علاج الزكام للأطفال

هل تعرفت من قبل على طرق علاج الزكام للأطفال؟ لا تقلق جمعنا لك أهم المعلومات حول هذا الموضوع في المقال الآتي، تابع وتعرف.

علاج الزكام للأطفال

يصاب العديد من الأطفال بالزكام خلال السنة وخاصة خلال فصلي الخريف والشتاء، لذلك يتساءل البعض كيف يمكن علاج الزكام للأطفال؟ ستجد الإجابة في المقال الاتي بالإضافة للمزيد من النصائح: 

علاج الزكام للأطفال

بما أنك تبحث عن علاج الزكام للأطفال ففي البداية يجب أن تعلم أنه لا يوجد علاج للزكام حيث أن معظم الأطفال يتعافون من تلقاء أنفسهم، وبما أن الزكام ناتج عن عدوى فيروسية بالتالي لا يمكن استخدام المضادات الحيوية لأنها لا تعمل ضد الالتهابات الفيروسية. 

ولكن يمكن أن تساعد بعض الاستراتيجيات في علاج الزكام للأطفال والتخفيف من الأعراض، وتشمل الاتي:

  • الإكثار من السوائل

الإكثار من إعطاء الطفل السوائل، مثل: الماء، والحساء الدافئ، وعصير التفاح للحفاظ على رطوبة الجسم ومنع فقدان السوائل والإصابة بالجفاف، كما أن السوائل تساعد في تخفيف الإفرازات حيث أن لها تأثير مهدئ. 

  • الحصول على قسط من الراحة

التأكد من حصول الطفل على قسط كافٍ من الراحة والنوم الجيد لمساعدة الجسم على التعافي بشكل أسرع، كما أنه ينصح بتجنب البطانيات الثقيلة خاصة إذا كان يعاني من الحمى. 

  • استخدام محلول الأنف الملحي

استخدام محلول الأنف الملحي للحفاظ على رطوبة الممرات الأنفية وتخفيف المخاط، ويجدر التنبيه أنه قد يحتاج بعض الأطفال الأصغر سنًا وضع قطرات محلول الأنف الملحي لهم والانتظار لفترة قصيرة ثم استخدام أنبوب شفط لسحب المخاط من كل فتحة أنف.

أما الأطفال الأكبر سنًا من الممكن استخدام بخاخات الأنف الامنة للأطفال بشكل عام، وخاصة إذا كان الطفل يعاني من احتقان وانسداد الأنف.

  • الغرغرة بالماء المالح

يمكن تشجيع الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 6 سنوات أو أكثر بالغرغرة بالماء الدافئ والملح، حيث أن هذه الطريقة تساعد في تهدئة الام الحلق.

  • إعطاء الحلوى الصلبة

يمكن إعطاء الحلوى الصلبة للأطفال الذين تبلغ أعمارهم 5 سنوات أو أكثر، حيث أنها تساعد في التخفيف من أعراض الزكام، مثل: الام الحلق.

  • إبعاد الطفل عن التدخين

ينصح بإبعاد الطفل عن التدخين السلبي، حيث أن التدخين قد يؤدي لتفاقم أعراض الزكام وتهيج الأنف والحلق.

  • استخدام مرطب الهواء

استخدام مرطب الهواء بالرذاذ البارد في غرفة الطفل لتسهيل وتحسين التنفس لديه من خلال تقليل جفاف الممرات الأنفية والحلق، لكن يجدر التنويه على أنه يجب تنظيف جهاز الترطيب بعناية لمنع تكون العفن في الجهاز. 

  • الحصول على حمام الساخن

يساعد الحمام الساخن أو الدافئ بتسكين الأوجاع والالام، لذلك ينصح بوضع الطفل بحوض الاستحمام المملوء بالماء الدافئ والبخار لمساعدته في إزالة الانسداد أيضًا. 

محاذير عند علاج الزكام للأطفال

توجد بعض المحاذير المهمة التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند علاج الزكام للأطفال، أهمها: عدم استخدام أدوية السعال والبرد التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لطفل يقل عمره عن 4 سنوات ما لم يخبر الطبيب بعكس ذلك، وتشمل الأدوية: مثبطات ومقشع السعال، ومضادات الهيستامين، ومزيلات الاحتقان، مثل: فينيليرين (Phenylephrine). 

ويفضل عدم استخدام مسكنات الألم إلا بعد استشارة الطبيب حيث أن بعضها قد يؤدي لحالات خطيرة، على سبيل المثال: قد يؤدي إعطاء الأسبرين للطفل في الإصابة بحالة نادرة ولكنها خطيرة تسمى متلازمة راي (Reye's syndrome)، وقد يؤدي إعطاء الإيبوبروفين (Ibuprofen) لرضيع يبلغ من العمر 6 أشهر أو أقل للإصابة باثار سلبية. 

أما بشأن المضادات الحيوية فمن الممكن أن يوصي بها الطبيب إذا كان الطفل يعاني من العدوى البكتيرية، في حين أنه إذا كان يعاني من العدوى الفيروسية فإن المضادات الحيوية ليس لها تأثير عليها. 

نصائح للوقاية من إصابة الأطفال بالزكام

بعد أن تعرفت على كيفية علاج الزكام للأطفال، نقدم لك بعض النصائح الوقائية:

  • إبعاد الطفل عن الأشخاص المصابين بالزكام، وتجنب الأشخاص المرضى بالعدوى بشكل عام. 
  • غسل أيدي الطفل باستمرار بالماء والصابون لمدة 20 ثانية خاصة قبل تناول الطعام وبعده وعند الخروج من المرحاض. 
  • استخدام معقمات لليدين تحتوي على الكحول خاصة إذا كان الطفل يلعب مع الحيوانات الأليفة لمنع انتشار الجراثيم. 
  • الحرص على تذكير الطفل بعدم لمس وجهه، وأنفه، وعينيه، وفمه لتجنب نقل الجراثيم.
  • عدم مشاركة أكواب الشرب، أو أواني الأكل، أو المناشف مع شخص مصاب بالزكام.

مضاعفات عدم علاج الزكام للأطفال

قد يعاني الطفل من بعض المضاعفات عند الإصابة بالزكام، وتشمل:

  1. التهابات الأذن.
  2. التهاب الجيوب الأنفية.
  3. الالتهاب الرئوي.
  4. التهابات الحلق.

متى يجب استشارة الطبيب فورًا؟

يجب الحصول على الرعاية الطبية فورًا إذا كان الطفل يعاني من:

  • حمى تصل إلى 38 درجة مئوية أو أعلى.
  • استمرار الأعراض لأكثر من 10 أيام.
  • عدم تحسن الأعراض حتى بعد تناول الأدوية.
  • الشعور بضيق التنفس.
  • التعب بشكل غير طبيعي.
  • صداع شديد.
  • ألم في الوجه والحلق.
  • انتفاخ الغدد اللمفاوية في الرقبة.
من قبل أمل صباح - الاثنين ، 22 نوفمبر 2021