قد يكون عدم الإنجاب تأخراً وليس عقماً

يصيب العقم أكثر من 90 مليون شخص حول العالم، إلا أنه قد لا يكون السبب الرئيسي لعدم الإنجاب في أغلب الحالات، دعنا نحدثك أكثر عن هذا الموضوع:

قد يكون عدم الإنجاب تأخراً وليس عقماً

يؤثر العقم على أكثر من 90 مليون شخص حول العالم، حيث يحتمل أن يصاب زوجان من بين كل عشرة أزواج بالعقم.

ما هو العقم؟

يعرف العقم بعدم القدرة على حصول الحمل من خلال علاقة جنسية طبيعية منتظمة وبدون استخدام وسائل منع الحمل لمدة لا تقل عن اثني عشر شهراً.

إذا كنت أنت وشريك حياتك تكافحان من أجل الحمل بطفل لستما وحدكما؛ هناك ما يقارب 10- 15 % من الأزواج في الولايات المتحدة يعانون من العقم. حيث أن 25 % من الأزواج لا يحصل لديهم حمل خلال السنة الأولى من الزواج. وتظهر الدراسات أن 15 % منهم يتمكنون من الإنجاب بعد العلاج،  بينما 5% من الأزواج لا يستفيدون من العلاج.

من خلال الدراسات الطبية الحديثة يلاحظ أن:
60% من أسباب العقم يكون أنثوي المنشأ، و20 % ذكري المنشأ  بينما تتمثل ال 20%  المتبقية بوجود خلل لدى الزوجين.

أنواع العقم :

هناك عدة انواع للعقم وهي

العقم النسائي:

ينتج العقم عند السيدات غالباً عن:

  • وجود خلل في الإباضة، ويظهر هذا الخلل إما على هيئة غياب الطمث أو حدوثه بشكل غير منتظم،

  • بسبب الفشل المبيضي المبكر، وفي هذه الحالة تتوقف المبايض عن العمل قبل انقطاع الطمث طبيعياً

  • بسبب المبيض متعدد الأكياس، وبالتالي لا يحدث إفراز للبويضات بشكل منتظم أو أن يقوم المبيض بإفراز بويضات غير صحيحة.

هذا بالإضافة إلى الأسباب العضوية والوظيفية التي قد تسبب العقم لدى السيدات.

وقد تصاب السيدة بنوعين من العقم رئيسيين، هما:

1- العقم الأولي: العقم الذي يصيب السيدة منذ بداية حياتها الجنسية وبالتالي لن يحدث الحمل بهذه الحالة إطلاقاً. وتعود أسبابه عادةً لأمراض هرمونية أو لعدم نضج الأعضاء التناسلية لأسباب خلقية.

2- العقم الثانوي: هو العقم الذي يصيب السيدة بعد الإنجاب ويكون إما بسبب حدوث إجهاض أو حدوث حمل هاجر أو أن تعاني السيدة من صعوبة في الحمل مرة أخرى بعد حمل سابق سواء انتهى الحمل السابق بميلاد الطفل أو إجهاضه.  وقد ازداد ظهور هذه المشكلة في الاونة الأخيرة نظراً لحمل السيدة بسن متأخر حيث أنه بعد دخول المرأة بسن الأربعين تصبح أكثر من 80 % من البويضات غير طبيعية.

العقم الذكري:

ينتج العقم عند الرجال بسبب:

  • وجود خلل إما في إنتاج الحيوانات المنوية كإنتاج القليل منها أو غيابها كلياً

  • عدم فعالية الحيوانات المنوية ومقدرتها على الحركة والوصول الى البويضة وتلقيحها.

وقد يعزى العقم لدى الرجال لأسباب خلقية أو تشوهية وكذلك الالتهابات الحادة والمزمنة وغيرها من الأسباب العضوية والوظيفية .

إضافة إلى الأسباب سابقة الذكر، ثمة  العديد من الأسباب والعوامل التي من الممكن أن تسبب العقم لدى الجنسين وأشهرها:

  1. العمر، حيث أنه كلما تقدمت السيدة بالعمر تقل فرصتها في الإنجاب وتزداد احتمالية حدوث العقم.

  2. التدخين

  3. المخدرات

  4. الضغط العصبي

  5. النظام الغذائي السيء

  6. تناول الأدوية التي من شأنها أن تسبب العقم

  7. التعرض إلى الإشعاعات الضارة والسموم البيئية.

متى تزور الطبيب؟

للمرأة، الأسباب التي تستدعي زيارة الطبيب:

  • أنت ممن تتراوح أعمارهم بين 35- 40عاماً وقد حاولت الحمل لمدة ستة أشهر.

  • أنت ممن أعمارهم فوق سن الـ 40.

  • إذا كنت تعانين من دورة شهرية غير منتظمة ومؤلمة.

  • قد تم تشخيصك بمرض التهاب الحوض أو ما شابة ذلك.

  • عانيت من عدة حالات إجهاض متكررة.

  • فيما لو قد خضعت لعلاج السرطان ما.

للرجل، تحدث مع طبيبك:

  • لديك عدد قليل من الحيوانات المنوية أو مشاكل أخرى مع الحيوانات المنوية.

  • لديك تاريخ مرضي من الخصية، البروستاتا أو المشاكل الجنسية.

  • كنت قد خضعت لعلاج السرطان ما.

  • لديك تورم في كيس الصفن المعروفة باسم دوالي الخصية.

  • لديك أفراد من عائلتك يعانون من مشاكل العقم.

صورة لعملية التلقيح الصناعي للبويضة

التشخيص:

توجد العديد من الفحوصات الطبية التي نقوم من خلالها بتشخيص العقم عند السيدات والرجال على حد سواء، والغرض من  الفحوصات:

  • التأكد من صحة الاعضاء التناسلية وادائها

  • الكشف اذا ما كان المبيضين يفرزان بويضات صحية، واذا ما كانت البويضات والحيوانات المنوية قادرة على الوصول الى قناتي فالوب للتلقيح .

وتمر رحلة البحث عن أسباب العقم لدى السيدات بأخذ:

  • السيرة المرضية  والفحص السريري الكامل .

  • قياس درجة حرارة الجسم الداخلية -(Basal Body Temperature)  

  • الفحوصات الهرمونية - (Hormonal profile).

  • أشعة الرحم الملونة -(Hysterosalpingography): ويتم ذلك بعد حقن صبغة في الرحم ومتابعتها من خلال أشعة إكس للبحث عن وجود مشاكل في الرحم وعن وجود انسدادات في قناتي فالوب .

  • الفحوصات الجينية (Genetic testing).

بالاضافة الى العديد من الفحوصات الأخرى التي يمكن استعمالها من اجل الوصول إلى سبب العقم لدى السيدات.

أما لدى الرجال، فيجب:

  • أخذ السيرة الذاتية والفحص السريري الكامل .

  • تحليل السائل المنوي(Semen analysis)، إذ تكمن أهمية هذا الفحص بأنة أول اختبار وأهم اختبار بالنسبة للرجل ولا يتم اتخاذ قرار بأن هناك مشكلة إلا بعد تحليل السائل المنوي ثلاث مرات متعاقبة، بين المرة والأخرى أسبوعين علي الاقل .

  • الفحوصات الهرمونية (Hormonal profile )

  • موجات فوق صوتية على كيس الصفن (Scrotal ultrasound)  

  • الفحوصات الجينية (Genetic testing).

العلاج:

لحسن الحظ، تمكن الأطباء في السنوات الأخيرة  من إيجاد علاجات امنة وفعالة والتي بدورها تحسن بشكل كبير  فرصة الحمل. ويعتمد أسلوب العلاج على سبب العقم والمدة وكذلك العمر وشريك حياتك.

الطرق المتبعة لعلاج العقم لدى الرجال

  • تحسين نمط الحياة والعوامل السلوكية، كالابتعاد عن تناول الكحول والتدخين والانتظام بممارسة التمارين الرياضية وتحسين وتيرة الجماع وتوقيته فكل هذه العوامل تزيد من الخصوبة.

  • الأدوية، هنالك العديد من الادوية التي قد تحسن من عدد الحيوانات المنوية وتزيد وظيفة الخصيتين من أجل تحقيق الحمل الناجح .

  • العمليات الجراحية، في حالات محدودة قد يتم اللجوء للعمليات الجراحية والتي يكون لها دور فعال في استعادة الخصوبة كإزالة دوالي الخصيتين.

الطرق المتبعة لعلاج العقم لدى السيدات

  • تحفيز الإباضة باستخدام أدوية الخصوبة، حيث أن أدوية الخصوبة هي العلاج الأساسي للسيدات اللواتي يعانين من العقم بسبب اضطرابات الإباضة وتقوم هذه الأدوية بتنظيم وتحفيز الإباضة .

  • العمليات الجراحية، التي من خلالها يتم معالجة مشاكل الرحم مثل الأورام الحميدة، بطانة الرحم والعديد من الامراض الاخرى .

وسائل تقنية للمساعدة على الانجاب

مع تقدم العلم تتواجد العديد من الوسائل الحديثة والمتقدمة التي قد تساعد في علاج العقم وتأخر الإنجاب:

1- التلقيح الصناعي(Artificial insemination) إدخال المني صناعياً:

ويتم ذلك بحقن الحيوانات المنوية مباشرة إلى عنق الرحم وقت الإباضة أو داخل الرحم نفسه وتستخدم هذه الوسيلة في حالات وجود لزوجة عالية في عنق الرحم تمنع الحيوانات المنوية من الدخول. كما وأنها تستخدم  في حالات ضعف حركة الحيوانات المنوية وفى بعض الحالات التي لايوجد تفسير لعدم حدوث الإنجاب فيها

2-الإخصاب خارج الجسم (In vitro fertilization):

حيث أن هذه الطريقة تعد الأكثر شيوعاً  من أجل الحمل وتستخدم هذه الوسيلة في حالات نقص الحيوانات المنوية وكذلك فهي مجدية في حالات انسداد قناتي فالوب.

3-  الحقن المجهري(Intracytoplasmic sperm injection -ICSI):

وهنا يتم استخلاص حيوان منوي واحد وحقنه في بويضة واحدة تحت المجهر. وهي تستخدم في حالات النقص الشديد للحيوانات المنوية، كما وأنها تستخدم في حالة فشل الوسائل الأخرى .

من قبل الدكتور ماهر الكيلاني - الأربعاء ، 12 يوليو 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 28 أغسطس 2017