كيفية علاج الوحمات دون حدوث أي مضاعفات

في معظم حالات الوحمات، مثل الوحمات الحمراء الصباغية والأورام الوعائية الدموية، تساعد الرعاية الطبية في وقت مبكر على التقليل من فرص المضاعفات

كيفية علاج الوحمات دون حدوث أي مضاعفات

إذا لاحظت أن الطفل حديث الولادة لديه وحمة، أو كنت تشعرين أن هناك شيئا غير عاديًا في مظهره، قومي باستشارة طبيبك الخاص أو القابلة أو طبيب الأطفال. وإذا لزم الأمر، فقد يتم تحويل طفلك من قبل فريق المستشفى إلى المستشار المناسب (بحيث أنك لن تحتاجين إلى الذهاب للطبيب الخاص بك).

إذا لم يتطلب التشوه عناية طبية فورية، فسوف يطلب منك الاتصال بطبيبك الخاص.

 تقول الدكتورة سميرة بتول سيد، استشارية طب الأطفال في مستشفى أورموند ستريت لندن: "يمكن أن يطلب الاباء والأمهات من الطبيب إحالتهم إلى أخصائي الوحمة أو طبيب أطفال متخصص في علاج التشوهات".

الوحمات الحمراء "الصباغية"

تقول الدكتورة سيد "إذا كان لدى الطفل الوحمات الحمراء الصباغية، فإنني سوف أحدد ما إذا كانت تجميلية بحتة، أم إذا كانت هناك أي مضاعفات ناتجة عن الوحمة".
 "إن العلاج الأمثل للوحمات الحمراء الصباغية يكون بصبغة الليزر، حيث لن يتم إزالتها تمامًا، ولكن يمكن تحسين مظهرها بنسبة تصل إلى 70% بعد 4-6 جلسات علاجية".

إذا كانت الوحمات الحمراء الصبغية على  الوجه، وتغطي العين أو فروة الرأس، فسيكون هناك خطر الإصابة بالزرق" الجلوكوما" أو الصرع. " في هذه الحالة، فإن التدخل المبكر يكون ضروريًا "، كما تضيف الدكتورة سيد.

يمكن للمستشار في المستشفى أن يتصل بعدد من المختصين المؤهلين للتعامل مع مضاعفات الوحمة، بما في ذلك أطباء العيون، وأطباء الأعصاب والجراحين.

وتصرح الدكتورة سيد قائلة " إذا كان هناك وحمة حول الفم، فسأكون بحاجة للتفكير في مشاكل التغذية أو صعوبات في التنفس". " في هذه الحالة، أود إشراك فريق التغذية أو أخصائي  الانف والأذن والحنجرة)".

المزيد حول: طرق علاج الندبات !

الأورام الوعائية الدموية

 الأورام الوعائية الدموية هي الوحمات التي تسببها الأوعية الدموية الصغيرة التي تؤدي إلى حدوث علامة تظهر على الجلد. حوالي 80% من الأورام الوعائية الدموية لا تسبب المشاكل، وسوف تتقلص وتختفي في نهاية المطاف مع مرور الوقت.

ومع ذلك، ففي 20% من الحالات، حيث ينمو الورم الوعائي الدموي بالقرب من العين أو الأنف أو الفم، يجب أن يبدأ التدخل العلاجي للطفل خلال الأسابيع الأربعة الأولى لمنع مزيد من النمو.
وتقول الدكتورة سيد " يجب أن نكون دائمًا على دراية بالمضاعفات المرتبطة بها، والتعامل معها بشكل مناسب".

ويلاحظ الأثر النفسي لتشويه الوجه لدى الأطفال في سن الخامسة تقريبًا، وأحيانا في وقت سابق. "هذا صحيح، خاصة إذا كان لدى الاباء توقعات حول الكيفية التي ينبغي أن يبدو عليها طفلهما"، كما تقول الدكتورة سيد.
ويمكن للوالدين والأطفال الحصول على مساعدة من مجموعات دعم التشوه مثل فريق دعم الشامة أو تغيير الوجوه.
 وتصرح الدكتورة سيد " فيما يتعلق بالأحوال على المدى الطويل، فمن المهم الحصول على دعم لمساعدة الأطفال في التعامل مع مختلف أشكال التمييز التي قد يواجهونها ".

من قبل ويب طب - الخميس ، 3 ديسمبر 2015
آخر تعديل - السبت ، 5 ديسمبر 2015