً جداً في القيلولة في آخر النهار، فقد يكون من الصعب عليه النوم بالليل.

وإن رفض الطفل القيلولة؟

تنتاب بعض الأطفال الرضع والأطفال الكبار فترات يرفضون فيها القيلولة، وإن ظلوا يحتاجون إلى الراحة، فإذا حدث ذلك، حاولي ضبط أوقات نوم طفلك. إن محاولة جعل الطفل ينام مبكراً أو متأخراً إلى حدٍ ما قد يساعد الطفل أحياناً في نوم أفضل أثناء القيلولة خلال اليوم.

إن مساعدة الرضيع في نيل القسط المناسب من النوم أثناء النهار ليس بالأمر السهل دائماً. فلا تشعري بالضيق إذا مرت بعض الأيام عليكِ وكانت أصعب كثيراً من الأخرى. تذكري أن تنظري وتنتبهي للعلامات التي يشعر معها طفلك بالتعب، وحاولي الحفاظ على استمرارية التناسق في مواعيد القيلولة.

إذا كانت لديكِ أسئلة أو كنتِ قلقة بشأن مواعيد القيلولة لطفلك، فتحدثي مع الطبيب.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 29 مايو 2017
آخر تعديل - الثلاثاء ، 30 مايو 2017