علاج الرشح عند الرضع

هل تعرفت من قبل على طرق علاج الرشح عند الرضع؟ تابع القراءة لتتعرف عليها بالإضافة إلى بعض النصائح المهمة.

علاج الرشح عند الرضع

ما هي طرق علاج الرشح عند الرضع؟ وكيف يمكن الوقاية من إصابة الطفل بالرشح؟ المزيد من المعلومات والنصائح في المقال الاتي:

علاج الرشح عند الرضع طبيًا

في الغالب لا يوجد علاج محدد لنزلات البرد، حيث أن معظم حالات الرشح تتحسن في غضون 7 - 10 أيام، لكن يمكن استخدام بعض الأدوية لعلاج الأعراض المرافقة للرشح، وتشمل الاتي: 

1. الأدوية الخافضة للحرارة 

يمكن استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لخفض الحمى، خاصة إذا كانت الحمى تزعج الطفل الرضيع، ومن أبرز الأدوية المستخدمة: الأسيتامينوفين (Acetaminophen)، أو الأيبوبروفين (Ibuprofen)، ومع ذلك يجدر التنويه أن هذه الأدوية لا تقتل الفيروس المسبب للرشح. 

ويجب أيضًا الحذر قبل إعطاء الطفل أي أدوية، ويفضل استشارة الطبيب حيث أنه قد يكون هناك بعض الموانع للاستخدام، مثل:

  • الأسيتامينوفين لا يعطى للرضع الذين تقل أعمارهم عن 3 أشهر.
  • الأيبوبروفين للذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر.
  • الأطفال الذين يتقيؤون باستمرار.
  • الأطفال الذين يعانون من الجفاف. 

2. قطرات الأنف المالحة

قد يوصي الطبيب للطفل الرضيع بقطرات محلول ملحي التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لترطيب الممرات الأنفية، وتخفيف المخاط السميك للأنف. 

علاج الرشح عند الرضع منزليًا

في أغلب الأحيان يمكن علاج الرشح عند الرضع من خلال بعض العلاجات المنزلية، والتي تشمل الاتي:

1. الإكثار من السوائل  

يعد الإكثار من شرب السوائل، مثل: حليب الأم مهمًا لتجنب الجفاف، لذلك ينصح للأم بالاستمرار بإرضاع الطفل رضاعة طبيعية، حيث أن حليب الثدي يوفر حماية إضافية من الجراثيم المسببة للرشح، ويمكن إعطاء الطفل في عمر 6 أشهر القليل من الماء.

ويجب الابتعاد عن إعطاء الرضيع العصائر أو المشروبات الغازية لاحتوائها على نسبة عالية من السكر. 

2. شفط أنف الطفل

ينصح بالحفاظ على نظافة الممرات الأنفية للطفل، وذلك من خلال استخدام حقنة شفط مطاطية يتم الضغط عليها لطرد الهواء، ثم إدخالها في فتحة الأنف للطفل لامتصاص المخاط من الأنف.

ويتم تنظيفها بالماء والصابون، ويمكن استخدامها عدة مرات حسب الحاجة. 

3. استخدام مرطب الهواء

يساعد تشغيل مرطب الهواء برذاذ الماء البارد في غرفة الطفل إلى تخفيف احتقان الأنف، لكن يجب تغيير الماء يوميًا وتنظيفه جيدًا قبل الاستخدام لمنع نمو العفن والبكتيريا في الداخل.

ويجب الحذر من استخدام مرطب الهواء بالرذاذ الساخن بسبب خطر الإصابة بحروق. 

4. الراحة والنوم

يعزز النوم من نظام الجهاز المناعي الصحي للرضيع ويساعده على محاربة الرشح، لذلك ينصح بمساعدتهم في الحصول على قسط جيد من الراحة أثناء الليل.

5. الحمام الإسفنجي الفاتر

يساعد الحمام الإسفنجي الفاتر في التخفيف من الحمى وخفض درجة حرارة جسم الرضيع، ويتم ذلك من خلال ملء الحوض بالماء الدافئ قليلًا ثم استخدام منشفة أو إسفنجة لمسح جسم الرضيع، ويجب الحذر من استخدام الماء البارد أو الكحول. 

نصائح عند علاج الرشح عند الرضع

نقدم لك بعض النصائح المهمة، تابع وتعرف عليها:

  • يفضل دائمًا استشارة الطبيب قبل إعطاء الطفل أي أدوية لتجنب أي اثار جانبية ولوصف الجرعة المناسبة للرضيع. 
  • ينصح باستخدام الأدوية بشكل عام لأقصر وقت ممكن، أو حسب توجيهات الطبيب. 
  • يساعد رفع رأس سرير الطفل على التخلص من المخاط والنوم بشكل أفضل، لكن يجب تجنب استخدام الوسائد حيث أنها تزيد من فرصة الاختناق أو حدوث متلازمة موت الرضع المفاجئ. 
  • يمكن صنع المحلول الملحي في المنزل من خلال وضع نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ ووضع 2 - 3 قطرات في أنف الطفل. 

نصائح للوقاية من الرشح للرضع

بعد أن تعرفت على طرق علاج الرشح عند الرضع، نقدم لك بعض النصائح التي تساعد على الوقاية من إصابة الطفل بالرشح، وهي كالاتي:

  • يفضل إبعاد الطفل عن الأشخاص المصابين بالرشح.
  • يجب على الأشخاص البالغين الذين يتعاملون مع الرضع غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون.
  • ينصح باستخدام معقمات اليدين التي تحتوي على الكحول. 

محاذير عند علاج الرشح عند الرضع

من أبرز المحاذير التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، ما يأتي:

  • يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا إذا كانت درجة الحراة 38 درجة مئوية أو في حال استمرت بالارتفاع خاصة عندما يكون عمر الطفل أقل من 3 أشهر لتجنب المضاعفات الخطيرة. 
  • يجب الحذر من استخدام أدوية السعال والبرد، أو الأسبرين للأطفال الرضع حيث أنها قد تسبب اثار جانبية خطيرة. 
  • ينبغي الابتعاد عن المضادات الحيوية، حيث أنها لا تعالج الفيروسات المسببة لنزلة البرد
  • تزيد بخاخات الأنف من سوء الاحتقان مع الاستخدام المتكرر، لذلك يفضل عدم استخدامها فهي تعمل لفترة قصيرة فقط. 
  • يفضل إبعاد الطفل عن أماكن التدخين، حيث أنه قد يزيد من أعراض الرشح سوءًا. 
من قبل أمل صباح - الاثنين ، 4 أكتوبر 2021