علاج التهاب الأذن عند الأطفال والكبار

في فصل الشتاء وبداية الربيع تكثر الالتهابات والأمراض، ويعد التهاب الأذن من أكثر الالتهابات التّي تصيب الأطفال والكبار، وسنبين لك في هذا المقال كيفية علاج التهاب الأذن عند الأطفال والكبار.

علاج التهاب الأذن عند الأطفال والكبار

في حال كنت تعاني من ألم في الأذن ومشكلات في السمع وغيرها من أعراض التهاب الأذن (Otitis media)، عليك زيارة الطبيب لتشخيص حالتك وإعطائك العلاج المناسب. وفي السطور الاتية سنوضح لك كيفية علاج التهاب الأذن عند الأطفال والكبار:

كيفية علاج التهاب الأذن عند الأطفال والكبار

علاج التهاب الأذن عند الأطفال والكبار يتضمن جزئين مهمين، هما:

  1. التخفيف من الأعراض 

حيث أن الأشخاص المصابين بالتهاب الأذن يعانون عادةً من ألم شديد في الأذن، لذا يتم استخدام المسكنات لتخفيف هذا الألم. 

يمكن استخدام الباراسيتامول أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية أو أنواع أخرى من المسكنات بحسب الحالة تبعًا لأوامر الطبيب. 

  1. علاج الالتهاب

في الكثير من الحالات قد يكون التهاب الأذن فيروسي حيث أن المريض في هذه الحالة لن يحتاج إلى استخدام المضادات الحيوية، لذا قبل معرفة المسبب قد يتبع الطبيب أحد الخيارين الاتيين:

  • المراقبة دون إعطاء المضادات الحيوية

يفضل الأطباء في بعض الحالات مراقبة المريض لمدة 48 - 72 ساعة دون إعطاء المضادات الحيوية، والبدء بإعطائها فقط في حالات عدم تحسن المريض أو تدهور حالته للأسوء خلال هذه المدة. 

فإذا تحسن المريض يعني ذلك أن الالتهاب كان فيروسي والمضادات الحيوية لن تؤثر عليه وسيشفى المريض لوحده.

هذا التوجه يستخدم عادةً مع الأطفال ذوي السنتين أو أكثر الذين يعانون من أعراضٍ خفيفة ويكون باتفاق الطبيب والأهل. 

  • البدء المباشر بإعطاء المضادات الحيوية  

هناك فئات ينصح بالمباشرة بإعطاء المضادات الحيوية عند اصابتها بالتهاب الأذن، تشمل هذه الفئات الكبار والأطفال ذوي الأعمار أقل من سنتين حسب أوامر الطبيب. يتم اختيار المضاد الحيوي بناءًا على عدة عوامل منها:

  1. فعاليته ضد البكتيريا المسببة.
  2. قلة أو عدم وجود الاثار الجانبية.
  3. إمكانية جدولة الجرعات بطريقة مريحة.
  4. مناسبة السعر. 

المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج التهاب الأذن عند الأطفال والكبار

تشمل:

  1. الأموكسيسيلين لوحده أو الأموكسيسيلين مع حمض الكلافيولانيك عند الأشخاص الأكثر عرضة لمقاومة الأموكسيسيلين.
  2. أدوية معينة من عائلة السيفالوسبورين (Cephalosporins) أو الماكروليدات (Macrolide) عند المرضى الذين يعانون من حساسية البنسلين حسب النوع.

في حال عدم التحسن بعد 48 - 72 ساعة بعد استخدام الأموكسيسيلين يتم تجربة المضادات الحيوية الأخرى التي تم ذكرها. 

مدة علاج التهاب الأذن عند الأطفال والكبار

يقوم الطبيب بتحديد مدة العلاج المناسبة فهي تعتمد على عمر المريض، ونوع العلاج المستخدم، وغيرها من العوامل. 

ويجب التنبيه أن الطبيب المختص هو المسؤول الوحيد عن تحديد العلاج المناسب للمريض وتحديد الجرعات العلاجية بالتفصيل وذلك تبعًا لتشخيص حالته الصحية، وطالما قد اختار الطبيب نوعًا ما من العلاج فهذا يعني أن حاجة المريض للعلاج تفوق المخاطر والاثار الجانبية المحتملة.

كما ويمكن للطبيب المختص إعطاء علاجًا أو أدوية غير مذكورة وذلك بحسب ما يراه مناسبًا للحالة الصحية. 

نصائح لتجنب الإصابة بالتهاب الأذن

التهاب الأذن قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة في حال عدم علاجه، وكما ذكرنا سابقًا فالأطفال هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن من البالغين لذا ينصح باتباع الاتي لتجنب الإصابة:

  • تجنب إرسال الأطفال إلى رياض الأطفال.
  • عدم استخدام لهاية الأطفال.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • الرضاعة الطبيعية لستة أشهر على الأقل.
  • تلقي المطاعيم المناسبة. 

معلومات قد تهمك عن التهاب الأذن

التهاب الأذن هو التهاب في الأذن الوسطى، يسبب الام في الأذن ومشاكل في السمع وفقدان التوازن وغيرها من الأعراض. يكون الأطفال عادةً أكثر عرضة للإصابة به من البالغين. 

قد يكون التهاب بكتيري حيث يعالج بالمضادات الحيوية أو التهاب فيروسي يختفي خلال يومين إلى ثلاثة أيام.

من قبل د. ريم حمودة - الأربعاء ، 14 أغسطس 2013
آخر تعديل - الثلاثاء ، 26 أكتوبر 2021