فيتامينات الرضاعة: دليلك الشامل

قد يحتاج الطفل خلال فترة الرضاعة إلى مجموعة من الفيتامينات، تابع المقال الآتي للتعرف على فيتامينات الرضاعة.

فيتامينات الرضاعة: دليلك الشامل

يحتوي حليب الأم على العديد من فيتامينات الرضاعة المهمة لنمو الطفل بشكل جيد، مع حاجة الأم في بعض الأحيان إلى تناول بعض المكملات الغذائية.

إليك في ما يأتي توضيح فيتامينات الرضاعة:

أهمية فيتامينات الرضاعة

توصي منظمة الصحة العالمية بأهمية الرضاعة الطبيعية وخصوصًا خلال الستة أشهر الأولى من الحمل، وذلك لما لحليب الأم من فوائد عديدة.

تكمن فائدة حليب الأم في احتوائه على العديد من فيتامينات الرضاعة المهمة للرضيع حتى ينمو بشكل طبيعي.

ويعد تناول الأم للمكملات الغذائية وفيتامينات الرضاعة أمرًا مهمًا للتأكد من احتواء الحليب على جميع العناصر الغذائية اللازمة، كذلك تعد التغذية الجيدة للأم أثناء الحمل، وبعض العوامل الفسيولجية والبيئية من الأمور التي تؤثر على احتواء الحليب على فيتامينات الرضاعة.

يوصي الأطباء عادة بتناول بعض فيتامينات الرضاعة، وذلك بسبب عدم توافرها بكميات كافية في حليب الأم.

أنواع فيتامينات الرضاعة

يوجد العديد من فيتامينات الرضاعة التي يجب أن تكون ضمن مكونات الحليب الذي يتناوله الطفل، وتشمل ما يأتي:

1. فيتامين د

يعد فيتامين د مهم لتكوين العظام والأسنان القوية في جسم الطفل، ويحتاج الطفل يوميًا ما لا يقل عن 10 ميكروغرام من فيتامين د للمساعدة على نمو الطفل بالشكل الصحيح.

في معظم الحالات لا يحتوي حليب الأم على تراكيز كافية من فيتامين د، لذلك تنصح الأم دائما بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي عليه.

يعد تناول الأم لجرعة يومية من فيتامين د بحوالي 100 ميكروغرام كافية للحصول على تراكيز كافية لنمو الطفل.

2. فيتامين ب6

أو ما يسمى أيضًا بيريدوكسين (Pyridoxine)، وهو أحد أنواع فيتامين ب الذي يوجد في العديد من الأطعمة، مثل: البقوليات، والبيض، كما يتواجد على شكل مكملات غذائية.

تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول فيتامين ب6 لمدة أسبوع بعد الولادة يزيد من إفراز الحليب بشكل جيد لدى الأم.

3. فيتامين أ

يتواجد فيتامين أ بكميات كبيرة في حليب الأم خصوصًا في الأيام الأولى بعد الولادة، وهو ما يجعل لون حليب الأم باللون الأصفر.

لذلك يحتاج الرضع الذين لا يتناولون حليب الأم إلى كميات أكبر من فيتامين أ في تركيبات الحليب الخاصة بهم.

4. فيتامين هـ

يعد فيتامين هـ ضروري للحفاظ على صحة أغشية العينين والرئتين وحمايتهما من التلف.

يوجد كميات كافية من فيتامين هـ في حليب الأم، لذلك ليس من الضروري تناوله كمكمل غذائي.

5. فيتامين ج

يعد فيتامين ج أحد أهم مضادات الأكسدة التي تعمل على شفاء الجروح وتقوية الجهاز المناعي، ويوجد كمية جيدة من فيتامين ج في حليب الأم ولا داعي لتناول الأم لكميات زائدة منه.

في حال كان الطفل لا يرضع رضاعة طبيعية فيفضل وجود كمية جيدة من فيتامين ج في تركيبة الحليب الخاصة به.

6. فيتامين ب12

يعد فيتامين ب12 من الفيتامينات المهمة في استقلاب حمض الفوليك، والي يؤدي نقصه عند الأطفال إلى حدوث بعض المشكلات العصبية.

في العادة يوصى بتناول فيتامين ب12 بعد الولادة للوصول إلى تراكيز مناسبة منه في حليب الأم.

ويرتبط نقص فيتامين ب12 عند النساء ببعض المشكلات المتعلقة بسوء التغذية، أو ضعف امتصاصه في الجهاز الهضمي.

7. حمض الفوليك

يعد حمض الفوليك مهم لتصنيع البروتينات في جسم الرضيع، كما أنه يتواجد بتراكيز قليلة في الأيام الأولى من الولادة ثم يزداد مع مرورالوقت.

الأمهات الأكثر حاجة للمكملات الغذائية

قد تحتاج بعض الأمهات إلى تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات الرضاعة أكثر من غيرهن، وذلك بسبب ما يأتي:

  • ولادة طفل ببعض المخاطر الصحية، مثل: الوزن المنخفض.
  • اتباع الأم لنظام غذائي سيء أثناء الحمل أو كونها نباتية.
  • خضوع الأم لجراحات لتخفيف الوزن.

يقوم الطبيب بتحديد في ما إذا كانت الأم بحاجة فعلًا للمكملات الغذائية بناء على الفحوصات التي يتم عملها خلال فترة الحمل.

من قبل أفنان السعود - الثلاثاء ، 22 ديسمبر 2020