فوائد فيتامين ج للأطفال والجرعات الملائمة

كلنا قد سمعنا عن أهمية فيتامين ج لجسم الإنسان، لكن ما هي فوائد فيتامين ج للأطفال تحديدًا؟ وما هي مصادره؟ وما جرعاته المناسبة للطفل؟

فوائد فيتامين ج للأطفال والجرعات الملائمة

لماذا عليك أن تزوّدي طفلك بفيتامين ج؟ ما هي الجرعة الملائمة لطفلك؟ هل من أعراض جانبية لفائض فيتامين ج في الجسم؟ إليك كل ما تحتاجين معرفته حول فوائد فيتامين ج للأطفال في الآتي:

فوائد فيتامين ج للأطفال

تكمن أهمية إعطاء طفلك فيتامين ج يوميًا بكون هذا النوع من الفيتامينات لا يمكن إنتاجه داخل جسم الإنسان، بالتالي يجب الحصول عليه من المصادر الغذائية الطبيعة.

بالإضافة إلى ذلك فإنّ الجسم يستخدم فيتامين ج ولا يستطيع تخزينه داخل الجسم، بالتالي يتخلّص من فائض الفيتامين بشكل يومي، الأمر الذي يجعل الطفل بحاجة يومية لتجديد ما يأخذه منه.

أمّا فوائد فيتامين ج للأطفال فهي كما يأتي:

  • يساهم في معالجة الجروح.
  • يساعد في الوقاية من الالتهابات ويمنعها.
  • يساعد في المحافظة على بنية العظام.
  • يعزّز صحّة البشرة.
  • يقوّي العظام والنسيج الضّام.
  • يعزز امتصاص واستيعاب الخلايا للبروتين.
  • يقي من السرطان ويساهم في علاجه.
  • يحفّز تكوين الكولاجين وامتصاص الحديد في جسم الطفل.
  • يعد من المضادات الحيوية ومضادات الأكسدة ذات الفعالية العالية، لذا يعزّز جهاز المناعة.

هل يعالج فيتامين ج نزلات البرد والزكام فعلًا؟

على الرغم من أنّ مدى تأثير فوائد فيتامين ج للأطفال يتفاوت من طفل لآخر إلّا أنّه فعلًا قد يساهم في تقليل طول مدة الإصابة بنزلة البرد وتخفيف حدة الزكام.

لكن يجدر بك المعرفة أنّ فيتامين ج أكثر فعاليّة في الوقاية من المرض من معالجته.

ما هي الجرعات المناسبة لطفلي يوميًا من فيتامين ج؟

تختلف حاجة جسم الطفل الذكر عن الأنثى لفيتامين ج، كما تختلف حاجتهم بحسب الفئة العمرية.

وللحصول على فوائد فيتامين ج للأطفال يجب الحصول على الجرعة المناسبة للطفل بحسب عمره، إليك هذا الجدول التوضيحي للجرعات الملائمة:

الفئة العمرية

الطفلة الأنثى

الطفل الذكر

1-3 سنوات

15 ملليغرام

15 ملليغرام

4-8 سنوات

25 ملليغرام

25 ملليغرام

9-13 سنة

45 ملليغرام

45 ملليغرام

14- 18 سنة

65 ملليغرام

75 ملليغرام

ما هي المصادر الممكنة لفيتامين ج؟

من حسن الحظ فإنّ فيتامين ج يتوفّر في العديد من أصناف الفواكه والخضار الأمر الذي يسهّل عليك الوصول إليه وإقناع طفلك بتناول مصادره للحصول على فوائد فيتامين ج للأطفال كاملة، إليك هذه القائمة:

  • الحمضيات، مثل: البرتقال، والليمون، والمندلينا (اليوسفي)، والجريب فروت.
  • التوتيّات بأنواعه، مثل: الفراولة، توت البري، والعنّاب.
  • الخضار الخضراء، مثل: الكرنب، والبروكلي، والسبانخ، والبازلاء الخضراء.
  • الفلفل الرومي الأخضر، والأصفر، والأحمر.
  • البراعم.
  • طماطم.
  • الشمام.
  • كيوي.
  • جوافة.
  • الأسماك.
  • اللحوم الخالية من الدهون، والبيض، والحليب، والجبن، واللبن، والزبادي.

كيف أعرف أنّ طفلي يأخذ كفايته من فيتامين ج؟

من الطبيعي أنّ توفّر فيتامين ج في أصناف عديدة من الأغذية يقلل من احتمالات أن يعاني طفلك من نقصه، لكن مع ذلك في حال كان طفلك يرفض تناول الخضار والفواكه قد يعاني من نقصه.

كذلك الأمر فالأطفال الذين يتعرّضون كثيرًا لدخان السجائر من الممكن جدًا أن يعانوا من نقص فيتامين ج.

إليك هذه الأعراض التي قد تدلّ نقص فيتامين ج:

  • التهاب اللثة أو نزف اللثة.
  • صعوبة التئام الجروح.
  • نزلات برد ونوبات زكام متكرّرة.
  • الشعور بإرهاق وتعب مستمرّين.
  • ضعف المناعة وانخفاضها.
  • تآكل المينا في الأسنان.
  • نزيف في الأنف.
  • بشرة جافّة وشعر متكسّر.
  • زيادة سمك الطبقة الخارجية من الجلد.
  • الإصابة بمرض الإسقربوط نتيجة النقص المستمر لفيتامين ج.

علاج نقص فيتامين ج عند الأطفال

عادة ما يحفّز الطبيب للبحث حول إصابة طفلك بنقص فيتامين ج هي العلامات التي تتعلّق باللثة أو الجلد، وعندها قد يوصي الطبيب بإجراء فحص دم للتحقّق من مستويات فيتامين ج في جسم الطفل.

في حال شكّ الطبيب بإصابة طفلك بمرض الإسقربوط فقد يوجّهه للكشف بواسطة الأشعة السينيّة وبالتالي سيقوم الطبيب باقتراح علاج يناسب طفلك حسب نتائج التشخيصات.

هل هناك ضرر وآثار جانبية لفائض استهلاك فيتامين ج للأطفال؟

كما ذكرنا سابقا فإنّ الجسم يتخلّص من فائض فيتامين ج بواسطة السوائل، لذا فكميات فائضة من الفيتامين قد تؤدّي إلى بعض الأعراض الهضمية المزعجة، مثل:

تحدث هذه المشاكل في الغالب بسبب تفاعل فيتامين ج غير الممتص في القناة الهضمية لذا عليك الإصغاء للأعراض التي تظهر على طفلك.

من قبل مها بدر - الثلاثاء 5 حزيران 2018
آخر تعديل - السبت 24 تموز 2021