علاج التهابات المهبل للحامل

تختلف طرق علاج الالتهابات المختلفة بين النساء الحوامل والنساء غير الحوامل، لذلك سنتعرف في المقال الآتي على طرق علاج التهابات المهبل للحامل وكيفية الوقاية منها.

علاج التهابات المهبل للحامل

قد تلاحظ العديد من الحوامل تكرار حدوث التهابات المهبل بأنواعها المختلفة أثناء فترة حملهن، وذلك بسبب حدوث بعض التغيرات في الجهاز المناعي للحامل. سنتعرف في المقال الاتي على كيفية علاج التهابات المهبل للحامل: 

علاج التهابات المهبل للحامل

يتم علاج التهابات المهبل للحامل اعتمادًا على نوع الالتهاب، كالاتي:

  • علاج التهابات المهبل للحامل من النوع البكتيري

يعد علاج الالتهابات المهبلية البكتيرية للحامل ضروريًا في حال وجود الأعراض. ويتم العلاج من خلال استخدام الأدوية الاتية المتوفرة كحبوب فموية أو دواء موضعي:

  1. ميترونيدازل (Metronidazole).
  2. كليندامايسين (Clindamycin).

والجدير بالذكر أنه من الضروري تجنب استخدام تينيدازول (Tinidazole)، إذ أنه قد يسبب بعض المضاعفات التي تخص الحامل والجنين.

  • علاج التهابات المهبل للحامل من الفطريات

من الممكن علاج فطريات المهبل عن طريق استخدام الأدوية التي تباع دون وصفة طبية والتي تأتي على شكل كريمات أو مراهم أو تحاميل مهبلية، مع ضرورة استشارة الطبيب قبل الاستخدام. ومن هذه الأدوية نذكر: 

  1. كلوتريمازول (Clotrimazole).
  2. ميكونازول (Miconazole).
  3. تيركونازول (Terconazole).

وقد يتم الحصول على أفضل النتائج في علاج فطريات المهبل عند الحامل من خلال اختيار الأدوية التي تستخدم على مدار 7 أيام. والجدير بالذكر أنه من الضروري تجنب استخدام الأدوية المضادة للفطريات التي تباع بوصفة، مثل فلوكونازول (Fluconazole) خلال الحمل، خاصةً في الثلث الأول من الحمل. 

  • علاج التهابات المهبل للحامل من داء المشعرات (Trichomoniasis)

يتم علاج الحامل من داء المشعرات من خلال استخدام دواء ميترونيدازول (Metronidazole) عن طريق الفم، مع ضرورة تجنب استخدام تينيدازول خلال الحمل.

  • علاج التهابات المهبل للحامل من نوع بكتيريا العقدية B

من الضروري علاج الحامل من التهابات البكتيريا العقدية B قبل ما لا يقل عن 4 ساعات قبل الولادة من خلال استخدام المضاد الحيوي بينيسيلين (Penicillin) الذي يعطى عبر الوريد، ويمكن استخدام المضادات الحيوية الأخرى في حال تحسس الحامل منه. 

أهمية علاج التهابات المهبل للحامل

تكمن أهمية علاج التهابات المهبل خلال فترة الحمل في تجنب العديد من المضاعفات، مثل:

  • الإجهاض.
  • انخفاض وزن الوليد.
  • التهاب السائل السلوي.
  • التهاب المشيمة والسلى.
  • التهاب بطانة الرحم ما بعد الولادة.
  • التهاب بطانة الرحم ما بعد الولادة القيصرية.
  • الولادة المبكرة.
  • ولادة طفل ميت.

الوقاية من التهابات المهبل للحامل

هناك بعض النصائح التي يساعد اتباعها في التقليل من خطر إصابة الحامل بالالتهابات المهبلية المختلفة خلال فترة الحمل. ومن هذه النصائح نذكر:

  • استخدام الواقي الذكري في حال ممارسة الجماع.
  • الحرص على غسل اليدين بالطريقة الصحيحة وبشكل منتظم.
  • الإقلاع عن التدخين. 
  • عدم استخدام الدش المهبلي.
  • الحرص على ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن.
  • تجنب الاستحمام بالمياه الحارة.
  • تغيير الملابس في حال تعرضها للبلل بشكل فوري.
  • تناول الزبادي الذي يحتوي على البروبيوتك.
  • المسح بورق الحمام من الأمام إلى الخلف بعد الانتهاء من استخدام الحمام.
  • تجنب ارتداء البناطيل الضيقة.
  • تجنب استخدام جميع المنتجات المعطرة التي يمكن أن تهيج المهبل من المناديل إلى صابون غسيل الملابس وغسيل الجسم إلى البخاخات والفوط القطنية المعطرة. 
  • الحفاظ على مستوى السكر ضمن الحدود الطبيعية خلال الحمل.
  • القيام بفحوصات الأمراض الجنسية المعدية خلال فترة الحمل.
  • استشارة الطبيب بشكل فوري في حال ملاحظة أي أعراض غير طبيعية.
من قبل د. جود شحالتوغ - الثلاثاء ، 23 فبراير 2021