فحوصات هامة للمرأة قبل الحمل

يجب على المرأة القيام ببعض الفحوصات الهامة قبل الحمل، والتي تساعد على تفادي بعض المشكلات الصحية التي يمكن أن تؤثر على صحة الأم والجنين.

فحوصات هامة للمرأة قبل الحمل

تساعد فحوصات الجسم قبل الحمل في اكتشاف أي مشكلة صحية مبكراً وعلاجها لتفادي أي مشكلة صحية يمكن أن تؤثر على الأم أو الجنين خلال مراحل الحمل، ولذلك يجب على المرأة أن تقوم بإجراء بعض الفحوصات الهامة أثناء التخطيط لحدوث الحمل، فما هي هذه الفحوصات؟

1- اختبارات الدم للاضطرابات الوراثية

يمكن أن تحمل المرأة مرضاً وراثياً دون أن تعلم ذلك، مثل التليف الكيسي الذي يؤدي إلى تلف أعضاء الجسم، أو مرض تاي ساكس الذي يسبب تدمير الخلايا العصبية في الجسم.

وفي حالة اكتشاف أي مشكلة صحية وراثية، فمن المحتمل أن يرثها الجنين أيضاً خلال الحمل.

2- اختبار الجلوكوز

في حالة معاناة المرأة من مرض السكري، فيمكن أن تزيد احتمالية النمو المفرط للجنين أثناء الحمل، بالإضافة إلى انجاب طفل بسكر منخفض.

وتزداد أهمية إجراء هذا الإختبار في حالة زيادة الوزن بصورة كبيرة أو الإصابة بمرض السكري.

3- اختبار وظيفة الغدة الدرقية

يمكن أن يعاني الجنين من ضعف النمو في حالة إصابة الأم بقصور الغدة الدرقية، ولذلك يجب التأكد من عدم وجود أي اضطرابات بالغدة الدرقية تؤثر على انتاج الهرمونات وقيامها بوظائفها الأساسية في الجسم.

أما في حالة الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية، فيمكن للأجسام المضادة أن تعبر المشيمة، مما يؤثر على صحة الجنين.

ويمكن التعرف على مشاكل الغدة الدرقية من خلال فحص دم بسيط.

4- اختبار التهاب الكبد B

يسهل انتقال التهاب الكبد B إلى الطفل أثناء الولادة، والذي يسبب مشاكل صحية عديدة مدى الحياة، ولكن يمكن وقاية الطفل منه عن طريق اللقاحات والأدوية بعد الولادة مباشرةً، وبالتالي يفضل إجراء اختبار التهاب الكبد B قبل الحمل لتفادي المضاعفات التي قد تنتج عنه.

5- فحص الأمراض المنقولة جنسياً

في حالة حدوث الحمل أثناء الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً، مثل الكلاميديا والسيلان، فيمكن أن تسبب أضرار كبيرة على صحة الجنين.

فيؤدي مرض الكلاميديا إلى الولادة المبكرة، وإذا انتقلت العدوى أثناء الولادة، فيمكن أن يصاب المولود بالإلتهاب الرئوي.

كما أن مرض السيلان يزيد من مخاطر الإجهاض والولادة المبكرة، وإذا انتقل خلال الولادة، فسوف يسبب التهابات المفاصل أو يهدد حياة الطفل.

أيضاً لمرض الزهري تأثيرات خطيرة على الصحة خلال الحمل، فيزيد من خطر الولادة المبتسرة وضعف الجنين، وقد يعاني الطفل المولود بمرض الزهري من تلف الدماغ والسمع أو فقدان البصر.

يمكن علاج الأمراض المنقولة جنسياً عن طريق المضادات الحيوية لتفادي مخاطرها على الأم والجنين.

نصائح هامة قبل الحمل

بالإضافة إلى الفحوصات السابقة، هناك بعض النصائح الهامة التي يجب اتباعها قبل الحمل، وتشمل:

  • تناول حمض الفوليك يومياً: يقلل حمض الفوليك من فرص إصابة الجنين بالتشوهات الخلفية، ولذلك ينصح بتناول 0.4 ملغ يومياً لمدة ثلاثة أشهر قبل الحمل، ويكون هذا تحت إشراف الطبيب.
  • الحفاظ على الصحة: يجب تناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة للحفاظ على الوزن، وذلك للوقاية من مشاكل العظام والمفاصل التي تزداد أثناء الحمل، ولتعزيز قدرة الجسم في مقاومة الأمراض وتحمل الضغط الناتج عن الحمل.
  • زيارة طبيب الأسنان: هناك ارتباط بين عدوى اللثة التي يسببها البلاك وبين خطر الولادة المبكرة أو انخفاض وزن الطفل وقت الولادة، ولذلك يجب زيارة طبيب الأسنان للطمأنة على صحة اللثة والأسنان، كما ينصح بالحفاظ على نظافة الأسنان من خلال غسلها يومياً.
من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء ، 1 يناير 2020