فحص الحامل امر في غاية الاهمية

يتم فحص الحامل من أول لحظة تصبح حاملاً، من اجل تأكيد أو نفي وجود أمراض مختلفة. يتوجب عليها القيام بعدة فحوصات مكلفة لكن هناك فوارق في الاسعار بين العيادات المختلفة

فحص الحامل امر في غاية الاهمية
تعرف كل امرأة أنه بمجرد أن تصبح حاملاً، فإنها تدخل في فترة تتضمن فحوصات خاصة للحامل هدفها فحص الحامل وفحص حالة الجنين، تشخيص مشاكل مختلفة، إذا كانت موجودة. لكي يكون من الممكن التعامل معها في الوقت المناسب، حتى اللحظة التي يخرج فيها الجنين إلى العالم.

يتم فحص المراة الحامل من أول لحظة تصبح حاملاً، من اجل تأكيد أو نفي وجود أمراض مختلفة. يساعدها هذا التأكيد أو النفي على الاستمرار والحفاظ على الحمل بالشكل السليم، ويساعد أحيانًا وفي حالات خاصة على معرفة ما إذا كان بمقدورها مواصلة الحمل، وبالطبع، لإعداد نفسها للحظة التي يخرج فيها الجنين إلى العالم.

لا يتسع المجال لذكر جميع أنواع الفحوصات التي يجب إجراؤها خلال فترة الحمل. ولذلك فإننا نذكر بعضًا منها، وفقًا للتصنيف لمجالات مختلفة. يجب قبل ذلك القول، إن فحص الحامل لا يتم إلا بموافقتها، بعد أن يتم شرح ما هو الفحص بالضبط، ما أهميته ودلالاته، وطبعًا بعد أن تأكدت من أن الاختبار سيجريه طبيب مسؤول وذو خبرة.

فحص الحامل يمكن تقسيمه إلى ثلاث مجموعات:

المجموعة الأولى: هي فحوصات عادية. تهدف إلى تشخيص حالة المرأة الصحية بشكل منتظم، مرة واحدة في الشهر حتى الولادة. تشمل هذه الاختبارات ضغط الدم، الوزن، البروتين، تعداد الدم، البول، فحص تحمل الجلوكوز وفحص الموجات فوق الصوتية. تسمح هذه الفحوصات بتشخيص عيوب في صحة المرأة والجنين.

المجموعة الثانية: تعتمد كثيرًا على المجموعة الأولى من الفحوصات. تهدف هذه الفحوصات إلى دحض وجود أمراض مختلفة. على سبيل المثال، فحص الزلال الجنيني (Alpha Feto Protein)، فحص الشفافية القفوية (nuchal translucency screening)، وفحوصات أخرى للكشف عن متلازمة داون وتشوهات مختلفة في الجهاز العصبي ودماغ الجنين. تجرى الاختبارات في غضون فترة زمنية معقولة بعد الحمل (بين الأسبوع العاشر والعشرين)، تمكن من اتخاذ قرار حول القدرة على الاستمرار بالحمل في ظروف خاصة.

المجموعة الثالثة: هي فحوصات الحمل الجينية، التي هدفها تشخيص ما إذا كان الجنين مصابًا بمرض موجود عند والدته أو والده. من بين هذه الفحوصات فحص دم الجنين وفحص غشاء المشيمة. تنفذ كل مجموعة من الفحوصات بحسب الحاجة، وكذلك بحسب جيل المرأة، حالتها الطبية والتاريخ الطبي للعائلة. يتطلب كل فحص استعدادًا مختلفًا من قبل المرأة، مثل الصوم أو الراحة قبل وبعد الاختبار. من المهم جدًا أن تستوضح المرأة من الطبيب الذي سيجري الاختبار، ما الذي يجب عليها القيام به قبل وبعد الاختبار، لكي يتم الأمر بسلام.

النقطة الأخيرة، التي من المهم أن تنتبه المرأة لها، هي تكلفة الفحص وفوارق الأسعار بين العيادات المختلفة.
من قبل ويب طب - الاثنين,17ديسمبر2012
آخر تعديل - السبت,23نوفمبر2013